لابا ومزيان ينضمان إلى معسكر الزعيم في النمسا

لاعبان برتغاليان تحت تجربة مدرب العين تمهيداً لقيدهما مقيمين

صورة

كشف مدير الفريق الأول لكرة القدم بنادي العين، مطر الصهباني، أن الثنائي البرتغالي ناني وخوي اللذين ظهرا في معسكر «الزعيم» المقام حالياً في النمسا يخضعان لاختبارات بواسطة مدرب الفريق، الكرواتي إيفان ليكو من أجل تقديمهما مقيمين، مشيراً في الوقت نفسه إلى اكتمال عقد اللاعبين في المعسكر بعد انضمام الوافدين الجديدين التوغولي لابا كودجو والجزائري عبدالرحمن مزيان عقب تخلفهما عن مرافقة الفريق بسبب تأخر صدور التأشيرات الخاصة بهما.

وتضم صفوف فريق العين حالياً لاعباً مقيماً واحداً هو المصري نادر يحي، الذي أثبت وجوده مع «الزعيم» في الموسم الماضي، إذ ظل أحد الأعمدة الأساسية في مباريات الفريق بقيادة المدرب الكرواتي زوران ماميتش والإسباني خوان كارلوس غاريدو، وظهر اللاعب في 14 مباراة محلية، كما شارك مع الفريق في مونديال كأس العالم للأندية.

وقال الصهباني للموقع الرسمي لنادي العين أمس، إن «العين يعمل برؤية واضحة لتحقيق الأهداف المرجوة، بدليل أن جميع اللاعبين الذين استقدمهم النادي خلال السنوات الخمس الأخيرة أكملوا فترة عقودهم والمحددة ما بين سنتين وثلاث وحتى خمس سنوات، وهناك من تم التجديد لهم، والمجال لايزال مفتوحاً، والبحث جارٍ عن قيد لاعبين مقيمين حتى إغلاق باب الانتقالات، واللاعبان ناني وخوي من الأسماء المطروحة ويخضعان حالياً لاختيارات تحت إشراف المدرب ايفان ليكو».

وعن وضع إصابات اللاعبين في صفوف الفريق الذين يخضعون لبرامج تأهيلية، قال: «جميع اللاعبين الذين يخضعون لبرنامج تأهيل تحت إشراف طبيب الفريق والمعد البدني يعملون برغبة كبيرة والتزام وجدية وعددهم ستة لاعبين يتقدمهم محمد عبدالرحمن، محمد أحمد، بندر الأحبابي، ريان يسلم، علي الحيظاني ومحمد باصليب، وجاءت التقارير ونتائج الفحوص الطبية التي خضع لها محمد أحمد أخيراً في زغرب الكرواتية مطمئنة، حيث منح الطبيب المعالج اللاعب الضوء الأخضر للمشاركة في الحصص التدريبية الجماعية بداية من الـ15 من شهر أغسطس المقبل».

وتابع مطر الصهباني: «محمد عبدالرحمن أكمل برنامج التأهيل ودخل التدريبات الجماعية، ومن المتوقع أن يشارك في مباراة الفريق الودية الثالثة أمام الفتح السعودي، أما بندر الأحبابي فقد تعرض للشد العضلي في معسكر المنتخب وسيدخل مع الفريق خلال 10 أيام، أما ريان يسلم وعلي الحيظاني فسينضمان للتدريبات الجماعية في سلوفينيا، وبالنسبة للحارس محمد باصليب فقد تعرض لإصابة في اليد ويخضع لبرنامج تأهيلي».

وعن نسبة نجاح المعسكر، قال: «الفريق مطالب في الموسم الجديد بترجمة الرعاية السامية والدعم السخي والاهتمام اللافت إلى نتائج إيجابية وأداء قوي يمكنه من حصد الألقاب، ومن وجهة نظري فإن معايير نجاح المعسكر الإعدادي ينبغي أن تكون مع نهاية الموسم بعد الوقوف على حصاد الفريق، وعموماً الأجواء هناك تبعث على التفاؤل وهناك حالة من الارتياح وسط اللاعبين والكل يعمل على تأكيد جدارته بالدفاع عن شعار الفريق».


محمد عبدالرحمن أكمل برنامج التأهيل ودخل التدريبات الجماعية.

طباعة