طموحات كبيرة للمنتخبين للذهاب أبعد من المركز الرابع

عُمان تستحضر روح «خليجي 23» في مواجهة «الذئاب البيضاء»

المنتخب العُماني يخوض البطولة من دون أبرز لاعبيه التاريخيين الحارس علي الحبسي الغائب للإصابة. تصوير: أسامة أبوغانم

يستهل المنتخب العُماني، اليوم، البطولة الآسيوية، حين يلتقي نظيره الأوزبكي الساعة الخامسة والنصف مساءً على استاد الشارقة، ضمن مباريات المجموعة السادسة، التي تضم إلى جانبهما، منتخبي اليابان وتركمانستان. ويتسلح المنتخب العُماني بـ«روح خليجي 23»، التي أحرز لقبها في الكويت قبل سنة، ويرغب في تخطي عقبة أوزبكستان بنجاح، لتكون مهمته بعد ذلك أسهل.

لكن مواجهة أوزبكستان ليست بالأمر الهين، خصوصاً أن هذا المنتخب أحد أبرز المرشحين مع اليابان للمرور إلى الدور الثاني. ويخوض كلا المنتخبين البطولة بآمال وطموحات كبيرة طمعاً في كتابة تاريخ جديد، وكسر حاجز المركز الرابع الذي كان أفضل مركز يحصل عليه كلاهما في تاريخ البطولة.

وأنهى المنتخب العُماني استعداداته بخوض 11 مباراة ودية تعادل في ست، وفاز في أربع، وخسر في مباراة واحدة أمام أستراليا في تجربته الأخيرة بخمسة أهداف نظيفة. ويرغب الأحمر العُماني في تعويض الإخفاق الأخير في التأهل إلى مونديال روسيا.

لكن المنتخب العُماني تلقى ضربة قاسية بفقدان أحد أهم أعمدته، وهو الحارس المخضرم علي الحبسي، حارس مرمى الهلال السعودي، بعدما تم استبعاده من القائمة النهائية بداعي الإصابة.

لكن عُمان تعوّل كثيراً على الأوراق الرابحة، أبرزها قائد المنتخب أحمد مبارك (كانو)، وبعض العناصر الشابة.

ويحتل المنتخب العُماني المركز 82 في آخر تصنيف لـ«فيفا»، في حين يحتل المنتخب الأوزبكي المرتبة 95.

وتعدّ هذه المشاركة الرابعة للمنتخب العُماني بعدما شارك في 2004 و2007 و2015، وأفضل مركز حققه في كأس آسيا كان الرابع في 2004.

في المقابل، فإن المنتخب الأوزبكي، الذي تواجد في جميع نهائيات كأس آسيا، منذ 96 التي أقيمت في الإمارات، وتعدّ هذه المشاركة السابعة له، يتطلع هو الآخر لبداية قوية، وحصد النقاط الثلاث وكتابة تاريخ جديد للكرة الأوزبكية وتجاوز محطة المركز الرابع الذي حققه في 2011، ويعدّ الأفضل له في تاريخ البطولة.

وعلى الرغم من أن مدرب أوزباكستان الأرجنتيني هيكتور كوبر معروف بأسلوبه الدفاعي في اللعب، فإنه أحدث نقلة كبيرة في منتخب أوزباكستان.

وخاض المنتخب، أخيراً، ست مباريات ودية استعداداً للبطولة، إذ فاز في مباراتين، وخسر في مثلهما، وتعادل في مباراتين أيضاً، وتعرّض لخسارة كبيرة بأربعة أهداف نظيفة في تجربته الودية الأخيرة أمام كوريا الجنوبية.

للإطلاع على الموضوع كاملا يرجى الضغط على هذا الرابط.

 

طباعة