ضمن فعاليات الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019

الشارقة تستقبل «شعلة الأمل» في واجهة المجاز

صورة

أشاد سمو الشيخ عبدالله بن سالم بن سلطان القاسمي، نائب حاكم الشارقة، باحتفالات إمارة الشارقة باستقبال «شعلة الأمل»، ضمن فعاليات الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019، والتي تحتضنها أرض دولة الإمارات الغالية، والتي تعد حدثاً عالمياً جديداً، تتوشح به رياضة الإمارات بشكل عام، ورياضة ذوي الإعاقة بشكل خاص، وتعكس تسامحاً وتفاعلاً وتنافساً شريفاً بين أبطال ووفود العالم في العديد من الرياضات والألعاب.

جاء ذلك، خلال الحفل الذي أقيم مساء أمس، لاستقبال شعلة الأمل في واجهة المجاز بالشارقة.

وأكد سمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي أن استضافة الدولة للأولمبياد الخاص في العاصمة أبوظبي، واحتفالات مرور شعلة الأمل بمختلف إمارات الدولة، تأكيدٌ على المكانة العالية التي تبوأتها الدولة على صعيد استضافة الفعاليات والمناسبات الرياضية الكبرى على مستوى العالم، وفي مختلف ميادينها، إلى جانب الاهتمام المتعاظم بفئة ذوي الإعاقة ورعايتها وتقديم كل التسهيلات للأنشطة المحلية والإقليمية والعالمية، ما يعزز استفادتها من التجارب العالمية، ويعمل على تسهيل دمج وتطوير قدرات ومواهب هذه الفئة في المجتمع.

وقال سموه إن «استقبال شعلة الأمل في الشارقة يعبر عن التزام دائم من الإمارة بدعم فئة ذوي الإعاقة، هذا الالتزام الذي رسم ملامحه وحدد مساره منذ أكثر من ثلاثة عقود نصير المعاقين صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ويعكس هذا الاستقبال حرص إمارة الشارقة على تقديم كل ما يلزم لتطوير قدرات أبنائنا وبناتنا من ذوي الإعاقة، ورفع كفاءتهم في الرياضات المختلفة، ما يسهم عبر المنافسات الدولية في تدعيم أواصر الصلات ومفاهيم التسامح والتواصل بينهم وبين أقرانهم في مختلف دول العالم من المشاركين في الأولمبياد».

وكان الحفل بدأ بوصول حملة الشعلة من الرياضيين الإماراتيين والدوليين، من مختلف أنحاء العالم، إلى جانب رياضيي الأولمبياد الخاص، إلى منصة الاحتفال في واجهة المجاز المائية بالشارقة، حيث استقبلهم سمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي، واستلم سموه شعلة الأمل، وقام بإيقادها ليعزف بعدها السلام الوطني للدولة.

وانطلقت فعاليات «شعلة الأمل» بحضور حشد من الجماهير، وذلك ضمن رحلتها الإنسانية عبر إمارات الدولة، وصولاً إلى إمارة أبوظبي، في الثالث عشر من مارس الجاري.

وألقى قائد عام شرطة الشارقة، اللواء سيف الزري الشامسي، كلمة رحب فيها بسمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي، والحضور ضمن فعاليات الاحتفال بوصول شعلة الأمل.

وأكد الشامسي حرص شرطة الشارقة على تنظيم وتأمين هذه الفعالية المهمة، وإنجاحها وتحقيق أهدافها الإنسانية، وتعزيز سمعة دولة الإمارات العربية المتحدة ومكانتها الدولية.

وأشار قائد عام شرطة الشارقة إلى أن استضافة الدولة هذا الحدث الرياضي الأكبر للأولمبياد الخاص 2019، تعد ضمن الدور الحضاري الذي تلعبه الدولة في تعزيز قيم التسامح والخير والعدل عالمياً.

كما ألقى رئيس اللجنة التنفيذية المحلية لإمارة الشارقة لبرنامج المدن المضيفة، الدكتور طارق سلطان بن خادم، كلمة أشار فيها إلى أن الدولة في عام التسامح تفتح ذراعيها للجميع بالحب والود، فأرض زايد أرض الخير والعطاء، وتحتفي الشارقة بهذا اليوم باستقبال (شعلة الأمل) كرمز للإنسانية، لتحث على التضامن والدمج والاحترام والأخوة والشجاعة والتنوع، وهي رمز عالمي تفتخر الإمارات باستضافته للمرة الأولى في المنطقة.

وأشار رئيس اللجنة التنفيذية المحلية لإمارة الشارقة إلى أن الدولة بصفة عامة، وإمارة الشارقة بصفة خاصة، اهتمت اهتماماً كبيراً بفئة ذوي الإعاقة بكل فئاتهم، وأتاحت لهم فرص العيش الكريم واللائق، بل جعلت منهم أفراداً فاعلين بالمجتمع، من خلال منحهم كل الحقوق المستحقة لهم، وتوفير كل الخدمات وبما يتناسب مع كل أنواع الإعاقة.

وأكد أن الرسالة التي تحملها شعلة الأمل رسالة سامية، نتشرف بأن تكون الشارقة أحد داعميها ومؤكدين على معانيها، ومرحبين بحملة هذه الشعلة وبجميع الأخوة الضيوف والوفود، على أمل أن يجدوا طيب الإقامة في دولة الإمارات، دولة المحبة والترحاب.

وتسلم سمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي، بهذه المناسبة، هدية تذكارية عبارة عن مجسم تذكاري لشعلة الأمل، وحرص سموه على التقاط الصور التذكارية مع الرياضيين المشاركين وحملة شعلة الأمل.

شهد الحفل، إلى جانب سموه، الشيخ صقر بن محمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة الرياضي، والشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي، رئيس مكتب سمو الحاكم، والمهندس خالد بن بطي المهيري، رئيس دائرة التخطيط والمساحة، وعدد من المسؤولين في الدوائر المحلية.


عبدالله بن سالم القاسمي:

«استقبال شعلة الأمل في الشارقة يعبر عن التزام دائم من الإمارة بدعم فئة ذوي الإعاقة».

طباعة