أشاد بقوة المنافسة وتطور المستويات في النسخة الثانية

حمدان بن محمد: هــــدف «إف 3» تحفيز الفرق المشاركة في الألعاب الحكومية

صورة

أشاد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، بمستويات الفرق المشاركة في النسخة الثانية من دورة الألعاب الحكومية، التي تختتم اليوم، في «كايت بيتش»، بدبي، بعدما تأهل 12 فريقاً إلى النهائي، بواقع ستة فرق من الرجال، ومثلها من السيدات، ستخوض التحدي الأخير والأصعب في الألعاب الحكومية، وهو «البارجة»، حيث سيتعين على الفرق خلاله اجتياز مراحل عدة، تجمع القدرات الذهنية والجسدية وقوة التحمل في آنٍ واحد، مع ضرورة العمل بروح الفريق الواحد.

وقال سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، إن «فريق إف 3 يتطلع إلى تكرار إنجاز العام الماضي بمزيد من القوة والإصرار والعزيمة»، مشيراً إلى «تطور مستوى الفرق المشاركة في نسخة هذا العام، وصعوبة المنافسة»، موضحاً أن «هدف فريق (إف 3) هو المشاركة، وإضفاء أجواء من المنافسة والندية، وتحفيز الفرق المشاركة على تقديم الأفضل».

ونشر سموه تغريدة على حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، أشاد خلالها بالأداء القوي الذي قدمه فريق «إف 3» في اليوم الأول من التصفيات، وتأهله إلى النهائي، وقال: «الأداء الجماعي بروح الفريق الواحد، والتدريب والتصميم، أسهمت في تحقيق نتائج رائعة، شكراً إلى زملائي في الفريق، وإلى كل الجمهور الذي شجعنا وهتف لنا».

وكان سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، قد شهد أمس، منافسات البطولة، وقاد، أول من أمس، فريق «إف 3» للتأهل إلى المرحلة النهائية لبطولة الألعاب الحكومية، متصدراً الجولة الأولى لمنافسات اليوم الأول لفرق الرجال، إذ سجل أعضاؤه 155.77 نقطة، بينما جاء فريق شرطة الفجيرة ثانياً ليرافق «إف 3» إلى مرحلة الحسم.

وشهدت منافسات الأمس، تأهل فريقي شرطة أبوظبي، وشرطة دبي إلى المرحلة النهائية في ختام الجولة الثالثة للرجال لينضما إلى فرق F3، وشرطة الفجيرة، وجهاز أمن الدولة بدبي، ووزارة التربية والتعليم في التصفيات النهائية التي تقام اليوم.

وفي التفاصيل، تصدر فريق جهاز أمن الدولة بدبي الجولة الثانية من منافسات اليوم الأول لفرق الرجال، مسجلاً 98.28 نقطة، ليتأهل إلى المرحلة النهائية بصحبة فريق وزارة التربية والتعليم الذي حلّ ثانياً، بعدما شهدت جولات اليوم الأول لفرق الرجال منافسة حامية بين فرق حكومية محلية واتحادية عدة، إلى جانب عدد من فرق الحكومات العالمية من السعودية، والبحرين، والولايات المتحدة، بينما قدمت الفرق المتنافسة نموذجاً رائعاً من العمل الجماعي، وبروح الفريق الواحد، وظهر فريق «إف 3» حامل اللقب بصورة رائعة، نظراً للقدرات البدنية والذهنية الفائقة التي يتمتع بها أعضاؤه.

ووسط حضور جماهيري لافت، نجح فريق «إف 3» في تجاوز جميع التحديات بما فيها السلم البشري، الذي يعد التحدي الأصعب الذي لم يتخطاه إلا عدد قليل من الفرق المشاركة، فضلاً عن تسجيل فريق «إف 3» عدداً من النقاط الإضافية، كما ظهر فريق شرطة الفجيرة بمستوى قوي، وأبدى أعضاؤه تصميماً كبيراً على العبور إلى المرحلة النهائية، وشكلوا نداً قوياً لفريق إف 3.

أما فريق جهاز أمن الدولة بدبي فقد تخطى عدداً من التحديات المهمة، بفضل التركيز والانسجام بين أعضائه، ما أهّله إلى تصدر هذه الجولة، بينما أثبت فريق وزارة التربية والتعليم أنه قادم بقوة للمنافسة هذا العام، بعد تأهله للمرة الثانية إلى التصفيات النهائية.

وسيحصل أصحاب المركز الأول من فرق الرجال والسيدات على مليون درهم لكل فريق، وأصحاب المركز الثاني على جائزة مالية قدرها 300 ألف درهم لكل فريق، بينما يحصل أصحاب المركز الثالث على 200 ألف درهم لكل فريق.


«السلم البشري».. التحدي الأصعب في الألعاب الحكومية


المري: القيادة الرشيدة تتبنى الرياضة كأسلوب حياة

• أكد أن الألعاب الحكومية تبث الطاقة الإيجابية في المجتمع

أكد القائد العام لشرطة دبي، اللواء عبدالله خليفة المري، أن القيادة الرشيدة تقدم لنا دائماً أروع الأمثلة في تبني الرياضة كأسلوب حياة.

