المباراة خارج حسابات المنافسة ولتحسين المراكز فقط

صحوة العميد والوحدة في اختبار قمة الجولة الـ 20

لقاء الذهاب بين الفريقين انتهى بالتعادل 2-2. تصوير: مصطفى قاسمي

ستكون صحوة فريقي الوحدة والنصر الأخيرة على المحك، وفي اختبار قوي اليوم، عندما يخوضان مواجهة متكافئة الساعة الثامنة والنصف مساء على استاد آل نهيان ضمن الجولة الـ20 من دوري الخليج العربي لكرة القدم.

ويدخل الوحدة المباراة بروح معنوية عالية، بعد نجاحه في تحقيق الفوز خارج ملعبه على الريان القطري في أبطال آسيا، وارتفاع رصيده إلى ست نقاط، وتصدره المجموعة الثانية، ويسعى اليوم إلى مواصلة الأداء الجيد الذي قدمه أمام الريان، وتحقيق الفوز وتعويض خسارة نقطتين بتعادله أمام الظفرة في الجولة الماضية، بهدف واحد لكل منهما، للتقدم خطوة إلى الأمام للمنافسة على حجز مقعد يؤهل الفريق للمشاركة في أبطال آسيا الموسم المقبل.

في المقابل، سيحاول النصر الخروج بأفضل نتيجة ممكنة، واستغلال ارتفاع معنويات لاعبيه عقب الفوز الثمين الأسبوع الماضي، وهو الأول بعد عودة المدرب البرازيلي كايو حين تخطى الوصل 4-2.

ورغم صعوبة المهمة أمام الوحدة، إلا أن النصر ظل على الدوام أحد الفرق الصعبة على العنابي. ويسعى العميد للتقدم خطوة إلى الأمام، من أجل احتلال مركز متقدم يليق بالفريق، وبعيداً عن المركز الـ11 الذي يحتله حالياً برصيد 20 نقطة، بعد فوزه على الوصل في الجولة الماضية.

في جانب آخر، يحتل العنابي المركز السادس برصيد 31 نقطة، لكنه يبتعد بفارق ست نقاط عن الجزيرة الرابع، وهو المركز الأخير الذي يؤهل لمباراة الملحق بدوري أبطال آسيا.

وقال مدرب الفريق، الهولندي تين كات في المؤتمر الصحافي: سنلعب بتشكيلة من اللاعبين المتاحين، ونتوقع مواجهة صعبة، لأن المنافس من الفرق القوية، ويمتلك مجموعة من اللاعبين المواطنين والأجانب المميزين. منوهاً بأن الفريق سيحاول تقديم أفضل ما لديه في ظل الظروف الحالية التي يمر بها الوحدة.

وأوضح أن تركيز الفريق الحالي سيكون على دوري أبطال آسيا، لأن الوحدة يملك فرصة الذهاب بعيداً في البطولة القارية، أما فرصته في الدوري فستتركز على تحسين الترتيب في المرحلة المقبلة.

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

 

طباعة