قبل 4 جولات من نهاية الموسم

ماذا تحتاج أندية خورفكان والحمرية والعروبة وحتا لتضمن الصعود؟

مواجهات حساسة مرتقبة في دوري الدرجة الأولى. من المصدر

أدى غياب الاستقرار الفني عن الأندية الأربعة المرشحة للصعود لدوري الخليج العربي إلى عدم وضوح الرؤية لأي منها في المنافسة على بطاقتي الأضواء، قبل أربع جولات من نهاية دوري الدرجة الأولى «الهواة»، خصوصاً بعد النتائج المتقلبة التي تشهدها المسابقة.

وكان خورفكان «المتصدر» قد خسر أمام مسافي بهدف نظيف، فيما استعادة حتا نغمة الفوز الغائب عنه في الجولتين الماضيتين بتغلبه على دبا الحصن 5-1، أبعدت الأخير بشكل نهائي عن سباق التأهل للعب في دوري الأضواء، بعد أن كان مرشحاً قوياً.

ومع اشتعال المنافسة يتساءل مراقبون: ماذا تحتاج أندية المقدمة لكي تحافظ على حظوظها قوية في الصعود للمحترفين خلال الموسم المقبل؟

خورفكان

أدخل خورفكان (29 نقطة) نفسه في موقف لا يحسد عليه، بعد نزيفه ثلاث نقاط مهمة في السباق للصعود، بعد الخسارة أمام مسافي، خصوصاً أنه سيلعب مع وصيف الترتيب الحمرية (28 نقطة) على ملعب الأخير في الجولة المقبلة في مواجهة صعبة، وبعدها تنتظره مباراة أصعب مع حتا، وللإبقاء على حظوظه قوية يحتاج إلى كسب أربع نقاط على أقل تقدير، قبل أن يواجه مصفوت والتعاون في آخر جولتين، ويجب أن ينال نقاطها كاملة.

الحمرية

تعتبر مهمة الحمرية بتحقيق حلم الصعود التاريخي للعب في دوري الخليج العربي الأصعب بين جميع الفرق المرشحة، خصوصاً أنه سيواجه في الجولات الأربع التالية الفرق التي تنافسه على الصعود، وهي خورفكان «المتصدر»، والعروبة «الثالث»، وحتا «الرابع»، إضافة إلى مسافي، ولا تقل المباراة الأخيرة صعوبة عن غيرها لما حققه من نتائج قوية.

وانطلاقاً من نوعية المباريات التي سيخوضها، يفرض منطق «البقاء للأقوى» نفسه على مواجهات الحمرية، التي يحتاج فيها إلى الفوز على مسافي، وألا يخسر أمام أي من خورفكان والعروبة، إضافة إلى نقاط مباراة الجولة الأخيرة على ملعبه أمام حتا كاملة.

العروبة

يعتبر طريق العروبة للصعود لدوري الخليج العربي الأسهل بين الفرق الأربعة، لكونه سيلعب ثلاث مباريات تعتبر سهلة بمنطق فارق الإمكانات الفنية ومراكزها في جدول الترتيب، عندما يلتقي مسافي والعربي قبل أن يواجه الحمرية ودبا الحصن، خصوصاً أنه سيلعب مع الحمرية على ملعبه، ولكي يتمكن من الصعود، فإن عليه الفوز بجميع المباريات أو على أقل تقدير أن ينال 10 إلى 12 نقطة، مازالت في البطولة، إذا أخذنا في الحسبان أن منافسيه سيواجه بعضهم بعضاً.

واستناداً إلى إمكانات العروبة، تبدو حظوظه قوية قياساً بما يملكه من لاعبين وجهازين إداري وفني، بقيادة التونسي غازي الغرايري.

حتا

أسهم فوز حتا على دبا الحصن بإعادته لحسابات الصعود بعد أن تبعثرت حظوظه قبل خوض الجولة الماضية، ويحتاج حتا (25 نقطة) إلى الفوز بجميع مبارياته الأربع المتبقية، وحصد 12 نقطة كاملة لكي ينال إحدى بطاقتي الصعود، ولا تبدو مهمة «الإعصار» صعبة قياساً بالمردود الفني العالي الذي قدمه الفريق في المباريات المصيرية.

وتنتظر حتا مباريات قوية أمام الذيد وخورفكان ومسافي والحمرية.


خورفكان «المتصدر»

خسر بصورة مفاجئة

أمام مسافي.

طباعة