اختتام أعمال «قمة القيادات» بـ 6 جلسات تناقش «الصناعة الرياضية»

العواني: احتراف عموري سيحفز بقية لاعبي الأندية للإقدام على هذه التجربة

صورة

شدد أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي، مدير بطولة كأس أمم آسيا، عارف العواني، على أن الإمارات نجحت في تقديم بطولة قارية ناجحة بامتياز، مثنياً على جهود مختلف الجهات المشاركة في تنظيم الحدث، ومشدداً على أن الإمارات باتت تمتلك تجربة كبيرة في هذا المجال، بفضل الإمكانات الضخمة التي تتمتع بها الدولة من بنية تحتية وشبكة مواصلات حديثة ومتطورة، وشركات طيران وطنية تدعم السفر إلى 500 وجهة حول العالم.

جاء ذلك على هامش كلمته في الجلسة الختامية لأعمال قمة القيادات الرياضية العالمية، التي اختتمت أمس في فندق باب القصر بالعاصمة أبوظبي، والأمين العام للاتحاد السعودي لكرة القدم، إبراهيم القاسم، والرئيس التنفيذي لشركة «فلاش» جون ليكرتش.

وتطرق العواني خلال كلمته للحديث عن احتراف اللاعبين الإماراتيين في الخارج، حيث قال إن لاعبي الأندية الإماراتية لديهم القدرة على الاحتراف الخارجي، وأن تجربة احتراف عمر عبدالرحمن مع الهلال السعودي ستحفز بقية لاعبي الأندية لتكرار التجربة نفسها. وقال: بدأنا هذا الأمر منذ سنوات، عندما احترف لاعب الوحدة فهد مسعود خارج الدولة، لكننا للأسف لم نروج لهذه الخطوة بالشكل الكافي، لذلك لم تتكرر التجربة إلا بعدها بسنوات، عندما احترف عمر عبدالرحمن في صفوف الهلال السعودي، وأعتقد أن عموري سيستفيد من خوض هذه التجربة، وسيحفز بقية زملائه في الأندية الأخرى للإقدام عليها.

وقال العواني إن «هناك غياباً للاستراتيجيات طويلة المدى والخطط الواضحة لدى اتحادات كرة القدم في المنطقة لمواكبة تطور اللعبة في الكثير من دول العالم، ويجب التخلص من القيود التي تعيق الاحتراف الخارجي».

وأضاف «نحن بحاجة إلى استراتيجيات، والعمل على تنفيذها، وألا يقتصر العمل في كل مشروع على حدة، وإنما كمنظومة متكاملة، فنحن نمتلك القدرات، ولكن نحتاج لشجاعة التنفيذ، وعلينا الاعتراف بالتأخر في احتراف لاعبينا في الخارج».

وأشار العواني إلى أن قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، بشأن مشاركة أبناء المواطنات والمواليد والمقيمين في المسابقات الرسمية، فتح آفاقاً جديدة أمام الرياضة الإماراتية، ومن شأنه تطوير الرياضة في مختلف الألعاب، مشدداً على ضرورة الاستفادة من الإمكانات التي تملكها الإمارات في مختلف المجالات، والعلاقات المتميزة مع كل دول العالم.

وثمّن العواني العمل الكبير الذي قامت به شركة «فلاش»، وإسهامها في تنظيم بطولة آسيا، وقال: أشكر «فلاش» على جهودها المميزة، باعتبارها جزءاً مهماً في تنظيم كأس أمم آسيا الـ17، وقيامها بالإشراف على بيع التذاكر الخاصة بجميع مباريات البطولة بصورة جيدة نالت استحسان الجميع من الجماهير، سواء من المواطنين أو من المقيمين في الدولة أو من خارجها، وهم يعملون من أجل الإمارات، ولديهم فلسفة واضحة في التخطيط، وقدرات هائلة على تنظيم مختلف الأحداث، ليس فقط الرياضية.

وأكد العواني أنه، ورغم خروج المنتخب من نصف النهائي، لكنهم يتمنون حضوراً جماهيرياً كبيراً في استاد مدينة زايد الرياضية، حيث الموعد اليوم مع نهائي كأس أمم آسيا بين منتخب اليابان، و«العنابي».

