أكد أنه سيدافع عن لقبه في سباق 800 متر بـ «أولمبياد طوكيو»

    القايد: فرحة ذهبية «مونديال أصحاب الهمم» جاءت مضاعفة على أرض الإمارات

    صورة

    أكد البطل محمد القايد أن فرحته بحصد ذهبية سباق 800 متر للكراسي المتحركة، أول من أمس، في ختام «مونديال دبي» كانت مضاعفة، في ظل حصد هذه الميدالية على أرض الإمارات، في بطولة نافس على ألقابها 1500 من نخبة لاعبي ولاعبات العالم، مثلوا منتخبات 120 دولة.

    وقال القايد في تصريحات صحافية: «ليس هناك أجمل من أن تحصد الذهب في أرض الذهب».

    وأوضح: «رد الدين لهذه الدولة المعطاء ورفع علمها هو الأساس والحافز الذي يدفعني خلال السباقات العالمية للمنافسة على منصات التتويج، بغض النظر عن نوع ولون الميدالية التي أحققها، خصوصاً أنني نجحت خلال (مونديال دبي) في إهداء الفرحة لشعب الإمارات، بحصولي على ذهبية سباق 800 متر، التي جاءت مكملة لفوزي بفضية وبرونزية سباقي 400 و100 متر».

    وأضاف: «الدعم والاهتمام الكبيران اللذان يحظيان بهما أصحاب الهمم في الدولة بشكل عام، وشريحة الرياضيين على وجه التحديد، يحمّلنا مسؤولية مضاعفة لرد الدين لدولتنا، وذلك من خلال بذل مجهود أكبر في التدريبات تضمن لنا بصورة دائمة التمثيل المشرف للدولة، وحصد النتائج المميزة، وهو الهدف ذاته الذي أصبوا إليه في أولمبياد طوكيو 2020، كوني سأدافع عن لقبي في سباق 800 متر، الذي حققته في أولمبياد البرازيل 2016».

    وأشار القايد إلى قوة المنافسة التي شهدتها بطولة العالم في دبي، وقال: «الميداليتان الفضية والبرونزية في سباقي 400 و100 متر، جاءتا بصعوبة في ظل المنافسة الكبيرة التي شهدتها السباقات، لكون بطولة دبي هي المحطة الأخيرة المؤهلة لطوكيو 2020، إلا أنني نجحت في اليوم الختامي من معانقة الذهب في سباق أحمل رقمه العالمي».


    الولايات المتحدة تدخل السجلات الذهبية لسباقات التتابع

    أهدى الرباعي المكون من: ديجا يونغ وجاليين روبيرتس وإريك هايتور ونوه مولين، منتخب الولايات المتحدة الأميركية الميدالية الذهبية الأولى تاريخياً في سباقات التتابع «4 X 100متر».

    ويقضي السباق المختلط في فئة التتابع، بأن يجمع بين أطرافه أربعة رياضيين من فئات تتنوع بين الإعاقة البصرية، ومتسابق من فئة الكراسي المتحركة، واثنين من إعاقات جسدية مختلفة.

    ونجح الرباعي الأميركي في «مونديال دبي» بإنهاء السباق بإجمالي زمن بلغ 46.94 ثانية، متفوقين بفارق 46 جزءاً من الثانية عن الرباعي الصيني الذي حل بالمركز الثاني، فيما ذهب المركز الثالث للمنتخب الروسي بزمن بلغ 47.96 ثانية.

    الصين تتصدّر بـ 59 ميدالية

    انتزعت الصين لقب البطولة باعتلائها صدارة الترتيب العام بإجمالي 59 ميدالية ملوّنة، بواقع (25 ذهبية، و23 فضية، و11 برونزية)، فيما جاءت البرازيل بالمركز الثاني برصيد 39 ميدالية (14 ذهبية وتسع فضية و16 برونزية)، تلتها بريطانيا في المركز الثالث بواقع 28 ميدالية (13 ذهبية وتسع فضية وست برونزية)، وأميركا رابعاً برصيد 34 ميدالية (12 ذهبية و10 فضية و12 برونزية)، لتنهي أوكرانيا مشاركتها بالمركز الخامس برصيد 27 ميدالية (11 ذهبية وثماني فضية وثماني برونزية).

    وعلى صعيد المنتخبات العربية، حلّت تونس في المركز الثامن على لائحة الترتيب العام، بإجمالي 13 ميدالية (سبع ذهبية وثلاث فضية وثلاث برونزية)، وجمعت الجزائر 16 ميدالية (ذهبيتان وثماني فضية وست برونزية)، وكسبت المغرب سبع ميداليات (ذهبيتان وثلاث فضية وبرونزيتان)، وجاء المنتخب الوطني كرابع أفضل المنتخبات العربية برصيد ثلاث ميداليات حققها جميعها محمد القايد في سباقات الكراسي المتحركة بواقع ذهبية ومثلها فضية وبرونزية.

    وجاءت السعودية بالمركز الخامس عربياً برصيد ميدالية ذهبية وأخرى فضية، ثم الأردن بميدالية ذهبية، تليها العراق بميداليتين فضيتين وميداليتين برونزيتين، ثم سورية بميدالية فضية وأخرى برونزية، ومصر بميدالية فضية واحدة.

    طباعة