أكد أن الارتقاء بطموحات الإنجازات مثّل الحافز الأكبر له للانتقال

محمد إسماعيل: حصد لقب قاري وراء انتقالي إلى يد الشارقة

حارس الوصل الدولي محمد إسماعيل يرتدي قميص الشارقة في الموسم المقبل. من المصدر

كشف محمد إسماعيل الطاهر، المنتقل حديثاً من الوصل على سبيل الإعارة لتولي حراسة مرمى الفريق الأول لكرة اليد في نادي الشارقة، عن أن تطلعات الملك الخارجية بحصد لقب قاري، بالإضافة إلى التفوق محلياً على مدار السنوات الثلاث الأخيرة، كانت وراء عدم التردد في قبول صفقة الانتقال ولو كانت تحت بند الإعارة.

وقال إسماعيل، في تصريحات صحافية، إن: «نجاحات الشارقة محلياً للمواسم الثلاثة الماضية، بجانب حصده يناير الماضي للميدالية البرونزية في بطولة الأندية الآسيوية، وتطلعات الفريق بالعودة مجدداً إلى البطولة القارية وحصد لقبها، جاءت بمثابة العوامل المشجعة لانضمامي إلى الملك والدفاع عن ألوانه للموسم الجديد».

ونجحت إدارة الألعاب الجماعية بنادي الشارقة الرياضي، في ضم حارس الوصل محمد إسماعيل على سبيل الإعارة، لتولي مهام الدفاع عن مرمى يد الملك في الموسم الجديد، خصوصاً أن إسماعيل يعد من أفضل الحراس حالياً على المستويين المحلي والخليجي، في موسم يطمح من خلاله الملك لمواصلة هيمنته على الألقاب المحلية، بجانب العودة إلى المشاركة في بطولة الأندية الأبطال بطموح تعويض برونزية النسخة الماضية والسعي لنيل اللقب.

وأوضح إسماعيل أن: «العديد من الألقاب المحلية قد حققتها مع فريق الوصل، وأتطلع لمواصلة التألق مع فريقي الجديد الشارقة، والمساهمة في تحقيق إنجازٍ آسيوي، خصوصاً أن حلم الفوز بلقب قاري مثل الحافز الأكبر لي لقبول الانتقال إلى الملك والدفاع عن مرماه في الاستحقاقات المقبلة سواء المحلية منها أو الخارجية».

وأضاف: «التقدير والترحيب اللذان وجدتهما من إدارة نادي الشارقة والجهازين الفني والإداري جعلاني أشعر بأنني خرجت من بيتي نادي الوصل إلى بيتي الثاني في الشارقة، خصوصاً أن معظم لاعبي الملك هم زملاء لي في المنتخب الوطني».

طباعة