EMTC

أكد أن الشارقة يمتلك حظ «الفريق البطل»

لوفانور: شباب الأهلي لن يركز على الكأسين ويترك الدوري

لوفانور في صراع على الكرة مع لاعب الشارقة إيغور كورنادو. تصوير: أسامة أبوغانم

أكد لاعب شباب الأهلي، المولدوفي لوفانور هنريكي، أن فريقه لم يفقد الأمل في المنافسة على لقب دوري الخليج العربي، رغم الخسارة في الجولة الـ16 أمام الشارقة، واتساع الفارق بين شباب الأهلي ومتصدر لائحة الترتيب «الملك» إلى 11 نقطة، لافتاً إلى أنه ليس ضمن حسابات اللاعبين والجهاز الفني بدء التفكير في التركيز على المنافسة على بطولتي كأس الخليج العربي وكأس رئيس الدولة، وإهمال بطولة الدوري.

وقال لوفانور لـ«الإمارات اليوم» إن شباب الأهلي لعب أفضل مباراة له في الموسم أمام الشارقة، ولكن «الملك» كان محظوظاً في طريقة إحراز الهدف الأول، موضحاً: «لعبنا مباراة كبيرة، وسيطرنا على وسط الملعب، وتحكمنا في مجريات اللعب، ولكن توقيت الهدف الأول للشارقة، والطريقة التي أحرز بها الفريق الهدف، منحت الأفضلية لصاحب الأرض، بينما أسهم الهدف الثاني في أن تصبح مهمتنا صعبة في العودة إلى المباراة».

وأضاف: «صراحة من الصعب الحديث عن نتيجة المباراة، لأنني أرى أننا لعبنا أفضل مباراة لنا في الموسم الحالي، ولكننا خسرنا، ورغم ذلك يجب ألا نشعر باليأس، لأننا نسير على الطريق الصحيح، ونؤدي عملنا والمطلوب منا، ويجب أن نواصل وننهض في المباراة المقبلة، بينما يجب ألا أقلل من أداء الشارقة، وأرى أن الفريق يقدم موسماً جيداً جداً، وبات يمتلك حظ (الفريق البطل) في المباريات التي يكون منافسه أفضل منه، ولكن الشارقة تمكن من تحقيق الفوز».

أما بالنسبة إلى اتساع الفارق بين شباب الأهلي والشارقة إلى 11 نقطة، وإذا كان الفريق ابتعد تماماً عن المنافسة على اللقب، فقال: «الفارق بات كبيراً فعلاً، ولكن يتبقى أيضاً عدد كبير من المباريات، ويجب ألا نشعر باليأس، وأن نركز في المباريات المقبلة، لأن كل شيء من الممكن حدوثه».

ورداً على سؤال حول ما إذا كان من الأفضل التركيز على بطولتي كأس الخليج العربي وكأس رئيس الدولة، قال: «تأهلنا إلى نصف النهائي في البطولتين، ويبدو أن المنافسة على اللقبين أقرب من المنافسة على لقب الدوري، ولكن ذلك لا يعني أننا سنركز على الكأسين، ونترك مسابقة الدوري، وسنظل نقدم كل ما لدينا حتى آخر مباراة في البطولة».

وعن الانتقادات التي يتم توجيهها إلى اللاعبين الأجانب في شباب الأهلي، ووصفهم بأنهم سبب النتائج السلبية، قال: «هذا أمر طبيعي تعودنا عليه، فعندما يخسر الفريق سنجد الانتقادات يتم توجيهها إلى اللاعبين الأجانب، بينما إذا كانت نتائج الفريق جيدة ويحقق الانتصارات، سينال اللاعبون الأجانب الإشادة، ويجب علينا أن نتفهم ذلك الوضع، وأن يكون تركيزنا داخل الملعب، وأن نقدم كل ما لدينا».

وتحدث اللاعب المولدوفي عن مواجهة شباب الأهلي المقبلة أمام العين غداً، وقال: «المباراة لها حساباتها الخاصة، وتعد تحدياً خاصاً بالنسبة للاعبي الفريقين، كما أنها تقام على أرضنا ووسط جمهورنا، ونحن من جانبنا سنقاتل في هذه المباراة، وفي جميع المباريات المقبلة، حتى نحافظ على آمالنا في المنافسة، وإن كانت ضعيفة».

طباعة