«الكنغارو» يتفوق على فلسطين بثلاثية

الكرات العرضية تمنح أستراليا أول فوز بـ 3 دقائق

صورة

أحرز منتخب أستراليا هدفين في ثلاث دقائق عن طريق مصدر قوة «الكنغارو» الكرات العرضية، قبل أن يضيف الهدف الثالث في الشوط الثاني، ليحقق «حامل اللقب» الفوز على فلسطين، بثلاثة أهداف دون رد، أمس، على استاد راشد في نادي شباب الأهلي، بدبي، في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثانية، ليعوض «الكنغارو» خسارته في الجولة الأولى أمام الأردن، ويحصل حامل اللقب على أول ثلاث نقاط في البطولة، وتقدم إلى المركز الثاني، خلف المتصدر الأردن برصيد ست نقاط، بينما توقف رصيد «الفدائي» عند نقطة واحدة، متساوياً مع منتخب سورية.

قدم منتخب أستراليا مباراة قوية، ظهر فيها أفضل من مباراته أمام «النشامى»، وحسم «الكنغارو» اللقاء في الشوط الأول، بسلاح الكرات العرضية، التي أحرز من خلالها الهدفين الأول والثاني، بينما افتقد منتخب فلسطين التركيز أمام مهاجمي أستراليا، رغم البداية القوية من «الفدائي» في الشوط الأول، خصوصاً مع التشجيع الرائع من الجمهور الفلسطيني، إذ بلغ عدد الجمهور 11 ألفاً و915 مشجعاً في استاد راشد.

فرض منتخب فلسطين أسلوب لعبه على «الكنغارو» في أول 15 دقيقة، رغم سيطرة أستراليا على وسط الملعب، ولكن «الفدائي» لعب بطريقة دفاعية جيدة، مع الاعتماد على الهجمات المرتدة، وانطلاقتا تامر صيام، ومحمود وادي، الذي أهدر فرصة إحراز الهدف الأول من كرة استلمها داخل منطقة الجزاء، وسددها وادي بجوار القائم (7).

في المقابل، اعتمد منتخب أستراليا على مصدر قوته وهو الكرات العرضية، التي أسفرت عن إحراز «الكنغارو» هدفين في أقل من ثلاث دقائق، عندما لعب توماس روجيك كرة عرضية، حولها جيمي ماكلارين برأسه في المرمى (18)، وبالطريقة نفسها، أضاف أوير مابيل الهدف الثاني من عرضية لعبها كريس يكونوميديس، ولكن مابيل سدد الكرة بقدمه مباشرة في المرمى (20)، بينما كاد جاكسون إيرفين أن يحرز الهدف الثالث من كرة عرضية أخرى، ولكن مدافع فلسطين مصعب البطاط أنقذ الكرة بصعوبة، قبل أن تتخطى خط المرمى (24).

وهدأت المباراة بعد هدفي أستراليا، خصوصاً من جانب «الكنغارو»، الذي بات يعتمد على الكرات القصيرة في وسط الملعب، بينما لم تكن هناك ردة فعل من «الفدائي»، رغم محاولات محمود وادي في تهديد مرمى الحارس ماثيو رايان، ولكن الدفاع الأسترالي كان يقظاً مع المحاولات الفلسطينية.

وفي الشوط الثاني، لم يتغير أداء الفريقين، واستمرت الأفضلية لمصلحة أستراليا، إذ كاد رايان غرانت أن يضيف الهدف الثالث عندما لعب كرة عرضية، حولها مدافع فلسطين عبدالله جابر بالخطأ باتجاه مرماه، وارتدت الكرة من العارضة وشتتها الدفاع (54).

ورغم التغييرات التي أجراها المدرب الجزائري نور الدين ولد علي، بنزول عدي إبراهيم ومحمد راشد وخالد سالم بدلاً من جوناثان كانتيلانا ونظمي البدوي ومحمود وادي، ولكن «الفدائي» وجد صعوبة في الوصول إلى مرمى ماثيو رايان، ولم يحصل منتخب فلسطين على أي فرصة خطرة، قبل أن يضيف البديل أبوستولوس جيانو الهدف الثالث (89)، لتنتهي المباراة بفوز «الكانغارو»، وحصوله على أول ثلاث نقاط في البطولة.

طباعة