بحضور هزاع بن زايد و25 ألف متفرج

مبخوت ورجال المنتخب يذيقون أستراليا هزيمة تاريخية

صورة

قاد علي مبخوت المنتخب الوطني، لتحقيق فوز تاريخي على أستراليا بهدف دون رد، أمس، في ربع نهائي كأس آسيا، على استاد هزاع بن زايد في العين، بحضور سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وحضور جماهيري كبير بلغ 25 ألفاً و53 متفرجاً، ليتأهل «الأبيض» لمواجهة منتخب قطر في نصف النهائي في 29 الجاري، على استاد محمد بن زايد في نادي الجزيرة بأبوظبي، بينما توقف مشوار حامل اللقب عند دور الثمانية.

وبذلك يتأهل المنتخب الوطني لنصف النهائي للمرة الثانية على التوالي، ويحقق مكاسب عدة، أبرزها تحقيق أول فوز في تاريخه على أستراليا، بينما يعد الهدف الذي أحرزه علي مبخوت هو أول هدف إماراتي في مرمى «الكانغارو»، كما بات مبخوت أكثر لاعب عربي يحرز أهدافاً في كأس آسيا برصيد تسعة أهداف.

وأجرى المدرب الإيطالي، ألبيرتو زاكيروني، أربعة تغييرات في التشكيلة الأساسية للمنتخب الوطني، بمشاركة كلٍّ من فارس جمعة وماجد حسن ووليد عباس ومحمد أحمد، بدلاً من خليفة مبارك الذي أصيب في مباراة قيرغيزستان، وخميس إسماعيل بسبب الإيقاف، والحسن صالح وخلفان مبارك اللذين جلسا على مقاعد البدلاء.

بدأ «الأبيض» المباراة بقوة، وكاد إسماعيل الحمادي أن يحرز الهدف الأول في الدقيقة الأولى، بعدما استلم الكرة داخل منطقة الجزاء، وسدد الكرة باتجاه المرمى، ولكن الكرة ارتطمت باللاعب ترينت ساينسبري، وخرجت إلى ركلة ركنية، بينما اعتمد «الكانغارو» على سلاحه الأساسي، وهو الكرات الثابتة، إذ كانت أول فرصة من ركلة ركنية لعبها كريس يكونوميديس، وحولها ترينت ساينسبري برأسه فوق العارضة (4)، وبالطريقة نفسها من ركلة ركنية أخرى وصلت كرة إلى جاكسون إيرفين، فسدد الكرة فوق العارضة (15).

وفي الدقيقة 18، تلقى المنتخب الوطني ضربة موجعة بإصابة محمد أحمد، بعد تدخل عنيف من الأسترالي أبوستولوس جيانو، ويغادر «بامبو» الملعب، وينزل بدلاً منه خليفة مبارك، بينما قاد ماجد حسن هجمة مرتدة، ومرر الكرة إلى إسماعيل الحمادي الذي سدد كرة قوية تصدى لها الحارس ماثيو رايان (20).

في المقابل، بدأ المنتخب الأسترالي في التفوق بالجوانب البدنية بعد مرور 25 دقيقة، خصوصاً مع نشاط اللاعب جيمي ماكلارين، الذي هدد مرمى «الأبيض» عندما لعب رايان غرانت كرة عرضية، وحولها ماكلارين برأسه، لكن فارس جمعة تصدى لها، ثم سدد ماكلارين كرة أخرى مرت بجوار القائم.

وضغط «الكانغارو» في آخر خمس دقائق من الشوط الأول، وتألق خالد عيسى في التصدي لكرة خطرة من تسديدة قوية للأسترالي أبوستولوس جيانو (40)، بينما لعب إسماعيل مطر كرة عرضية جميلة لمسها خليفة الحمادي، ووصلت إلى علي مبخوت الذي لعب الكرة برأسه فوق العارضة (45).

وفي الشوط الثاني، استمرت الأفضلية في وسط الملعب لمصلحة منتخب أستراليا، الذي هدد مرمى خالد عيسى بكرة خطرة، عن طريق ميلوس ديغينيك، ليجري زاكيروني التبديل الثاني بنزول محمد عبدالرحمن بدلاً من إسماعيل مطر، ولكن افتقد «الأبيض» تقدم لاعبي الوسط في هجمات الفريق، التي جاءت من خلال محاولات فردية، أبرزها مجهود رائع من إسماعيل الحمادي، الذي راوغ ثلاثة لاعبين، لكنه تأخر في تمرير الكرة إلى ماجد حسن (60)، بينما ألغى الحكم هدفاً لأستراليا أحرزه أبوستولوس جيانو، بسبب تسلل ماثيو ليكي (63).

