«الأحمر» في مهمة صعبة أمام وصيف 2015

البحرين تستدعي ذكريات 2007 أمام كوريا الجنوبية

منتخب البحرين تأهل بالبطاقة الثالثة في المجموعة الأولى. تصوير: أسامة أبوغانم

يخوض منتخب البحرين مواجهة صعبة، عندما يلتقي مع منتخب كوريا الجنوبية في دور الـ16 من بطولة كأس آسيا 2019، عند الساعة الخامسة على استاد راشد بنادي شباب الأهلي في دبي، إذ يأمل «الأحمر» أن يكرّر تفوقه على وصيف النسخة الماضية، عندما فازت البحرين على كوريا الجنوبية بهدفين مقابل هدف في نسخة 2007.

ورغم صعوبة مهمة المنتخب البحريني، فإن المدرب التشيكي ميروسلاف سكوب، يراهن على أن الترشيحات تصبّ في مصلحة كوريا الجنوبية في التأهل إلى ربع النهائي، ما يجعل «الأحمر» يخوض اللقاء دون أي ضغوط، إلى جانب المعنويات المرتفعة للاعبي الفريق، بعد التأهل الدرامي إلى دور الـ16 بالفوز في الوقت القاتل على الهند، بعدما كان منتخب البحرين بدأ البطولة بالتعادل في الافتتاح مع الإمارات بهدف لكل فريق، ثم الخسارة أمام تايلاند بهدف دون رد، بينما حقق منتخب كوريا الجنوبية العلامة الكاملة في دور المجموعات بفوزه في مبارياته الثلاث على قيرغيزستان والفلبين والصين.

ويأمل «الأحمر» أن يعيد ذكريات تألق الفريق في نسخة 2004 في الصين، عندما حقق منتخب البحرين أفضل نتائجه على الإطلاق في البطولة القارية، بالحصول على المركز الرابع، بينما ودّع الفريق البطولة من دور المجموعات في 2007 باحتلاله المركز الأخير، و2011 بحلوله ثالثاً، والأمر نفسه في 2015، بينما كان آخر فوز حققه «الأحمر» في الأدوار الإقصائية كان على حساب أوزباكستان في دور الثمانية بركلات الترجيح.

من جهته، يعد منتخب كوريا الجنوبية من أبرز المرشحين للمنافسة على اللقب، وفاز باللقب مرتين في أول نسختين في عامي 1956 و1960.

في المقابل، تُعد هذه المباراة هي المواجهة الثالثة التي تجمع الفريقين في كأس آسيا، إذ فازت البحرين في أول مواجهة في نسخة 2007، بهدفين مقابل هدف في دور المجموعات، وودّع «الأحمر» البطولة من الدور نفسه، بينما تفوقت كوريا الجنوبية في نسخة 2011 بالنتيجة نفسها في افتتاح مباريات الفريقين في دور المجموعات.

للإطلاع على تصريحات للمدربان وتشكيلة الفريقين، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة