المنتخب ثالثاً بعد ختام النسخة الثانية في الأردن

59 ميدالية حصيلة الإمارات في «بارالمبية غرب آسيا»

البطلة هيفاء النقبي تستعرض الميدالية الفضية على منصة التتويج. من المصدر

اختتم أبطال الإمارات من أصحاب الهمم مشاركتهم في دورة الألعاب البارالمبية لغرب آسيا التي أسدل الستار على نسختها الثانية مساء أول من أمس (السبت)، في العاصمة الأردنية عمّان، وخاض غمار منافساتها أكثر من 600 لاعب ولاعبة من 12 دولة تمثل كل المنطقة.

وحل منتخب الإمارات الوطني لأصحاب الهمم في المركز الثالث ضمن الترتيب العام للدول المشاركة في بارالمبية غرب آسيا بعد أن حصد فرسان الإرادة 59 ميدالية ملونة، كان من بينها 16 ذهبية و21 فضية و22 برونزية، بعد أسبوع حافل من النشاطات وسلسلة من المنافسات شارك من خلالها لاعبو المنتخب في ست ألعاب هي: ألعاب القوى، رافعات القوة، تنس الطاولة، البوتشيا، سلة الكراسي المتحركة، كرة الهدف للمكفوفين. وشارك في منافسات الدورة: الإمارات، البحرين، الكويت، لبنان، السعودية، سورية، العراق، سلطنة عمان، فلسطين، قطر، اليمن، الأردن. وجاء ترتيب منتخب الإمارات خلف منتخب الأردن الذي احتل المركز الثاني بمجموع 47 ميدالية ملونة، تمثلت في 21 ذهبية و11 فضة و15 برونزية، بينما تربع العراق على صدارة الترتيب العام للمنتخبات بمجموع 74 ميدالية تمثلت في 28 ميدالية ذهبية و29 فضية و17 برونزية.

من جانبه، أهدى محمد محمد فاضل الهاملى رئيس البارالمبية الإماراتية، عضو اللجنة البارالمبية الدولية رئيس البعثة، الإنجاز إلى القيادة الرشيدة لدعمها واهتمامها الكبير والمستمر برياضة أصحاب الهمم، مشيداً بعزيمة الابطال وحرصهم على تمثيل الدولة التمثيل المشرف، معتبراً أن عودة لاعبي منتخب أصحاب الهمم مظفرين بالميداليات الملونة كان مهماً ومميزاً للغاية، وقال: «إن أهمية هذا الإنجاز تمثلت في تألق عدد من اللاعبين الشباب خلال محطة إقليمية مهمة تسهم في إعداد اللاعبين لمختلف الألعاب البارالمبية والعالمية في ظل الاهتمام الدولي برياضة أصحاب الهمم، وتوسع المشاركة في البطولات بشكل كبير». وأضاف الهاملي «نستهدف مشاركة الشباب بشكل مكثف من أجل رفع مستوياتهم الفنية وتجهيزهم وإعدادهم لمستقبل المشاركات القارية والعالمية الكبيرة. تحقيق 59 ميدالية ملونة شيء جيد يحسب لمسيرة هؤلاء اللاعبين، ويسهم في التحضير الصحيح، ويسهل العمل للأجهزة الفنية والإدارية التي تولت هذا الموضوع بمسؤولية كبيرة».

من جهته، قال الأمين العام للجنة البارالمبية الإماراتية مدير البعثة، ذيبان سالم المهيري، إن ما تحقق من إنجاز يعتبر جيداً بكل المقاييس وفي ظل غياب ستة من اللاعبين المهمين عن دورة ألعاب غرب آسيا، مشيداً بالمردود الذي قدمه اللاعبون الشباب خلال المنافسات، الأمر الذي يضع مؤشراً جيداً لمستقبل المنتخبات الوطنية ويسهم في صناعة الأبطال في مسيرة رياضة أصحاب الهمم.

«سلة الكراسي» تزهو بالبرونزية

حقق منتخب سلة الكراسي المتحركة الميدالية البرونزية محتلاً المركز الثالث ضمن دورة ألعاب غرب آسيا البارالمبية التي اختمت منافساتها في العاصمة الأردنية عمّان، بعد تغلبه على المنتخب العماني بنتيجة 57-55، بينما توج المنتخب الكويتي بالميدالية الذهبية بعد فوزه في النهائي على المنتخب العراقي بنتيجة 48-43

وحرص سفير الدولة لدى الأردن أحمد علي محمد البلوشي على حضور مواجهة منتخب سلة الكراسي من أجل رفع الروح المعنوية لدى اللاعبين في واحدة من المباريات التي شدت الاعصاب وتفاعل معها جميع الحضور، الذين كان بينهم البرازيلي أندرو بارسونز رئيس اللجنة البارالمبية الدولية والدكتور عبدالرزاق بني رشيد.

اللجنة المنظمة تحتفل بالوفود

أقامت اللجنة المنظمة لدورة الألعاب البارالمبية في الأردن حفل ختام مصغراً بمناسبة ختام الدورة، حضره الأمير مرعد بن رعد رئيس المجلس الأردني الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، نائب رئيس اللجنة الأولمبية الأردنية، والدكتور محمد أبورمان وزير الشباب ووزير الثقافة الأردني رئيس اللجنة المنظمة العليا للدورة، والبرازيلي أندرو بارسونز رئيس البارالمبية الدولية، والدكتور عبدالرزاق أحمد بني رشيد رئيس اتحاد غرب آسيا البارالمبي، والشيخ محمد بن دعيج آل خليفة رئيس اللجنة البارالمبية البحرينية، وعدد من رؤساء الوفود وأعضاء بعثات الدول المشاركة. وأهدى ذيبان سالم المهيري، مدير البعثة، درع البارالمبية الإماراتية الى اللجنة المنظمة تكريماً وعرفاناً بمناسبة نجاح الأردن في تنظيم النسخة الثانية.

طباعة