ماسيمو: لم أمنحه الإذن للمشاركة في المباراة ورفضت عودته إلى الملعب

فارس جمعة لطبيب المنتخب: لن يمنعني أحد من القتال لأجل وطني

صورة

كشف طبيب المنتخب الوطني، ماسيمو مانار، عن الحديث الذي دار بينه وبين مدافع المنتخب الوطني، فارس جمعة، قبل نهاية مباراة الأبيض وأستراليا، أول من أمس، في ربع نهائي كأس آسيا، بعد أن رفض اللاعب الانصياع لتوجيهاته، وعاد لمواصلة المباراة مع زملائه اللاعبين، بدلاً من البقاء في خارج الملعب لتلقي العلاج، حتى لا يكمل «الأبيض» اللقاء بـ10 لاعبين، بعد استنفاد المدرب ألبيرتو زاكيروني تبديلاته.

وقال ماسيمو في تصريحات صحافية عقب المباراة: «إنني لم اعطه الإذن للمشاركة في المباراة، ورفضت عودته للملعب كما شاهد الجميع، ولكنه قال لي: لن يمنعني أحد من القتال لأجل وطني، فحديثه كان ينبع من حالة الحماس التي تشهدها المباراة، ولكن بعد ذلك لم يستطع إكمال اللقاء، وأخرجه زملاؤه من الملعب، بعد أن تكررت إصابته».

وكان مدافع المنتخب الوطني أظهر روحاً قتالية خلال المباراة، إذ خاض اللقاء ببسالة قبل أن يتعرض لإصابة في الرأس خلال كرة مشتركة مع مهاجم المنتخب الأسترالي، لكنه عاد للمشاركة في اللقاء، على الرغم خطورة الإصابة، قبل أن تتكرر الإصابة من جديد، وهو ما جعل زملاءه، بقيادة إسماعيل أحمد وعلي مبخوت، يخرجونه من الملعب بالقوة، حتى لا تتفاقم إصابته.

وتوجت الجماهير، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، المدافع فارس جمعة بنجومية المباراة، وأكدت أن الروح التي ظهر بها ساعدت المنتخب الوطني في التأهل للدور نصف النهائي، وأن اللاعب يستحق الشكر والتقدير، وأن ما قدمه يثبت العزيمة التي تسود جميع اللاعبين، ورغبتهم الكبيرة في العمل لإسعاد الشارع الرياضي.

ولاقت الفدائية التي لعب بها المدافع فارس جمعة في اللقاء استحسان الجماهير، التي هرعت لمستشفى الجيمي في مدينة العين عقب المباراة من أجل الاطمئنان على سلامة اللاعب، الذي أكمل ليلته في غرفة العناية، قبل أن يغادر المستشفى صباح أمس، تمهيداً للحاق بالمنتخب الوطني في العاصمة أبوظبي، استعداداً لمواجهة الدور نصف النهائي أمام المنتخب القطري، يوم الثلاثاء المقبل. وأحرز علي مبخوت هدف المنتخب الوطني في شباك أستراليا بالشوط الثاني، ليقود الإمارات للتأهل إلى قبل نهائي كأس آسيا لكرة القدم. وقدم المنتخب أداء دفاعياً صلباً، وتحلى بالصبر في الهجوم، حتى استغل مبخوت خطأ دفاعياً من ميلوش ديجنيك ليسجل هدف المباراة الوحيد، ويحرز هدفه التاسع في بطولتين لكأس آسيا.

وأثارت إصابة مدافع الإمارات فارس جمعة في رأسه، في اللحظات الأخيرة، حالة من القلق في الشارع الرياضي الإماراتي، الذي تابع أحداث المباراة بدوره. وقال حارس المنتخب، خالد عيسى: «فارس كان بطلاً، بلادنا أعطتنا كل شيء، ووفرت لنا كل سبل الراحة، وما قمنا به قطرة في بحر، ويجب أن نقدم الغالي والنفيس لها».


اللاعب لم يُصب بأذى في الدماغ

أكد طبيب المنتخب الوطني، ماسيمو مانار، أن الفحوص التي أجرها مدافع المنتخب الوطني، فارس جمعة، في مستشفى الجيمي بمدينة العين، أثبتت أن اللاعب لم يصب بأذى في الدماغ، وغادر المستشفى، وأنه سيكون تحت الملاحظة خلال الساعات المقبلة. وقال: «لقد تحسن بشكل كبير، ووضعه الطبي جيد للغاية، وستُحدد إمكانية مشاركته في المباراة المقبلة خلال اليومين المقبلين».

طباعة