خالد عبيد: كثرة المشاركات أضرّت بـ «الزعيم».. والجمهور يؤكد:

غاريدو يتحمل 4٪ فقط من تدهور نتائج العين

قدّم الشارقة أداءً رجولياً في الجولة الـ20 من دوري الخليج العربي، أول من أمس، وألحق الخسارة الأولى بالحصان الأسود للبطولة، بني ياس، على ملعبه ليعبر عقبة صعبة في طريق تحقيق اللقب الغائب عن خزائنه منذ أكثر من عقدين، وأكّد «الملك» أنه الفريق الأفضل بعدم تلقّيه أي خسارة في 20 مباراة متتالية في الدوري.

محصّلة الفريق هي ليست لاعبين أجانب أو مدرباً أو مجلس إدارة فقط، بل روح وعزيمة وإصرار من اللاعبين المواطنين أيضاً على تحقيق اللقب، بجانب منظومة عمل كاملة انصهرت في ما بينها وقدمت عملاً احترافياً مهّد الطريق أمام انطلاق الفريق.

الجولة الـ20 شهدت أيضاً مفارقات كثيرة، حيث حقق عجمان فوزاً تاريخياً على وصيف أندية العالم وحامل لقب الدوري فريق العين برباعية نظيفة، كما شهدت فوزاً رائعاً لفريق النصر على مستضيفه فريق الوحدة «2-1»، وهو فوز لم يحدث منذ زمن على ملعب أصحاب السعادة، ليؤكد مدرب النصر الجديد البرازيلي كايو أنه امتلك العصا السحرية لتغيير مفهوم اللاعبين للانتصارات بعد فترة كبيرة من الاخفاق مع بداية الموسم الجاري ووداع البطولات واحدة تلو الأخرى.

الجزيرة نجح في تحويل خسارته أمام كلباء إلى فوز كبير «4-2» حافظ به على آماله في التواجد بالمربع الذهبي والمنافسة على مركز الوصيف، أما شباب الأهلي فحقق فوزاً كبيراً على الوصل برباعية ليحافظ على آماله في الفوز باللقب، وإن كان من الصعب أن يخسر الشارقة أربع مباريات في آخر ست جولات من البطولة، كما اشتعل صراع البقاء بتواجد الجارين الفجيرة ودبا في آخر مركزين، وهروب الإمارات مؤقتاً من المركز قبل الأخير في انتظار الجولات الصعبة المقبلة.

ورصدت «الإمارات اليوم»، إجابات عن سؤال حول رأي الجمهور في أسباب تدهور نتائج العين، خصوصاً في الدور الثاني، على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، «شاركنا الرأي.. من المسؤول عن تدهور نتائج العين في الدور الثاني من دوري الخليج العربي؟ وتم رصد أربع إجابات، هي: اللاعبون الأجانب، التدخلات الإدارية، المدرب كارلوس غاريدو، كل ما ذكر.

ورأى 26٪ أن التدخلات الإدارية في الدوري الثاني هي السبب، وأشار 7٪ من المشاركين إلى ان اللاعبين الأجانب يتحملون النتائج، بينما يعتقد 4% فقط من المصوتين أن غاريدو هو من يتحمل سبب تدهور النتائج، فيما أجمع 63٪ من المشاركين على أن السبب هو الخيار الرابع «المدرب واللاعبون والإدارة معاً».

واختلف مدير فريق النصر السابق خالد عبيد، مع الاختيارات المطروحة، ورأى أن تدهور نتائج العين هذا الموسم يعود إلى كثرة المشاركات الخارجية وعدم دراسة الأمور بشكل مناسب، ومنها المشاركة في ثلاث بطولات قارية كبرى، إضافة إلى البطولات المحلية الثلاث التي أرهقت الفريق كثيراً، وأدت الى نوع من عدم ثبات المستوى بسبب كثرة الغيابات والإصابات.

وأضاف خالد عبيد، لـ«الإمارات اليوم»: «كثرة المشاركات الخارجية في بطولات كبرى زادت من نسبة الإصابات والغيابات، وهو ما تسبب في عدم ثبات التشكيل والاستقرار أمام الجهاز الفني، واعتقد أن المسؤول عن هذا هو صاحب قرار المشاركة في كل هذه البطولات دون عمل توازن في مشاركة اللاعبين، وإيجاد البدائل للمشاركة في البطولات القارية والمحلية، وإعطاء الأولوية لبطولات عن غيرها، وانعكس ذلك على نتائج الفريق في بطولة الدوري، لانها البطولة الممتدة حتى نهاية الموسم».

وأضاف عبيد: «الجولات المقبلة تحمل شعار اخدم نفسك في قاع الجدول، بعد خسارة دبا والفجيرة وتقدم فريق الإمارات، ثلاثة فرق أعتقد أنها حسمت التواجد في هذا المكان، وسيكون بينها فريقان مغادران، خصوصاً أن الفرق القريبة منهما قادرة على البقاء، من جانبه النصر نجح في العودة أمام الوحدة بفضل ذكاء المدرب كايو، والوصل تأثر كثيراً من البداية السيئة، وكلها عوامل وقفت أمام الفريق».

للإطلاع على صدارة الهدافين وترتيب الفرق بعد الجولة الـ20، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة