أكد أن الحكم المكسيكي قاد اللقاء بحنكة

درويش: مباراة «الأبيض» و«العنابي» لم تشهد أخطاء مؤثرة

الحكم المكسيكي سيزار راموس في اللقاء. أ.ف.ب

قال الحكم المونديالي السابق في كرة القدم، عيسى درويش، إن «الحكم الدولي المكسيكي سيزار راموس قاد مباراة المنتخب مع (العنابي)، أمس، في إطار نصف نهائي كأس أمم آسيا لكرة القدم (الإمارات 2019) بحنكة، وبأسلوب راقٍ، ومن دون أخطاء مؤثرة».

وأكد درويش لـ«الإمارات اليوم»: «تعامل الحكم مع اللاعبين بشكل مميز وحضاري، ولم تكن هناك أي أخطاء تحكيمية في المباراة»، مشدداً على أن قرار الحكم بعدم وجود ركلتي جزاء للعنابي في الدقيقتين «63» و«76» كان سليماً، كون الحالتين لم ترقيا إلى احتساب ركلتي جزاء.

وأكد درويش أن راموس كان يراجع أي قرار مهم مع الحكم الفيديو، للتأكد من صحة الأهداف، لافتاً إلى أن قراره إشهار البطاقة الحمراء لمدافع المنتخب إسماعيل أحمد، بعدما استعان بالفيديو في الدقيقة «91»، بداعي الاعتداء على لاعب من العنابي كان صحيحاً. واعتبر درويش أنه كان بإمكان لاعبي المنتخب تغيير دفة الأمور لمصلحتهم في الكثير من الأوقات أثناء المباراة، مؤكداً أن «العنابي» استغل الهفوات والثغرات الدفاعية في صفوف المنتخب.

وقال عيسى درويش: «حكم اللقاء راموس كان موجوداً في كل مكان في الملعب، وتحركه وتمركزه جيد، كما أنه أظهر شخصية وصرامة كبيرة في إدارة المباراة، لأنه كان يدرك تماماً أهمية هذه المباراة وحساسيتها، لذلك كان يحذر لاعبي العنابي من الاحتفال بتسجيل الأهداف بطريقة مستفزة».

وبخصوص إشهار البطاقة الحمراء للاعب إسماعيل أحمد، أوضح: «الحالة حدثت دون أن ينتبه لها الحكم في البداية، لذلك استعان بالحكم الفيديو، وجاء قراره صحيحاً، لأنه كانت هناك حالة اعتداء واضحة من قبل إسماعيل أحمد، الذي استخدم كوعه مع لاعب العنابي».

وتابع: «المباراة كانت مهمة للجانبين، وحكم اللقاء كان يعرف ذلك، وتعامل مع المباراة من هذا المنطلق». وأضاف عيسى درويش: «كان الحكم أيضاً موفقاً في إشهار البطاقة الصفراء للاعب البديل في المنتخب إسماعيل مطر في الدقيقة 55، وكذلك للاعبي العنابي كريم بوضياف (62)، وأحمد علاء الدين (87)».

• راموس كان يراجع أي قرار مهم مع الحكم الفيديو للتأكد من صحة الأهداف.

• حكم اللقاء كان موجوداً في كل مكان في الملعب.. وتحركه وتمركزه جيد.

طباعة