أعربوا عن استيائهم لحرمانهم مكبرات الصوت وتغيير «التيفو»

رابطة مشجعي المنتخب تكشف عن مشكلات تنظيمية واجهتهم في مباراة البحرين

صورة

كشف أعضاء رابطة مشجعي المنتخب الوطني لكرة القدم، عن مشكلات واجهتهم خلال تأديتهم لدورهم في مؤازرة الأبيض خلال مباراة البحرين، أول من أمس، في افتتاح كأس آسيا «الإمارات 2019»، معبرين عن غضبهم إزاء حرمانهم الدخول إلى المدرجات بصحبة أدوات التشجيع (مكبرات الصوت والأعلام واللوحات التحفيزية)، فضلاً عن إجبارهم على تغيير «تيفو» المباراة لأربع مرات من قبل اللجنة المنظمة، دون أسباب واضحة، ما أدى إلى تكبدهم خسائر مالية بلغت 45 ألف درهم تحملوها من جيبوهم الخاصة، على حد تعبيرهم.

وقالوا لـ«الإمارات اليوم»: إن «ما تعرضوا له من إجراءات حال دون وصول أصواتهم من المدرجات إلى اللاعبين، بسبب منع استخدام مكبرات الصوت، ما أثر في اللاعبين على الرغم من أن صوت المشجعين لم يتوقف عن الدعم طوال المباراة»، فيما حاولت «الإمارات اليوم» التواصل مع اللجنة المنظمة للحصول على ردود حول استفسارات الجمهور بيد أنها لم تحصل على الإجابة.

وكان المنتخب الوطني قد تعادل في المباراة الافتتاحية 1-1، على استاد مدينة زايد الرياضية في أبوظبي.

من جهته، أكد عضو رابطة المنتخب الوطني لكرة القدم، محمد راشد: «للأسف رابطة المنتخب ظهرت وكأنها غريبة على أرضها، كل شيء تم منعه من مكبرات الصوت والأعلام واللوحات التحفيزية. المشجعون سهروا وسعوا في خدمة المدرج ولكن للأسف ما تم تجهيزه عبر 10 أيام كاملة تم منعه من قبل اللجنة المنظمة دون أسباب واضحة».

وأضاف: «سهرنا من أجل إظهار مدرجات مدينة زايد في أفضل حُلة لها وفي اليوم الأخير اضطرت مجموعة كبيرة من الجماهير للمبيت في الملعب للانتهاء من وضع اللوحات التحفيزية و(تيفو المباراة)، لنتفاجأ بعدها بأن كل شيء تم منعه دون أن يوضحوا لنا السبب في ذلك، على الرغم من أن اللجنة المنظمة كانت على علم بكل ما نقوم به من تجهيزات في المدرجات».

وأوضح محمد راشد: «ما حدث للمشجعين أمر مُحبط للغاية وغير محفز على مواصلة دعم الأبيض بالوتيرة نفسها، فالجماهير تُدرك جيداً ان المنتخب الوطني لن يكون في أفضل مستوياته في البطولة، وأردنا كمُشجعين أن نُظهر وجهاً أفضل في المدرجات، وما حدث في اليوم الأول من البطولة كان محبطاً سواء في طريقة التشجيع أو في أداء المنتخب، ولم نظهر أمام آسيا بالصورة التي كنا نأملها ومتوقعة عن الإمارات، وأتوقع ألا نذهب بعيداً إلا إذا تغير كل شيء».

وختم: «اتحاد الكرة قدم لرابطة المشجعين وللجماهير كل ما في استطاعته، والخطأ وقع من جانب اللجنة المنظمة، ونحن لا ننتقد أفراداً ولكن ننتقد عملاً لا يليق بنا بأي شكل من الأشكال».

بدوره، أعرب منسق رابطة جماهير المنتخب إبراهيم الحوسني، عن استيائه تجاه ما تعرضت له الجماهير في المدرجات خلال مباراة البحرين، وقال: «مجهود الجماهير الذي استمر على مدار 10 أيام من تحضيرات وتجهيزات في مدرجات مدينة زايد ذهب أدراج الرياح، لقد شكلنا لجنة داخلية من روابط المُشجعين والجميع عمل يداً بيد من أجل إظهار صورة جماهير الأبيض بأفضل صورة وأن تكون انطلاقتنا في دعم الأبيض قوية، وللأسف منعوا دخول أعلام الإمارات الكبيرة، أو مكبرات الصوت، وأجبرونا على تغيير فكرة (تيفو) مباراة المنتخب مع البحرين أربع مرات، وحتى فكرة التيفو الذي كان مقرراً أن يظهر في المدرجات لم يعطونا الموافقة عليها إلا عند 11 ليلاً من اليوم الذي سبق المباراة، ما أجبرنا على المبيت في المدرجات للانتهاء منه قبل إغلاق الملعب يوم المباراة».

وأضاف الحوسني: «لابد أن يصل صوتنا إلى المعنيين عن البطولة وعن المنتخب الوطني، فالجميع بحاجة إلى دعم الجماهير، وفي النهاية نجد من يمنعنا عن التشجيع بالطريقة التي اعتدناها في ملاعبنا، متسائلاً كيف تريد منا كرابطة مشجعين للمنتخب أن نُحرك مدرجات ملعب تتسع لأكثر من 40 ألف شخص دون أن يتوفر لنا الأدوات المساعدة على ذلك، في النهاية نحن لسنا في أوروبا لتجبرنا على نظام تشجيع لم نعتده فالعقليات والثقافات مختلفة».

بدوره، قال رئيس رابطة جماهير بني ياس وعضو رابطة جماهير المنتخب حريز المنهالي، إن اللجنة المنظمة اعترضت كل عمل قامت به الجماهير خلال اليوم الافتتاحي للبطولة، وكان لابد أن يتدخل أي مسؤول لحل المشكلة التي واجهتنا لساعات طويلة دون جدوى.

وأوضح: «الكرة الآن أصبحت في ملعب اتحاد الكرة واللجنة والمنظمة، ولابد من أن يكون هناك تدخل سريع وإيجاد حلول لتفادي ما حدث في الافتتاح، حتى لا يكون لذلك آثار سلبية في دعم الأبيض بالمباريات المقبلة، التي يحتاج فيها لدعم المشجعين أكثر من أي وقت، بعدما بات الفريق مطالباً بتحقيق الفوز على الهند وتايلاند، دون سواه للتأهل للدور الثاني من البطولة».

وأشار: «أتمنّى من الجماهير أن تنسى ما حدث في المدرجات في اليوم الأول، وأن تواصل دعمها بالشكل نفسه، والحضور الذي كانت عليه أمام البحرين، إذ ينبغي للجميع أن يُدرك بأن وقفة الجماهير أصبحت مُلحة أكبر من أي فترة ماضية، اذ لن يكون مقبولاً أن يودع الأبيض البطولة من الدور الأول، وهذا الحدث مُقام على أرض دولة الإمارات».


رابطة مشجعي المنتخب: لا أسباب واضحة لمنعنا من اصطحاب مكبرات الصوت إلى المدرجات

طباعة