جاء في توقيت سيئ بعد الانطلاقة المميزة للشارقة وشباب الأهلي

    الجزيرة والعين.. أبرز الرابحين من توقف الدوري

    صورة

    جاءت فترة توقف دوري الخليج العربي الحالية لظروف مشاركة المنتخب الوطني لكرة القدم في كأس الخليج (خليجي 24)، بمثابة طوق نجاة لعدد من الفرق لالتقاط الأنفاس، وتصحيح الأخطاء وعلاج المصابين، وفرصة كذلك للمدربين الجدد لاستكمال عملهم بعيداً عن ضغوط النتائج وحسابات الفوز والخسارة.

    ويقام «خليجي 24» بين 26 الجاري والثامن من ديسمبر المقبل، ولن يستأنف دوري الخليج العربي، من خلال الجولة الثامنة إلا في 10 ديسمبر، إلى جانب تأجيل مباريات دور الـ16 في كأس رئيس الدولة حتى النصف الثاني من ديسمبر، في حين تقام منافسات كأس الخليج العربي في الفترة الحالية. في جهة أخرى، لم تكن أندية راغبة في توقف الدوري، وكانت تفضل استمرار عجلة المنافسة، بسبب أوضاعها المستقرة، سواء على صعيد الأداء أو النتائج.

    ويأتي على رأس الرابحين من فترة التوقف الحالية، فريق الجزيرة، بعد النتائج المخيبة التي خرج بها في الجولات السبع الماضية، على الرغم من أنه مدجج بالنجوم المحليين والأجانب، حيث تراجعت نتائجه في الجولات الماضية، إذ تعادل مع العين سلباً وخسر على ملعبه من الشارقة، ليبتعد إلى المركز الخامس برصيد 11 نقطة.

    وسيسعى مدرب الجزيرة الجديد، الهولندي كايزر، إلى علاج الخلل، خصوصاً على مستوى الانسجام بين العناصر المميزة في الفريق.

    العين من الأندية التي قد تستفيد، خصوصاً في أعقاب فقدانه أربع نقاط في آخر جولتين بالتعادل مع الجزيرة وبني ياس. وسيجد مدربه الكرواتي، إيفان ليكو، فرصة لعلاج الضعف في خط الهجوم، بعد أن صام لاعبوه عن التهديف في 180 دقيقة متتالية، رغم أن «الزعيم» يعدّ من أكثر الأندية تسجيلاً بعد الشارقة، إذ أحرز لاعبوه 17 هدفاً في خمس جولات.

    والأمر نفسه ينطبق على عجمان، الذي تراجعت نتائجه بشكل كبير في آخر أربع جولات، لم يحقق فيها سوى نقطة واحدة، كما انتقلت نتائجه المخيبة إلى كأس الخليج العربي، التي اقترب من وداعها مبكراً. وسبق لمدربه أيمن الرمادي أن قال في تصريحات صحافية: «إنه سيستغل التوقف لترتيب الكثير من الأوراق داخل الفريق، وإعداد طرق لعب بديلة سيعتمد عليها عقب استئناف الدوري».

    الفرصة ستكون كذلك مواتية بالنسبة للفجيرة، ومدربه الجزائري مجيد بوقره، بعد أن بات فريق «الذئاب» مهدداً بالهبوط، إذ يحتل حالياً المركز قبل الأخير بعد الخسارة في أربعة لقاءات متتالية، من بينها الخسارة ضد منافسين مباشرين، مثل حتا وكلباء، كما تلقى خسارة قاسية من العين 1/‏‏‏‏‏‏7، وسيحاول المدرب استغلال التوقف لإيجاد حلول لتراجع مستوى اللاعبين الأجانب.

    ومن المستفيدين أيضاً مدربون جدد، بينهم المدير الفني لخورفكان، الصربي غوران، الذي يقدم فريقه مباريات جيدة، لكن يفتقد للمسة الأخيرة، والأمر نفسه بالنسبة لمدرب كلباء، الأوروغوياني خورخي دا سيلفا، الراغب في تحقيق المزيد من الانضباط التكتيكي، إذ جمع الفريق تحت قيادته ست نقاط فقط من أصل خمس مباريات.

    على العكس من المستفيدين، قد تتأثر فرق أخرى سلباً من التوقف، على رأسها الشارقة وشباب الأهلي والنصر والوصل وحتا، بعد أن حققت نتائج مميزة في الجولات الأخيرة.

    الشارقة من جهة، لايزال يحافظ على صدارة الترتيب العام لجدول المسابقة، رغم المباريات القوية التي خاضها في الجولات الماضية وآخرها أمام الجزيرة، حيث تمكن من الفوز عليه على ملعبه ووسط جمهوره، ليتمسك بالقمة برصيد 19 نقطة، محافظاً على فارق النقاط التي تفصله عن شباب الأهلي.

    وعلى الرغم من أن شباب الأهلي تأثر بغياب مجموعة من لاعبيه الأجانب، فإنه تمكن من تجاوز كل هذه المشكلات واستطاع أن يواصل انتصاراته، وآخرها في الجولة الماضية ضد الظفرة بملعب الأخير بهدف دون رد.

    وقد يكون أكثر الخاسرين من هذا التوقف هو فريق النصر، الذي دخل المربع الذهبي بفضل نتائجه التي تحسنت منذ قدوم المدرب الكرواتي كرونسلاف يورتشيتش، الذي أحسن استغلال القدرات الفنية العالية الموجودة داخل النادي، وحقق العلامة الكاملة في الدوري بأربعة انتصارات متتالية.

    وينطبق الأمر كذلك على فريق الوصل الذي حصل على دفعة معنوية هائلة في الجولات الثلاث الماضية، بعد التعادل مع الوحدة والفوز على الظفرة وحتا، ليعوض البداية المخيبة ويجمع سبع نقاط قفزت به إلى المركز الثامن.

    الرابحون من التوقف

    ■فرصة لمدرب الجزيرة الجديد كايزر، لمراجعة أوراقه، بعد النتائج المخيبة وتراجعه إلى المركز الخامس بـ11 نقطة.

    ■وقت كاف لمدرب العين، ليكو لتصحيح المسار، بعد أن خسر الفريق أربع نقاط في آخر جولتين بالدوري.

    ■توقف مثالي بالنسبة لعجمان أيضاً، الذي حصد نتائج مخيبة في آخر أربع جولات، ولم يحصد سوى نقطة واحدة.

    ■فرصة أيضاً للفجيرة لالتقاط الأنفاس، بعد تدهور النتائج مع المدرب بوقرة، والأمر نفسه بالنسبة للمدربين

    الجديدين، لخورفكان، الصربي غوران، والأورغوياني دا سيلفا مع كلباء.

    المتضرّرون من التوقف

    ■الشارقة حافظ على نسق تصاعدي، وحافظ على صدارة الدوري بـ19 نقطة.

    ■شباب الأهلي لم يتأثر بالغيابات واستمر في الانتصارات وارتقى إلى الوصافة.

    ■النصر انطلق بقوة مع المدرب الجديد كرونسلاف، وحقق العلامة الكاملة معه (أربعة انتصارات متتالية).

    ■الوصل قلب الوضع وحقق نتائج إيجابية في الجولات الماضية، ومن شأن التوقف التأثير

    سلباً في الفريق.


    - توقف الدوري وكأس رئيس الدولة لإفساح المجال

    لمشاركة «الأبيض» في «خليجي 24».

    - ستتاح للمدربين الجدد، خلال فترة التوقف،

    فرصة إعادة ترتيب أوراقهم.

     

    طباعة