الغيابات وتطوّر الظفرة يؤرقان الوصل

الوصل يسعى إلى تعويض خسارته أمام الظفرة في الدور الأول بهدفين مقابل هدف. تصوير: إريك أرازاس

يأمل الوصل أن يستعيد انتصاراته، عندما يستضيف الظفرة الساعة 17:50 على استاد الوصل في زعبيل، في الجولة الـ18 من دوري الخليج العربي، بعدما خسر «الإمبراطور» آخر مباراتين خاضهما أمام الزوراء العراقي بخمسة أهداف دون ردّ في دوري أبطال آسيا، وأمام شباب الأهلي 5-1 في نصف نهائي كأس رئيس الدولة، بينما ستكون الغيابات أكبر ما يؤرق المدرب الروماني لورينت ريجيكامب، إلى جانب النتائج الرائعة التي حققها الظفرة في المباريات الماضية.

ويسعى «الفهود» إلى مواصلة الانتصارات في الدوري، بعدما حقق الفوز في آخر جولتين على كل من الوحدة بهدف دون رد، والإمارات بهدفين مقابل هدف، ولكن غياب ثلاثة لاعبين أساسيين، هم خميس إسماعيل والبرازيلي رونالدو مينيديز والمدافع الشاب عبدالله جاسم، قد يعرقل عودة الوصل إلى النتائج الإيجابية، الذي لديه في رصيده 20 نقطة في المركز العاشر، بينما ستكون المباراة فرصة لـ«الأصفر» لتعويض خسارته أمام الظفرة في الدور الأول بهدفين مقابل هدف.

في المقابل، يعيش الظفرة أفضل فتراته في الموسم الجاري، بالتأهل إلى نهائي كأس رئيس الدولة بالفوز على الشارقة، بينما حقق الفوز في آخر ثلاث مباريات خاضها في الدوري، على العين بثلاثية نظيفة، واتحاد كلباء بالنتيجة نفسها، ثم دبا الفجيرة 2-1، ليصعد الظفرة إلى المركز السابع في لائحة الترتيب برصيد 23 نقطة.

طباعة