وكان اليوم الختامي لقمة القيادات الرياضية العالمية، التي نظمها مجلس أبوظبي الرياضي على مدار يومين، قد شهد ست جلسات، كان معظمها يدور في ما بات يعرف بـ«الصناعة الرياضية»، كانت الأولى بعنوان «الحقوق الرياضية للجولة الأوروبية لمحترفي الغولف»، وتحدث فيها الرئيس التنفيذي للجولة الأوروبية كيث بيللي، وتمت خلالها مناقشة كيفية امتلاك وإدارة الحقوق بتفكير متقدم، وأين وكيف يتم تطبيق طرق جديدة لامتلاك الحقوق، ورؤية الجولة الأوروبية للغولف لاستمرارية النمو على المستوى العالمي.أما الجلسة الثانية بعنوان «الإرث والإنجازات والقيادة»، فتحدث فيها اللورد سباستيان كو، رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى، وشرح خلالها أهمية خلق إرث وتأثير مستمر، وكيفية إدارة فعالية كبرى بنجاح تام، واستراتيجية الاتحاد الدولي لألعاب القوى لتطوير استراتيجية بطولات ومنافسات ألعاب القوى العالمية في السنوات المقبلة.

وفي الجلسة الثالثة التي بعنوان «كيف يمكن للعلامات والماركات التجارية النجاح في مجال صناعة الرياضة»، تحدث رئيس العمليات في شركة «100 ثيفز» جون روبينسون، وبراد نيرينبيرغ رئيس مؤسسة «ريد بيغ». كما تطرقت الجلسة الرابعة للحديث عن الكرة النسائية، وتطوير الموهبة، وخلق قيمة لهذه اللعبة، وتحدث فيها رئيس لجنة الكرة النسائية في الاتحاد الآسيوي مويا دود، والرئيس التنفيذي السابق لمونديال الناشئات بالأردن، سمر ناصر، وكذلك عضو لجنة الكرة النسائية في اتحاد الإمارات، حورية الطاهر.

في المقابل، ناقشت الجلسة الخامسة «الرؤية المثالية في استراتيجيات كرة القدم في الشرق الأوسط»، وتحدث فيها الشيخ علي بن خليفة آل خليفة، رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم، وإبراهيم القاسم الأمين العام للاتحاد السعودي، وغانم مبارك الهاجري رئيس مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم.

واختتمت القمة بالجلسة السادسة بعنوان «الدروس المستفادة من بطولة كأس أمم آسيا (الإمارات 2019)»، وتحدث فيها الرئيس التنفيذي لشركة «فلاش» جون ليكرتش.

القاسم: لدينا دراسة للتوسع في إنشاء الأكاديميات بالمملكة

قال الأمين العام للاتحاد السعودي لكرة القدم، إبراهيم القاسم، إن «هناك اهتماماً كبيراً بتحقيق رؤية 2030 التي أطلقها سمو ولي العهد في ما يخص الجانب الرياضي وكرة القدم على وجه الخصوص بالمملكة».

وأضاف إبراهيم القاسم، في تصريحات صحافية على هامش حضوره الجلسة الختامية لأعمال قمة القيادات الرياضية «لدينا دراسة معدة للاهتمام بالتوسع في إنشاء الأكاديميات الرياضية للناشئين في كرة القدم، وهذا المشروع الكبير سيخدم قطاعاً كبيراً من الناشئين والأشبال، ويهدف إلى الارتقاء بكرة القدم في المملكة العربية السعودية».

وأضاف «هناك أيضاً برنامج لانتقاء المواهب، سيتم تنفيذه من أجل إعداد لاعبين يصلحون للاحتراف خارج السعودية، من أجل تطوير كرة القدم على المدى القريب، خصوصاً أن المملكة بها لاعبون يستطيعون الاحتراف الخارجي».

سباستيان كو: لم أقرر بعد الترشح مجدداً لرئاسة «القوى الدولي»

قال رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى، سباستيان كو، إنه «لم يقرر بعد ترشحه لدورة جديدة لرئاسة الاتحاد الدولي»، مؤكداً في تصريحات صحافية أنه لايزال يدرس الأمر من كل جوانبه. وأضاف: «قمة القيادات الرياضية العالمية تعد واحدة من أنجح القمم والأكثر تأثيراً في صناعة الرياضة على مستوى العالم، وقدمت دولة الإمارات نموذجاً حضارياً في استضافة رائعة لمثل هذه الأحداث الرياضية الكبرى التي تخدم مسيرة الحركة الرياضية في العالم».

وأضاف على هامش حضوره الجلسة الختامية «حققنا نجاحات جيدة لألعاب القوى، ولدي مشروع متميز للنهوض باللعبة في مختلف دول العالم، لكن لم أقرر بعد ما الخطوة المقبلة».


- العواني انتقد

غياب الاستراتيجيات

طويلة المدى

والخطط الواضحة

لدى اتحادات

كرة القدم

في المنطقة.

- سباستيان كو اعتبر

قمة القيادات

الرياضية الأكثر

تأثيراً في صناعة

الرياضة على

مستوى العالم.

- تستعد السعودية لتنفيذ برنامج لانتقاء المواهب من أجل إعداد لاعبين قادرين على الاحتراف خارج المملكة.

طباعة