فاز على دبا الفجيرة بهدفَيْ رومولو وباوزير

109 متفرجين يشهدون تأهل الظفرة لنصف نهائي الكأس

فرحة عارمة للظفرة بعد التأهل لنصف نهائي الكأس. تصوير: أسامة أبوغانم

تأهل الظفرة لنصف نهائي كأس رئيس الدولة، للمرة الرابعة في تاريخه، بفوزه على دبا الفجيرة، 2-صفر، أمس، على استاد مكتوم بن راشد بنادي شباب الأهلي، في مباراة شهدت حضوراً جماهيرياً قليلاً، بلغ 109 متفرجين.

وبات الظفرة أمام فرصة تاريخية، للتخلص من عقدة الخروج من نصف النهائي، إذ ودع البطولة من الدور نفسه ثلاث مرات: الأولى كانت في 2009، عندما خسر أمام العين 1-3، والمرة الثانية في 2014، عندما خسر الفريق أمام الأهلي 1-2، في الوقت الإضافي، والمرة الثالثة كانت في 2015، وخسر أيضاً أمام الأهلي بهدفين دون رد.

وسيطر الظفرة على وسط الملعب في بداية اللقاء، وكان الأكثر خطورة على المرمى، إذ كاد البرازيلي رومولو دي سوزا أن يحرز الهدف الأول بعد مرور دقيقتين، عندما استغل خطأ من دفاع «النواخذة»، وسدد دي سوزا كرة تصدى لها الحارس عبدالله القميش، قبل أن يحرز اللاعب نفسه الهدف الأول من ركلة ركنية، لعبها البرازيلي دييغو رودريغو، وحولها رومولو برأسه في المرمى (11).

واستمرت الأفضلية لفريق الظفرة، الذي كان الأكثر تركيزاً، وكاد حارس دبا الفجيرة أن يتسبب في دخول الهدف الثاني في مرماه، عندما أخطأ السيطرة على الكرة، فوصلت إلى رومولو الذي سدد الكرة باتجاه المرمى، ولكن حارس «النواخذة» تصدى للكرة من خارج منطقة الجزاء بيده. وأشهر الحكم أحمد عيسى درويش البطاقة الصفراء ست مرات، لكلٍّ من: عبدالله القميش وحميد الظنحاني وإدريس فتوحي من دبا الفجيرة، وخالد بطي وحميد المسماري وإبراهيم سعيد من الظفرة.

وتحسن أداء دبا الفجيرة في آخر 20 دقيقة من الشوط الأول، بفضل تحركات أنشط لاعبي الفريق، الأردني ياسين البخيت، الذي قاد هجمة خطرة ومرر الكرة إلى البرازيلي دياغو دا سيلفا، الذي أهدر فرصة لا تضيع أمام المرمى (26)، بينما سدد المغربي إدريس فتوحي كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، لكن حارس الظفرة، خالد السناني، تصدى للكرة.

وفي الشوط الثاني، تغير الوضع، وبات دبا الفجيرة، الأكثر سيطرة على مجريات اللعب، بينما تراجع أداء فريق الظفرة، خصوصاً باعتماد اللاعبين على الدفاع والهجمات المرتدة، وأجرى المدرب السوري محمد قويض التبديل الأول بنزول أحمد خميس، بدلاً من حمد إبراهيم، وكاد خميس من أول كرة يلمسها أن يحرز هدف التعادل، بعدما انفرد بالمرمى، ولعب الكرة بمهارة عالية، وتصدى لها الحارس خالد السناني، وعادت إلى خميس الذي سددها مرة أخرى في المرمى، ولكن المدافع عبدالرحمن يوسف أخرج الكرة قبل أن تتخطى خط المرمى (58).

ورد مدرب الظفرة، الصربي فوك راسوفيتش، بإجراء التبديل الأول بنزول خالد علي، بدلاً من حميد المسماري، ولكن لم يحدث أي تطوير في أداء الفريق، وواصل دبا الفجيرة ضغطه، وأهدر الأردني ياسين البخيت فرصة خطرة بتسديدة مرت بجوار القائم (68)، بينما تصدت العارضة لأخطر فرص الشوط الثاني من تسديدة صاروخية من لاعب الظفرة خالد علي (84)، قبل أن يضيف خالد باوزير الهدف الثاني في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع، لتنتهي المباراة بتأهل الظفرة لنصف النهائي.

طباعة