قال إنها ليست طريقته في خوض المباريات

    أروابارينا: لن نفرض رقابة خاصة على فابيو ليما

    صورة

    أكد مدرب شباب الأهلي، الأرجنتيني رودلفو أروابارينا، أن «الفريق لن يفرض رقابة خاصة على لاعب الوصل، البرازيلي فابيو ليما»، لافتاً إلى أن تركيزه بشكل أكبر هو على تجهيز «فرسان دبي»، لتقديم كل ما لديهم ومواصلة الطريق إلى نصف النهائي.

    يذكر أن ليما تألق في لقاء عجمان الأخير، وسجل الأهداف الثلاثة لـ«الفهود»، وقاد فريقه للفوز 3-2، ليتأهل لربع النهائي.

    وقال أروابارينا، في مؤتمر صحافي أمس: «لا أقوم بفرض رقابة خاصة على لاعب بعينه، لأنها ليست طريقتي. وإذا فرضنا رقابة على ليما، فسنخسر لاعباً طوال المباراة، وبشكل عام من الصعب التحكم في تحركات لاعب بقيمة ليما».

    وتابع: «نخوض مباراة مهمة أمام فريق نعرفه جيداً، ستكون مباراة صعبة، تتحكم بها التفاصيل الصغيرة، ويجب أن نكون في كامل تركيزنا».

    ورداً على سؤال حول فوزه، في الموسم الماضي على فريقه السابق، الوصل ثلاث مرات، قال: «جميع المباريات مختلفة، وأعرف معظم اللاعبين في الوصل، لكن هناك العديد من التغيرات، كما في الوقت نفسه هم يعرفونني جيداً، وأرى أن المسؤولين عن الأداء هم اللاعبون داخل الملعب، وسيكون تأثيرهم أكبر في مجريات المباراة».

    وأضاف: «لا ننسى أن الوصل جيد جداً، ويجب علينا أن نعمل بشكل جيد، خصوصاً أن فترة التوقف كانت طويلة، بينما تنتظرنا مواجهات قوية في الدوري الشهر الجاري».

    وعن الغيابات، قال: «عاد إلينا الدوليون، وسنتابع جاهزيتهم البدنية، خصوصاً أن وليد عباس تعرض للإصابة، ويخوض حالياً فترة الاستشفاء، وسنقرر بعد ذلك الأسماء التي سيتم اختيارها في قائمة المباراة».

    ريجيكامب: لن نعتمد على لاعب واحد

    قال مدرب الوصل، الروماني لورينت ريجيكامب، إن: «الإمبراطور» لن يعتمد على لاعب واحد فقط. في إشارة إلى البرازيلي فابيو ليما. وتابع في المؤتمر الصحافي:

    قمنا بإعداد اللاعبين بشكل جيد لمواجهة شباب الأهلي، ورغم أن ليما لديه إمكانات كبيرة، ويساعد الفريق بشكل جيد، لكن في الوقت نفسه اللاعبون يقومون بدور كبير، ونثق بقدرات الجميع.

    وأشار إلى أن تفوق شباب الأهلي في المباريات السابقة على الوصل لن يؤثر في لقاء الكأس، وأوضح: «نعلم أن شباب الأهلي فاز على الوصل بنتائج كبيرة في آخر مباراتين، لكن ذلك لا يعني لنا شيئاً، وسنسعى لمواصلة تقديم عروضنا الجيدة في الفترة الأخيرة».

    طباعة