حضور جماهيري ضعيف.. والفارق مع الشارقة «نقطتان»

العين يحسم «الكلاسيكو» أمام الوحدة بريشة الفنان كايو

كايو سجل هدف الفوز الوحيد للعين في مرمى الوحدة. الإمارات اليوم

قاد البرازيلي كايو لوكاس فريقه العين لتحقيق فوز ثمين بهدف نظيف، على حساب الوحدة في مباراة «الكلاسيكو»، أمس، على استاد هزاع بن زايد بمدينة العين في المباراة المؤجلة بين الفريقين من الجولة الـ13 لدوري الخليج العربي لكرة القدم، ليمنح كايو فريقه «الزعيم» ثلاث نقاط غالية، رافعاً رصيده إلى 32 نقطة بفارق نقطتين فقط عن الشارقة المتصدر، بينما تجمدت نقاط «العنابي» عند محطة الـ21.

وسجل كايو هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 65 بعد تمريرة من زميله عامر عبدالرحمن وضعه في مواجهة المرمى، قبل أن يسدد كرة مرت على يسار الحارس راشد علي وسكنت الشباك.

واستمرت الندية طوال وقت المباراة ما رفع من حماسة اللاعبين، إذ زادت الهجمات الخطرة المتبادلة بين الطرفين من إثارة الدقائق الأخيرة، التي شهدت محاولات خطرة من جانب فريق الوحدة على وجه الخصوص، من اجل محاولة إدراك التعادل، بينما حول العين أسلوبه للاعتماد على الهجمات المرتدة.

وكان الفريقان أكملا اللقاء بـ10 لاعبين، فبعد أن أشهر الحكم عمار الجنيبي البطاقة الحمراء للاعب العين بندر الأحبابي قبل نهاية الشوط الأول، بسبب التدخل الخشن مع لاعب الوسط محمد عبدالباسط، عاد الحكم وطرد لاعب الوحدة محمد برغش للسبب ذاته، بعد تدخله العنيف مع لاعب العين عامر عبدالرحمن مطلع الشوط الثاني.

وشهدت المباراة عودة بعض لاعبي فريق العين للمشاركة على غرار الحارس خالد عيسى والمدافع إسماعيل أحمد، بعدما غابا في المباراة الماضية أمام الإمارات في الدوري بداعي عدم الجاهزية النفسية والبدنية لتأثرهما بخروج المنتخب الوطني من الدور نصف النهائي لأمم آسيا، كما شارك المهاجم الدولي السويدي ماركوس بيرغ، بعد غيابه عن اللقاء نفسه بداعي الإيقاف، بينما لعب محمد عبدالرحمن «عجب» منذ البداية بعد أن شارك في لقاء الإمارات كبديل.

ولم يرتقِ الحضور الجماهيري في المباراة لما هو متوقع، على الرغم من حساسية «الكلاسيكو» وحاجة الفريقين لتحقيق الفوز بنقاط اللقاء كاملة، إذ بلغ عدد الحضور 3726 ألف متفرج فقط، بعكس مباراة الموسم الماضي الذي أقيمت على الملعب ذاته، ووصل عدد الحضور الجماهيري فيها إلى 20 ألفاً و176 متفرجاً.


الفريقان أكملا اللقاء بـ10 لاعبين بعد طرد بندر الأحبابي ومحمد برغش.

طباعة