وفي الدقيقة 68، أحرز علي مبخوت الهدف الأول للمنتخب الوطني، بعدما استغل خطأ قاتلاً من المدافع ميلوس ديغينيك الذي مرر كرة قصيرة إلى الحارس ماثيو رايان، ليقطعها مبخوت ويراوغ الحارس ويسددها في المرمى.

وأجرى مدرب أستراليا أرنولد غراهام تغييرات فنية على «الكانغارو» بنزول أوير مابيل وأندريه نابوت، بدلاً من روبي كروس وأبوستولوس جيانو، إذ ضغط المنتخب الأسترالي في آخر 10 دقائق من المباراة، ولكنّ المدافعين وخالد عيسى تصدوا لجميع الهجمات، ليحقق المنتخب الوطني الفوز، ويتأهل لنصف النهائي.

درويش: هدف مبخوت في مرمى أستراليا صحيح 100%

أكد الحكم المونديالي السابق في كرة القدم، عيسى درويش، صحة الهدف الذي سجله لاعب المنتخب الوطني علي مبخوت في مرمى أستراليا «68»، وقاد به الأبيض إلى الدور نصف النهائي في كأس أمم آسيا 2019، خلال المباراة التي جمعت المنتخبين، أمس، على استاد هزاع بن زايد في العين ضمن الدور ربع النهائي، مؤكداً أنه لم تكن هناك أي ركلة جزاء لم تحتسب لمصلحة منتخب أستراليا، معتبراً أن الحالة التي طالب بها لاعب منتخب أستراليا روبي كروس بركلة جزاء في الدقيقة «28» كانت مجرد احتكاك عادي ولا ترقى إلى ركلة جزاء، مشيراً إلى أن الحكم الياباني ريوجي ساتو قاد اللقاء بمستوى تحكيمي مميز، وتعامل مع مجريات المباراة بكل حسم وصرامة وجدية، إذ ساعدته لياقته البدنية العالية في اتخاذ القرارات الصحيحة على مدار شوطي المباراة، مشيراً إلى أن قرار حكم اللقاء، الياباني ريوجي ساتو، إلغاء هدف لمنتخب أستراليا سجله اللاعب أبوستولوس جيانو «63» كان صحيحاً لوجود حالة تسلل واضحة.

وقال عيسى درويش، لـ«الإمارات اليوم»: إن «الهدف الذي سجله اللاعب علي مبخوت كان ملعوباً، كونه تخلص من الدفاع وراوغ حارس مرمى منتخب أستراليا وسدد الكرة في المرمى مباشرة، مستغلاً خطأ دفاعياً من قبل دفاع منتخب أستراليا».

وأوضح «البطاقة الصفراء التي حصل عليها لاعب منتخب أستراليا روبي كروس 44، كانت مستحقة لارتكابه مخالفة مع لاعب المنتخب إسماعيل»، واعتبر الحكم المونديالي السابق، عيسى درويش، أن مستوى المنتخب الوطني في الشوط الأول كان جيداً، خصوصاً على صعيد التنظيم الدفاعي، وأهدر لاعبوه أكثر من فرصة هدف محقق، مبيناً أنه «في الوقت ذاته أن البطاقة الصفراء، التي حصل عليها لاعب المنتخب إسماعيل الحمادي 62، كانت أيضاً مستحقة».

وبخصوص الكرة التي سددها لاعب منتخب أستراليا أبوستولوس جيانو «49»، قال درويش إن اللاعب لمس الكرة بيده قبل التسديد، مشيراً إلى أن حكم اللقاء أمر بمواصلة اللعب.

واعتبر درويش أن لاعبي منتخبي الإمارات وأستراليا ساعدوا الحكم في إدارة المباراة، كون تركيز جميع اللاعبين كان منصباً على اللعب، ولم تكن هناك اعتراضات كثيرة، موضحاً أن الحكم ريوجي يعد من أفضل الحكام في القارة الصفراء. منصور السندي - دبي

طباعة