عامر شفيع تألّق في مباراته الـ 140 وسحب البساط من صاحب الهدف

قائد وحارس مرمى المنتخب الأردني عامر شفيع. تصوير: نجيب محمد

سحب قائد وحارس مرمى المنتخب الأردني عامر شفيع البساط من زميله أنس بني ياسين الذي سجل هدف الفوز في شباك المنتخب الأسترالي، أول من أمس، في مباراة افتتاحية مشوار المنتخبين في دوري المجموعات لنهائيات كأس آسيا لكرة القدم، وذلك بسبب مجهوده الرائع على مدار شوطي المباراة، بعد أن وقف سداً منيعاً أمام سيل من الهجمات الاسترالية، ليسهم بصورة كبيرة في الفوز التاريخي لـ«النشامى» على «الكنغر».

ولعب الحارس شفيع ببسالة وتصدى لـست تسديدات محققة خلال المباراة أخطرها في الشوط الأول بواسطة توم روجيك في الدقيقة 12، وكريس يكونوميديس في الدقيقة 61، وجاكسون ايرفين في الدقيقة 4+90، وهو ما جعل جميع لاعبي المنتخب الأردني يحملون عامر شفيع على الاكتاف بعد المباراة لمجهوده المقدر في الفوز في افتتاحية المشوار في المشاركة الثالثة في نهائيات كأس آسيا. ويرى عامر شفيع أن الفوز الذي حققه «النشامى» على المنتخب الأسترالي (حامل اللقب) أدخلهم في أجواء البطولة بأفضل طريقة وسيجعل منتخبات المجموعة تضع لهم ألف حساب قبل مواجهتهم، بينما يقع عليه وعلى زملائه اللاعبين التحلي بالمسؤولية وعدم التقليل من المنتخبات الأخرى، على الرغم من الأداء المثالي الذي قدموه في لقاء أول من أمس.

ويعتقد قائد المنتخب الأردني أن الفوز أيضاً سيمنحهم دفعة معنوية كبيرة ستساعدهم على المواصلة في تحقيق الانتصارات في المباريات القادمة، وأن عليهم في الوقت الحالي طي صفحة الفوز والتركيز على المباراة المقبلة التي ستجمعهم بالمنتخب السوري يوم الخميس المقبل، والتي يحلم شفيع أن يواصل فيها تألقه، ويسهم في تأهلهم المبكر للدور الثاني.

وتزامن تألق الحارس عامر شفيع مع خوضه لمباراته رقم 140 في مسيرته مع النشامى، التي بدأت في عام 2002، إذ سبق للحارس المخضرم أن شارك في النسخ الثلاث السابقة التي خاضها منتخب النشامى في كأس آسيا، لكن المشاركة في النسخة الحالية تعد مختلفة لأنها المرة الأولى التي يفوز فيها المنتخب الأردني في افتتاحية مشواره في البطولة. وتعليقاً على سؤال حول كلمة السر في تحقيق الفوز على استراليا، أكد قائد المنتخب الأردني أنهم تحلوا بالمسؤولية، كما لم يتهيبوا مواجهة الخصم، واستطاعوا الاستفادة من نقاط الضعف لديه، وقال: «لقد كنا على قدر المسؤولية، ونحن سعداء لأننا فزنا في المباراة الافتتاحية، وهذا يعطينا دفعة معنوية كبيرة». وأشار عامر شفيع إلى أن كلمة السر في الأداء الذي قدمه في مواجهة «الكنغر الأسترالي» هو المساندة التي وجدها من زملائه بجانب تألق زملائه في الملعب خلال اللقاء، وقال: «بالتأكيد أنا مسرور لأننا فزنا على منتخب كبير مثل أستراليا، كما أنني فخور بما قدمته في المباراة بالحفاظ على نظافة شباكي، وهذا دافع كبير بالنسبة لي للاستمرار في تقديم الأداء الأفضل في كل المباريات».


140

مباراة دولية في رصيد الحارس الأردني عامر شفيع.

طباعة