يطمح إلى بلوغ المجد الأولمبي

عبدالله سالم احتل التصنيف الثامن في عالم الدراجات بذراع واحدة

صورة

كشف دراج المنتخب الوطني لأصحاب الهمم، عبدالله سالم البلوشي، أنه رفض الاستسلام للإعاقة وواصل ممارسة رياضته المحببة ركوب الدراجات الهوائية على الرغم من فقدانه ذراعه الأيمن، إثر حادث مروري تعرض له عام 2012، مشيراً إلى أنه يحتل حالياً التصنيف العالمي الثامن ضمن فئة «C5»، ويحلم بتمثيل الدولة في دورة الألعاب البارالمبية 2020.

وقال عبدالله لـ«الإمارات اليوم»: «ارتباطي برياضة الدراجات يعود إلى عام 2004 حين نجحت في الانتساب إلى فريق النادي الأهلي، وتمكنت بعد عام واحد فقط من الفوز بأول ميدالية لفريقي، قبل أن أمثل المنتخب الوطني للأسوياء عام 2006، وأحصد للرياضة الإماراتية العديد من الإنجازات والألقاب، من ضمنها ذهبية الخليج في سباقات الطريق، إلا أن حلمي ببلوغ العالمية اصطدم بتعرضي عام 2012 لحادث قوي أثناء التدريبات في منطقة وادي الحلو، أدى إلى قطع في ذراعي اليمنى والشروع في رحلة علاج طويلة خضعت خلالها لأكثر من 30 عملية جراحية بين الإمارات وألمانيا، انتهت بعدم قدرتي على استعادة استخدام ذراعي المصابة».

وأضاف: «بالنسبة للكثيرين، فإن مثل هذه الإصابة قد تمثل نهاية لطموح الرياضي وعدم الاستمرارية حتى في ممارسة الرياضة التي يحبها، لكن إصراري على عدم الاستسلام وتشجيع زملائي السابقين في المنتخب الوطني والدائرة التي أعمل بها، كانا وراء تخطي عقبة الإصابة والعودة مجدداً إلى رياضة الدراجات الهوائية». وأكمل: «واصل مدربي وصديقي محمد المروي تشجيعي على العودة لممارسة رياضة الدراجات الهوائية رغم صعوبة القيادة بذراع واحدة، قبل أن أحصل على دعم من زملائي في العمل لتسجيل سباقي الأول في 2015، والذي أتبع بتحقيقي المركز الأول في سباق ند الشبا عام 2016 في سباق مثل أول انتصاراتي الشخصية في تحدي الإصابة، وفتح لي بوابة انتسابي إلى نادي العين لأصحاب الهمم، الذي عرفت من خلاله كيفية العودة إلى رياضتي المحبوبة، وتمثيل الرياضة الإماراتية في المشاركات الخارجية، وإنما باسم منتخب الدولة لأصحاب الهمم».

وأضاف: «نجحت عام 2017 في تسجيل مشاركتي الأولى بسباقات كأس العالم لأصحاب الهمم، وذلك في إيطاليا في سباق أنهيته بالمركز 21 عالمياً، ومنذ ذلك التاريخ وأنا أشارك في سباقات جولات كأس العالم وأوروبا، بهدف تعزيز رصيدي من النقاط التصنيفية التي تمثل بوابة تحقيق حلمي ببلوغ المجد الأولمبي والتأهل إلى أولمبياد طوكيو 2020». واختتم: «الإصرار على تحدي الإصابة، والحرص على رفع علم الدولة عالياً في المحافل العالمية، كانا وراء استمراري في تطوير مستواي، فحصدت المركز الثالث للترتيب العام في سباق سلوفاكيا الأسبوع الماضي ضمن جولات كأس أوروبا، لأرفع تصنيفي العالمي ضمن فئة (C5) إلى المركز الثامن على العالم، في خطوة إضافية نحو تحقيق حلم التأهل إلى أولمبياد اليابان الصيف المقبل».


30

عملية جراحية خضع لها البلوشي في رحلة علاج استمرت 3 سنوات.

طباعة