مسفر: شخصية المنتخب غابت رغم الفوز

قال مدرب المنتخب الوطني السابق لكرة القدم، الدكتور عبدالله مسفر، إن «شخصية الأبيض غابت في مباراة ماليزيا أمس على الرغم من الفوز 2-1»، مؤكداً لـ«الإمارات اليوم» أن «المنتخب فشل في تقديم المستوى الذي كان ينتظره منه الجميع».

وأضاف: هناك أسباب عدة وراء هذا الظهور الباهت في أول مباراة للمنتخب بالتصفيات، بينها الأخطاء الدفاعية، وغياب عناصر الخبرة، واستعانة المدرب الهولندي مارفيك بعناصر شابة، فضلاً عن أن المنتخب لم يهيئ نفسه بالشكل المطلوب للضغوط التي واجهته في المباراة.

وقال أيضاً: يضاف إليها كثرة لاعبي الوسط في الملعب، ما جعل المنتخب من دون مساندة دفاعية كبيرة، فضلاً عن عدم قيام بعض اللاعبين، خصوصاً خليل إبراهيم وجاسم يعقوب وعلي صالح، بالأداور المطلوبة منهم في المباراة.

وأوضح أن هذا الأمر جعل أحمد برمان وعلي سالمين وحدهما في وسط الملعب، مشدداً على أنه لو استغل المنتخب الماليزي الفرص التي سنحت له، لاسيما في الشوط الأول، لكانت نتيجة المباراة كارثية للمنتخب.

وأوضح كذلك غياب المساندة المطلوبة لعلي مبخوت، مشيراً إلى أنه كان وحيداً في الهجوم خصوصاً في الشوط الأول، قبل أن يتحسن الوضع في الشوط الثاني ويسجل هدف الفوز، وكذلك بعد دخول لاعبي الخبرة عموري وإسماعيل الحمادي.

وتابع: في تقديري أن المنتخب الماليزي لم يكن أفضل حالاً، لكن الأخطاء التي وقع فيها لاعبونا منحت الخصم الفرصة لتسجيل هدف مبكر، ما تسبب في حالة إرباك في صفوف الأبيض. وأضاف «نأمل أن تتغير الصورة للأفضل في الفترة المقبلة».

وشدد على أن مارفيك مطالب بإعادة حساباته والعمل على حل المشكلات الكثيرة التي عانى منها المنتخب أمام ماليزيا.

المدرب مارفيك مطالب بإعادة حساباته وإيجاد حل للمشكلات الكثيرة التي ظهرت في لقاء ماليزيا.

طباعة