العبدولي وصف ذلك بـ «السقطة الجديدة».. وقال إنهم لا يعلمون الجهة التي تنظم المسابقة

بن هزام: استبعاد الجنيبي من مباراة الكأس إجراء صحيح حسب النظم واللوائح

صورة

أكد عضو مجلس إدارة نادي دبا الفجيرة، مدير الفريق الأول لكرة القدم، جمعة العبدولي، أن الظفرة استحق الفوز على «النواخذة» في ربع نهائي كأس رئيس الدولة، لافتاً إلى أن دبا الفجيرة تأثر بالارتباك الذي حدث قبل بداية المباراة، بسبب رفض اتحاد الكرة مشاركة اللاعب ياسر الجنيبي بداعي عدم إحضار النادي البطاقة الخاصة باللاعب.

في المقابل، أكد اتحاد الكرة في بيان صحافي أمس، أن التحليلات والتعليقات التي تمت على الموضوع في وسائل الإعلام كانت مغلوطة وغير دقيقة. وأوضح أمين عام الاتحاد، محمد عبدالله بن هزام، أن «استبعاد مشاركة ياسر الجنيبي في مباراة الكأس إجراء صحيح، تم وفق الإجراءات المتخذه من قبل مسؤولي المباراة الذين تعاملوا مع الموقف حسب النظم واللوائح المتبعة في المسابقة». وقال بن هزام إن «صلاحية اعتماد مشاركة اللاعبين في المباريات تكون حصراً لحكم ومراقب المباراة، دون أن يكون لأي مسؤول آخر، بمن فيهم مشرف المباراة، أي دور في هذا الجانب». وتابع: «لم يرد في لوائح الاتحاد ما يفيد بإمكانية فحص بطاقات اللاعبين إلكترونياً، وبالتالي لا يمكن بأي حال من الأحوال تعديل النظام الإلكتروني للاتحاد قبل موعد المباراة بدقائق قليلة للحصول على الاستثناء الذي طالب به إداريو نادي دبا لمشاركة لاعبهم».

وأشار إلى أن لجنة المحترفين في مسابقاتها تلزم الأندية بإبراز بطاقات اللاعبين في حال وجود عطل في النظام الإلكتروني، حتى وإن سمحت تعليماتها بإمكانية فحص البطاقات إلكترونياً.

وفي ما يتعلق بدور الـ16 في الكأس، أوضح بن هزام أن الإجراءات نفسها تمت في التدقيق على بطاقات اللاعبين وفحصها، بما فيها مباراة دبا والوحدة، مشيرا إلى أن إداري فريق دبا نسي بطاقات أحد اللاعبين، وتم إمهاله قبل بدء المباراة لإحضارها، وهو ما تم فعلاً. وأضاف: «هذا يؤكد على معرفة وعلم إداريي دبا بهذه التعليمات وقصورهم في احضار البطاقات لأسباب غير معروفة». واختتم بالتأكيد أن «اتحاد الكرة يحتفظ باتخاذ الإجراءات القانونية حيال كل من تعدى وتمادى بالإساءة إلى الاتحاد ولجانه وأجهزته المختلفة».في المقابل، وصف العبدولي «منع الجنيبي من المشاركة في الكأس سقطة جديدة من اتحاد الكرة»، موضحاً في تصريحات صحافية أنه: «حدث ارتباك بسبب التضارب في الأنظمة الخاصة بالبطولة، ونحن لا نعلم من يتولى تنظيم الكأس، هل هي لجنة المحترفين، أم المسابقات التابعة لاتحاد الكرة، لأن لجنة المحترفين اعتمدت قائمة الفريقين، وحصلت على توقيع مدير كل فريق، بينما مسؤول المسابقات طلب بطاقات اللاعبين، علماً أننا سلمنا المطلوب منا قبل بداية المباراة بـ90 دقيقة، وتمت الموافقة على التشكيلة وجميع الأمور الخاصة بالمباراة».

وتحدث عضو مجلس إدارة دبا عن تفاصيل ما حدث قبل المباراة، وقال: «لجنة المحترفين وافقت على مشاركة اللاعب، واتحاد الكرة يقول لنا لا يمكن أن يلعب، بينما حكم المباراة أكد أنه سيبدأ اللقاء حتى إذا شارك 10 لاعبين من دبا، ومن يقول إن اتحاد الكرة مسؤول عن تنظيم البطولة، أردّ عليه بأن دور الـ16 لعبنا بالطريقة نفسها، وبتنظيم من لجنة المحترفين، وحالياً ما هي البطولات التي يقوم اتحاد الكرة بتنظيمها سوى دوري الدرجة الأولى، هل لا يوجد ثقة في تنظيم الاتحاد». وشدّد العبدولي على أنه لا يوجد أي خطأ إداري من نادي دبا، وقال: «بطاقة اللاعب لم تكن موجودة بالفعل، لأنه أثناء إجرائه فحص المنشطات في مباراة بني ياس، ضاعت البطاقة من المنظمين، رغم ذلك عندما وضعنا التشكيلة تأكدنا من إمكانية مشاركته، لأنه تم تسجيله في النظام الإلكتروني، وأننا لا نستخدم البطاقة لضمان مشاركة اللاعبين، أما لبقية اللاعبين، فقد أحضرنا بطاقاتهم بالمصادفة، وليس لأنه يتم الاعتماد عليها».

وزاد بقوله: «لا أشعر بالحزن، حتى إذا حققنا الفوز، كنت سأتحدث عن الموضوع، هذه مهزلة، يجب أن يكون التنظيم أفضل، خصوصاً أن يطبق منذ أكثر من 10 سنوات». وأشار العبدولي إلى أن الفريق تأثر سلباً في بداية المباراة بسبب هذا التغيير».


قويض: الارتباك سبب الهدف الأول للظفرة

أكد مدرب دبا، السوري محمد قويض، أن الأحداث التي سبقت مباراة الظفرة، أسهمت في ارتباك لاعبي الفريق، وإحراز المنافس الهدف الأول. مؤكدا في المؤتمر الصحافي أن اللاعب لم يؤدِّ تدريبات الإحماء ما أثر في أداء الفريق.

في المقابل قال مدرب الظفرة، الصربي رازوفيتش، إن «غياب الأخطاء عن أداء لاعبي فريقه، أسهم في تحقيق الفوز»، لافتاً إلى أنه يتوقع مواجهة فريق قوي في نصف النهائي. وأوضح: «الهدف المبكر الذي أحرزه الظفرة كان عاملاً إيجابياً»، بينما اعترف بأفضلية دبا في الشوط الثاني.

طباعة