غلق باب التسجيل لسباق الدراجات الهوائية

الشعفار: دورة ند الشبا تضاهي البطولات الدولية

صورة

أغلق، أول من أمس، باب التسجيل في سباق الدراجات الهوائية الذي يقام بعد غد، ضمن دورة ند الشبا الرياضية، والذي تقررت إقامته هذا العام في أربع فئات، هم الناشئين والناشئات وأصحاب الهمم والفئة المفتوحة للرجال، بينما تستكمل المنافسات يوم السبت، بإقامة ثلاث فئات أخرى، هي الهواة للمواطنين والفئة المفتوحة للسيدات والهواة للمواطنات.

وتبلغ مسافة السباق 77 كيلومتراً، يتم تقسميها إلى خمس دورات، بينما سيخوض الناشئون والناشئات وأصحاب الهمم مسافة تبلغ 11 كيلومتراً، وتقام من دورة واحدة.

ويتوقع أن تُسجل النسخة الحالية مشاركة كبيرة قد تتجاوز 1000 دراج ودراجة، بعد استحداث فئة الناشئين هذا العام.

وأوضحت اللجنة المنظمة في بيان لها أنه سيتم إغلاق الطرق المحيطة بمجمع ند الشبا الرياضي، والتي ستشكل مسار السباق، بداية من الساعة 9:30 مساءً حتى الساعة 12:30 صباحاً، كما حددت اللجنة مجموعة من الضوابط، أبرزها منع المتسابقين من تبديل سترة السباق وشرائح التوقيت، حتى لا يتم استبعاد من يخالف هذه الضوابط من السباق، إلى جانب منع الحصول على أي مساعدة من السيارات التي ترافق الدراجات أثناء السباق.

في المقابل، سيتم توفير مراكز للمأكولات وخيمة طبية عند نقطة انطلاق السباق، كما تم توفير مرطبات وسيارات الإسعاف ومحطات طبية ومناطق للاسترخاء، وأربع محطات تبريد بالرذاذ، وحمام الثلج ومحطات التدليك واسترخاء العضلات عند خط النهاية.

وأكد رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي للدراجات الهوائية، أسامة الشعفار، أن كل المؤشرات تتجه نحو مشاركة قياسية في النسخة السابعة من سباق الدراجات الهوائية في ظل الإقبال الكبير، سواء من المواطنين أو المقيمين.

وقال في تصريحات صحافية: «انعكس اهتمام القيادة الرشيدة برياضة الدراجات على كل فئات المجتمع، لاسيما المواطنون الذين أصبحوا يمارسون تلك الرياضة بشكل منتظم على مدار العام».

وأضاف: «أثرت دورة ند الشبا بشكل واضح في زيادة عدد الممارسين للدراجات الهوائية، وأصبحت هناك رغبة كبيرة على المشاركة في دورة ند الشبا بعد تميزها اللافت، بفضل الدعم المتواصل من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس دبي الرياضي».

وأشار: «أصبحت دورة ند الشبا تظاهرة رياضية وجماهيرية فريدة، ودورة شاملة تضاهي الدورات الدولية، بما تحققه من نجاحات لافتة، نظراً لاستيعابها الإقبال الكبير والمتزايد من أبناء الوطن وأبناء الجاليات من مختلف الأعمار للمشاركة، والمنافسة في مختلف الألعاب، وهو ما يؤكد نجاح الدورة وتحقيق الأهداف المرجوة من تنظيمها».

وأسرد الشعفار قائلاً: «اتحاد الدراجات يحرص دائماً على دعم الدورة منذ نسختها الأولى حتى الآن، وقد قمنا بالاستعداد الجيد للمساهمة في تنظيم سباق الدراجات الهوائية من خلال توفير كل الإمكانات الفنية، وتكليف أكفأ الحكام وتوجيه الأندية لمشاركة اللاعبين واللاعبات في جميع السباقات التي ستقام هذا العام لمختلف الفئات، لما لها من فائدة على تطور مستواهم الفني، بما يخدم في النهاية الفرق الوطنية والمسابقات المحلية».

طباعة