وقال المري في تصريحات صحافية، إن البطولة التي تقام برعاية ودعم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، تعد مبادرة رائدة من نوعها، تعزز من قيم التسامح والسعادة، وبث الطاقة الإيجابية في المجتمع بأكمله، من خلال مشاركة الجنسيات كافة في فرق الدوائر الحكومية من داخل الدولة وخارجها. وأضاف: «لم يكتفِ سمو ولي عهد دبي بإطلاق هذه المبادرة، لكنه شارك أيضاً في المنافسات مع الرياضيين، وهو ما كان له بالغ الأثر في بثّ المزيد من العزيمة في نفوس المشاركين، وتعزيز الحافز لديهم، من أجل مضاعفة الجهود، كما أن مكرمته السخية برفع قيمة الجوائز المالية إلى ثلاثة ملايين درهم في هذه النسخة، من شأنها أن تجعلنا نتابع منافسات أكثر قوة وإثارة في الجولة النهائية لفئتي الرجال والسيدات».

وأبدى المري تقديره لجهود المجلس التنفيذي لإمارة دبي، على العمل المضاعف، والجهود التي انعكست على موقع الحدث، من خلال حسن التنظيم، وروعة المرافق، وتنوّع الخدمات التي جعلت المشاركين والجماهير يعيشون أجمل الأوقات في أحد المواقع السياحية البارزة في دبي، وأسهم الحدث في إبراز المرافق الرياضية التي يضمها كايت بيتش، بوصفه وجهة للباحثين عن ممارسة النشاط البدني، إذ يضم مساراً للجري، ومرافق تدريبية، إلى جانب المطاعم والمرافق التي تجعل منه موقعاً يناسب أفراد العائلة كافة.


العرفج: مشاركة «تاريخية» لفريق نسائي من السعودية

أعربت إدارية الفريق النسائي السعودي، روح العرفج، عن سعادتها بمشاركة الفريق للمرة الأولى في منافسات الألعاب الحكومية، في نسختها الثانية التي تختتم غداً، مؤكدة أن الحدث يعد استثنائياً، لما يضمه من تحديات رائعة، ألهبت حماسة المشاركات في البطولة، ووصفت المشاركة بـ«التاريخية»، مشيرة إلى أن الفريق استعد للمشاركة في البطولة، عن طريق عمل مجموعة على تطبيق «واتس أب»، لتحديد التدريبات التي يجمع على أن يؤديها أعضاء الفريق، بسبب وجود اللاعبات في مناطق مختلفة.

وقالت العرفج لـ«الإمارات اليوم» إن لقاء سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، مع الفريق السعودي، زاد من ثقة اللاعبات بأنفسهن، وتوجهت بالشكر إلى سموه على اهتمامه بالفريق، والنصائح التي وجهها إلى اللاعبات، وعلى هذه المبادرة الرائعة، التي تعزّز من ممارسة المرأة الرياضة بشكل دائم.

وتحدثت عضو الاتحاد السعودي للرياضة المجتمعية عن عضوات الفريق المشارك في الألعاب الحكومية، وقالت: «هذه هي أول مشاركة لنا في هذه البطولة، وجميع عضوات الفريق سعوديات، يعملن في وظائف حكومية في مناطق مختلفة في المملكة، في الرياض والشرقية وجدة، ولكن لديهن خبرة كبيرة في المجال الرياضي، خصوصاً أن الفريق يضم لاعبة كرة قدم، ومدربات، ولاعبات ألعاب قوى في رياضة الجري، ولا شك في أن المشاركة في هذا الحدث العالمي تعد حدثاً تاريخياً واستثنائياً».

وأضافت: «لقد شارك الفريق النسائي في العديد من البطولات المختلفة، ولكنها المرة الأولى التي نشارك فيها في بطولة من هذا النوع، من ناحية العقبات والتحديات المختلفة، ولكن ذلك دون شك أمر مثير للاهتمام، ويحفز اللاعبات على التفكير، وتنفيذ الهدف المرجو من البطولة، بأن يكون الفريق مجتمعاً على هدف واحد، وهو التعاون والتفكير بشكل جماعي».

أما بالنسبة إلى كيفية الاستعداد للمشاركة في الألعاب الحكومية، أوضحت: «لقد بدأ الاستعداد فعلياً للبطولة منذ أسبوعين أول ثلاثة أسابيع تقريباً، إذ قامت المدربة، بتحديد التدريبات، والمهام المطلوبة من كل لاعبة، من خلال مجموعة على (الواتس أب)، وقامت اللاعبات بتنفيذها، خصوصاً أنه كما ذكرت اللاعبات موجودات في مناطق مختلفة، بينما تجمّع الفريق قبل أسبوع واحد من البطولة لتأدية التدريبات بشكل جماعي، وبشكل عام نحن سعداء بالمشاركة في هذا الحدث الرائع، ونأمل أن نظهر بشكل جيد، ونعكس المكانة التي وصلت إليها الرياضة النسائية في السعودية».

طباعة