أكد أن الفريق عينه على الدوري في الموسم المقبل

لوفانور: سقف طموح شباب الأهلي يرتفع إلى «أبطال آسيا»

لاعب شباب الأهلي المولدوفي لوفانور هنريكي. تصوير: إريك أرازاس

أكد لاعب شباب الأهلي، المولدوفي لوفانور هنريكي، أن حصول «فرسان دبي» على بطولتين في الموسم الحالي، هما كأس الخليج العربي، وكأس رئيس الدولة، يعد نتيجة جيدة للفريق، بعد النتائج السلبية التي حققها في بداية الموسم، مشيراً إلى أن تأهل شباب الأهلي للمشاركة في دوري أبطال آسيا، يرفع من سقف طموحات اللاعبين في الموسم المقبل.

وقال لوفانور لـ«الإمارات اليوم» إن شباب الأهلي بدأ الموسم بشكل سلبي، مع المدرب التشيلي خوسيه لويس سييرا، مؤكداً أن الفريق لم يكن في أفضل حالاته في بداية الدوري، مشيراً إلى أن سييرا لم تخدمه الظروف، بعدما حقق الفريق نتائج سلبية.

وأوضح: «كان الفريق يلعب تحت قيادة فنية جديدة، إضافة إلى التعاقد مع ثلاثة لاعبين أجانب جدد، ورغم أننا كنا نحاول أن نقدم أفضل ما لدينا، ولكن الخسارة في أكثر من مباراة في بداية الموسم، جعلتنا لا نظهر بالصورة التي نتوقعها».

وأشار إلى أن التعاقد مع المدرب الأرجنتيني رودولفو أروابارينا، أسهم في تحسن النتائج، مع تأكيده على أن التشيلي سييرا لم يقصر مع الفريق، بينما شدد على أن أروابارينا كان لديه تجربة ناجحة مع الوصل، وكان ذلك من أسباب أن يكون نجاحه مع شباب الأهلي شبه مضمون، بشرط الاجتهاد من الجميع.

وقال: «بالفعل كان هناك تركيز كبير من اللاعبين والجهاز الفني على تحسين شكل الفريق، وبعدما توالت الانتصارات اكتسبنا الثقة بأنفسنا، وتقدمنا في جدول الترتيب».

وأضاف: «أروابارينا يتميز بعلاقته القوية مع اللاعبين، كما أنه يتميز في التدريبات والجوانب الفنية، لذلك تحسن أداء الفريق، وحققنا نتائج جيدة».

في المقابل، يرى لوفانور هنريكي أن حصاد شباب الأهلي في نهاية الموسم يعد جيداً، مؤكداً أن الفوز ببطولتين، بالتتويج ببطولة كأس رئيس دولة الإمارات، وكأس الخليج العربي، وهو ما برهن الإمكانات التي يمتلكها شباب الأهلي، مشدداً على أن الفريق يضم لاعبين على مستوى عالٍ.

أما بالنسبة إلى الانتقادات التي تلقاها قبل بداية الموسم، والإشارة إلى إمكانية الاستغناء عن خدماته، فقال: «كنت واثقاً بظهوري بشكل جيد مع شباب الأهلي، ولم أهتم لهذه الانتقادات التي أشارت إلى أنني سأرحل عن الفريق».

وقال: «ألعب في الإمارات منذ 2014، وتعرضت لهذا الموقف كثيراً بأن تتم الإشارة إلى أنه سيتم الاستغناء عن خدماتي، ولكنني واثق بنفسي، وأعلم جيداً حجم إمكاناتي».

وزاد: «لم تتحدث الإدارة معي بشأن رحيلي، ومن جانبي كنت أؤدي واجبي في التدريبات، وأبذل كل جهدي للظهور بشكل جيد».

وأكد اللاعب المولدوفي أن شباب الأهلي كان بإمكانه المنافسة على لقب الدوري بشكل أقوى، موضحاً أن خسارة العديد من النقاط في المرحلة الأولى جعلت مهمة الفريق صعبة، مبيناً أن الحصول على المركز الثاني يعد نتيجة جيدة.

وتحدث لوفانور عن الموسم المقبل، وقال: «المنافسة في الموسم المقبل ستكون أصعب، خصوصاً أن الفريق فاز ببطولتين، وتنتظره العديد من البطولات المهمة، أبرزها بداية الموسم بخوض كأس سوبر الخليج العربي، كما أن الفريق تأهل للمشاركة في دوري أبطال آسيا».

وأوضح أن المنافسة على لقب الدوري ستكون من أولويات الفريق في الموسم المقبل، إلى جانب الظهور بشكل جيد في البطولة القارية.


أروابارينا يتميز بعلاقته القوية مع لاعبي شباب الأهلي.

كان بإمكان الفريق المنافسة على الدوري بشكل أقوى.

بدأنا الموسم بشكل سلبي مع المدرب السابق سييرا.

طباعة