فلسطين تطلب أول فوز في كأس آسيا

«الفدائي» يهدّد أستراليا بـ «وداع مبكر»

منتخب فلسطين يلتقي أستراليا بمعنويات عالية بعد النقطة التاريخية أمام سورية. تصوير: أسامة أبوغانم

تصطدم طموحات منتخب فلسطين في تحقيق الفوز الأول له في تاريخ كأس آسيا اليوم، بخصم من العيار الثقيل، هو حامل اللقب القاري، المنتخب الأسترالي، وذلك عندما يلتقيان الساعة الثالثة عصراً، على استاد راشد في دبي، في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثانية، إذ يهدّد «الفدائي» أستراليا بوداع مبكر، بعد أن خسر حامل اللقب من الأردن 1-0، في حين أحرز المنتخب الفلسطيني تعادلاً تاريخياً 0-0 أمام سورية.

ويلعب «أسود كنعان» المباراة بمعنويات كبيرة بعد تحقيقه أول نقطة في تاريخ مشاركاته في البطولة، بينما تبدو المباراة مصيرية بالنسبة إلى «الكانغارو» الذي أصبح لا بديل أمامه سوى الفوز، لتجنب الخروج، أو اقتصار آماله على التأهل عن طريق المركز الثالث.

وتعتبر هذه أول مباراة تاريخية بين المنتخبين، ويطمح «الفدائي» الى تكرار المستوى الرائع الذي قدمه في مباراة سورية، خصوصاً على مستوى الدفاع، بينما سيكون الجهاز الفني بقيادة المدرب الجزائري نورالدين ولد علي، مطالباً بتطوير أداء المهاجمين، وتنفيذ الهجمات المرتدة، للاستفادة من بطء مدافعي «الكانغارو» والذي ظهر أمام الأردن.

ويفتقد «الفدائي» خدمات المدافع محمد صالح الذي خرج بالبطاقة الحمراء في مباراة سورية، ورغم تأثير غيابه، لكن وجود شادي شعبان، وأكثر من لاعب بديل، سيعوض غيابه، بينما يعد عبداللطيف البهداري مصدر قوة الفريق، بقيادته اللاعبين داخل الملعب، وتألقه في الكرات العرضية بالتحديد، التي تعد مصدر قوة أستراليا، كما سيقع على عاتق حارس المرمى رامي حمادة أن يكرر مستواه الرائع الذي ظهر به أمام سورية.

في المقابل، سيكون المدرب الأسترالي غراهام أرنولد تحت الضغط، بعد الانتقادات التي وجهتها له وسائل الإعلام الأسترالية، عقب الخسارة أمام الأردن، خصوصاً أن «الكانغارو» لم يقدم العرض المتوقع منه.

ورغم أن منتخب أستراليا يحتل المركز 41 بالتصنيف العالمي، مقابل المركز 99 لفلسطين، إلا أنه لم يعد يراهن على هذا الأمر، حيث تظل المباراة على الأرض حبلى بالمفاجآت. ويمتلك المنتخب الأسترالي العديد من اللاعبين بأندية أوروبية، لكن تظل الغيابات أبرز ما يؤرقه، وأبرزها لاعبا الوسط آرون موي، ودانيال أرزاني، والمهاجم مارتن بويل، الذين يعانون الإصابة، كما جاء ماتيو ليكي إلى الإمارات وهو يعاني الإصابة، وكذلك اعتزال الأسطورة تيم كاهيل، والمخضرم جيدنياك.

للإطلاع على الموضوع كاملا يرجى الضغط على هذا الرابط.

 

طباعة