«الأخضر» يسعى لتعويض خيبة 2015

«عقدة البداية» تُقلق السعودية أمام كوريا الشمالية

يبدأ منتخب السعودية مشواره في كأس آسيا 2019 بمواجهة صعبة أمام كوريا الشمالية، عندما يلتقي المنتخبان في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الخامسة، الساعة الثامنة مساء على استاد راشد بنادي شباب الأهلي في دبي، إذ ستكون أكبر العوائق التي تقلق «الأخضر» هي عقدة المباريات الافتتاحية في البطولة القارية.

ولم يحقق منتخب السعودية الفوز في المباراة الافتتاحية سوى مرتين فقط على تايلاند بستة أهداف دون رد في 1996، وعلى سورية بهدفين مقابل هدف في 2011، بينما خسر «الأخضر» ثلاث مرات أمام اليابان بأربعة أهداف مقابل هدف في 2000، وأمام سورية بهدفين مقابل هدف في 2011، وأخيراً في النسخة الماضية أمام الصين بهدف دون رد في 2015، في المقابل تعادل بطل آسيا ثلاث مرات، في أربع مباريات كانت أمام كوريا الجنوبية بهدف لكل فريق في 1984، وأمام الصين بالنتيجة نفسها في 1992، ومع تركمانستان بهدفين لكل فريق في 2004، ومع كوريا الجنوبية بهدف لكل فريق في 2007.

ويخوض «الأخضر» النسخة الـ17، ولديه ذكريات تاريخية، في بطولة 1996، عندما فازت السعودية باللقب، بينما بدأت مشوارها في البطولة بتحقيق فوز كبير على تايلاند بسداسية نظيفة.

ويأمل مدرب الأخضر، الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي، أن يتجنب سيناريو 2015، الذي شهد خروج الفريق من الدور الأول، باحتلاله المركز الثالث في المجموعة الثانية، مع المدرب الروماني كوزمين، بعدما حقق الفوز على كوريا الشمالية، وخسر أمام الصين وأوزبكستان.

وكان الأخضر قد فاز على كوريا الشمالية في البطولة الماضية وفي اللقاء الأول بمجموعته 4-1، بعد أن كان متأخراً بهدف لصفر، في المقابل حققت كوريا الشمالية فوزاً واحداً أمام السعودية، كان بهدف دون رد في تصفيات مونديال 2010.

ويعيش الفريق المتوج باللقب أعوام 1984 و1988 و1996، أفضل فتراته، بعدما خاض «الأخضر» مونديال 2018، وخرج بفوز معنوي مهم على مصر، كما يخطط في البطولة الحالية للعودة إلى منصة التتويج القارية للمرة الرابعة في تاريخه.

ولن يكون منتخب كوريا الشمالية منافساً سهلاً، رغم أنه شارك في أربع نسخ فقط، وكانت أفضلها من حيث النتائج التي حققها في المشاركة الأولى عام 1980، عندما حصل على المركز الرابع، بينما خرج من الدور الأول في مشاركاته التالية في 1992 و2011 و2015.

وحقق الفريق الملقب بـ«تشوليما» نتائج ضعيفة في آخر نسختين بحصوله على نقطة واحدة فقط من تعادل واحد في نسخة 2011، بينما تلقى ثلاث هزائم متتالية في 2015، وقد تكون الفرصة سانحة هذه المرة ليجتاز الفريق دور المجموعات على الأقل، كأحد أفضل الفرق التي تحتل المركز الثالث في المجموعات الست بالدور الأول.

للإطلاع على الموضوع كاملا يرجى الضغط على هذا الرابط.

 

طباعة