حضرا مباراة الهند بسيارة أجرة

توأمان إماراتيان اتفقا على دعم «الأبيض» واختلفا على نجوم الوحدة

التوأمان أحمد وعلي القبيسي ويتوسطهما صديق لهما. الإمارات اليوم

تمسك توأمان إماراتيان، يبلغان من العمر 14 عاماً، بالحضور إلى مدرجات مدينة زايد لدعم المنتخب أمام الهند، رغم انشغال ذويهما بالدوام الرسمي. فقد حضر أحمد وعلي القبيسي إلى استاد مدينة زايد بسيارة أجرة، وقبل المباراة بأربع ساعات كاملة، مع صديق ثالث لهما، دون انتظار مرافقة ذويهما، خوفاً من ألا يتمكنا من حضور المباراة، بعد أن منعتهما ظروف عائلية في أبوظبي من حضور المباراة السابقة ضد البحرين. ويتفق التوأمان على تشجيع نادي الوحدة، إذ نشآ على حب العنابي، نظراً لتشجيع أفراد عائلتهما للنادي، إلا أنهما اختلفا على نجوم الوحدة، إذ اعتبر أحمد المحترف المجري السابق، جوجاك، اللاعب الذي كان يستمتع بأدائه مع العنابي، بينما يميل شقيقه إلى إسماعيل مطر.

ورغم أن أحمد وعلي يحرصان على مشاهدة مباريات كرة القدم، وتحديداً مباريات المنتخب والوحدة، إلا أنهما يفضِّلان كرة السلة، ويرفضان مستقبلاً الاتجاه نحو كرة القدم كلاعبين. وقال أحمد: «أحب كرة السلة، وأحب ممارستها أكثر من كرة القدم التي لم يخطر في تفكيري أن ألعبها على الإطلاق».

وحول سبب حضورهما المباراة، رغم أنه لم يكن هناك من يرافقهما، أشار أحمد القبيسي: «اتفقت أنا وشقيقي على أن نحضر، لأننا علمنا بوضعية المنتخب الصعبة، بعد تعادله في مباراة البحرين، وحتمية الفوز بهذه المباراة وهو ما تحقق، فلم يكن من المقبول أن نجلس في المنزل نتابع المباراة ولدينا شعور بأن الأبيض كان بحاجة إلى جمهوره».


التوأمان أحمد وعلي القبيسي (14 سنة) حضرا

إلى استاد مدينة زايد قبل 4 ساعات من مباراة

الهند حباً في المنتخب الوطني.

 

طباعة