800 موظف حكومي موجودون في كل مباراة لتأمينها

مجموعة دبي لكأس آسيا تتحدث 10 لغات

صورة

كشف مدير مجموعة دبي لكأس أمم آسيا 2019، حمد المزروعي، أن المجموعة تتحدث 10 لغات، من خلال تنوّع المتطوعين فيها، وحتى تكون مستعدة للاستجابة لكل الجنسيات، سواء المشاركة في البطولة أو الزوار وضيوف الحدث.

وقال المزروعي، إن بينها بجانب اللغة العربية، الإنجليزية والصينية والفارسية والأوردو والأوزبكية والتركمانية والفلبينية والتايلاندية والهندية، ولغات أخرى أغلبها آسيوية.

وأكد أيضاً أن كل دوائر حكومة دبي ممثلة في الحدث كفريق عمل واحد، من خلال وجود ممثلين لها في البطولة، ضمن لجنة الفعاليات، لافتاً إلى أنه يوجد في المباراة الواحدة لمدة 90 دقيقة نحو 800 موظف حكومي من جميع دوائر حكومة دبي، لتأمين إنجاح المباراة، مطالباً الجمهور بشراء تذاكر المباريات من الجهات المعتمدة، وبالأسعار المعتمدة، التي تضمن صدقيتها تفادياً للوقوع في عمليات غشّ أو خداع.

وأشار مدير مجموعة دبي، إلى أن مباراة العراق وإيران في دور المجموعات كانت الأعلى تفاعلاً، من حيث حضور 15 ألفاً و417 مشجعاً، وكذلك مباراة السعودية ولبنان (13 ألفاً و915 مشجعاً)، وفلسطين وأستراليا (11 ألفاً و915 مشجعاً).

وقال المزروعي لـ«الإمارات اليوم»: نستعين في المجموعة بمتطوعين، يتحدث الواحد منهم أكثر من لغة، وبعضهم أكثر من لغتين، ويتم توزيعهم للتعامل مع المحيط الدائري في الملعب، سواء كان جمهوراً أو ممثلي وسائل الإعلام، وذلك حتى تسهل عملية التعامل مع هذه الأعداد الكبيرة من المشجعين، ومن مختلف الجنسيات، وهو ما نجحنا فيه.

وقال إنه رغم أن لقاء العراق وإيران الأكثر حضوراً جماهيرياً في المجموعة، إلا أن دخول وخروج الجماهير تم بسهولة ودون أي إصابات أو مشكلات. وأثنى مدير مجموعة دبي على الدور الكبير الذي تقوم به شرطة دبي في هذا الأمر، حيث يوجد رئيس لجنة تأمين الفعاليات في المجموعة، العميد سيف مهير المزروعي، بجانب وجود كبار الضباط في شرطة دبي.

وتابع: تنقسم مجموعة دبي إلى لجان عدة، منها لجنة البروتوكول، ولجنة الدعم اللوجستي والتسويق والدعم المالي واللجنة الفنية التي تتبع لمدير المجموعة، وهي تعنى بمتابعة التحضيرات والتجهيزات الفنية لكل من استاد راشد واستاد آل مكتوم، حتى يكونا على مستوى استضافة الحدث، وفقاً للمتطلبات المحددة من قبل الاتحاد الآسيوي.

وأوضح: اللجنة الأمنية تتبع لجنة الفعاليات في القيادة العامة لشرطة دبي، التي تخضع إلى توجيهات القائد العام لشرطة دبي، اللواء عبدالله خليفة المري، وهي معنية بتوفير جميع المتطلبات الأمنية، سواء ما يتعلق بالأمن الخاص أو الأمن العام، وتم إشراك جميع أعضاء اللجان الموجودين في المجموعة في اللجنة الأمنية، كون دوائر حكومة دبي ممثلة في هذا الحدث لتأمين نجاحه في لجنة الفعاليات كفريق عمل واحد.

وعما إذا كانت هناك مشكلات قد واجهت الجماهير، قال إن أي شخص لديه تذكرة دخول ووصل إلى بوابة الملعب، سيجد مكانه وفقاً للرقم الموجود في المقعد المخصص له.

في جانب آخر، قال المزروعي إنهم يعتبرون وسائل الإعلام شريكاً مهماً في الحدث، وقال إنهم يتجاوبون بشكل فوري مع كل الملاحظات التي كانت ترد إليهم من مختلف ممثلي وسائل الإعلام، سواء تلك المتعلقة بمواقف السيارات الخاصة وغيرها، لافتاً إلى أن كل الملاحظات التي وصلت إلى اللجنة كانت إيجابية، معتبراً أن الثناء الذي يجدونه من الجميع يحفزهم لتقديم الأفضل دائماً في كل مباراة، بهدف إنجاح هذا الحدث وإخراجه في أجمل وأبهى صورة.


حمد المزروعي يؤكد أن دخول وخروج الجماهير، حتى في أكثر المباريات الجماهيرية، يتم بسهولة ودون أي إصابات أو مشكلات.

أعلى مباراة في الحضور الجماهيري استضافتها مجموعة دبي في الدور الأول كان لقاء العراق وإيران، بأكثر من 15 ألف مشجّع.

طباعة