الوصل يعود إلى «المدرسة الأوروبية» بعد غياب 5 أعوام

ريجيكامب يعود مجدداً إلى دوري الخليج العربي. من المصدر

تعاقدت شركة الوصل لكرة القدم، مع المدرب الروماني لورينت ريجيكامب، ليخلف المدرب حسن العبدولي الذي تقدم باستقالته، أول من أمس، بعد خسارة «الإمبراطور» أمام النصر في ربع نهائي كأس الخليج العربي، ليعود الوصل إلى المدربين الأوروبيين مجدداً، بعد غياب خمس سنوات منذ إقالة الفرنسي لوران بانيد من تدريب الوصل في 20 أكتوبر 2013، وفقاً لوسائل إعلام رومانية.

وبات الروماني ريجيكامب المدرب الثالث الذي يقود الوصل في الموسم الحالي، بعد الأرجنتيني غوستافو كونتيروس، وحسن العبدولي، إذ إن المصادفة كانت رحيل كونتيروس والعبدولي، بعد خسارة «الفهود» أمام النصر في دوري الخليج العربي 3-1، وفي كأس الخليج العربي بركلات الترجيح. وذكرت وسائل الإعلام الرومانية أن ريجيكامب وقع على عقد يمتد إلى نهاية الموسم المقبل، نظير حصوله على ثلاثة ملايين يورو، إذ أكدت صحيفة «زايري» أن المدرب الروماني رفض عرضين من رومانيا وألمانيا، ووافق على الاستمرار في الإمارات.

وأوضح ريجيكامب في تصريحات للصحيفة، أنه منذ رحيله من تدريب الوحدة كان يميل للاستمرار في دوري الخليج العربي، بعد تجربته الجيدة مع «العنابي». وبتولي ريجيكامب تدريب الوصل، عاد «الإمبراطور» إلى المدربين الأوروبيين، بعدما سيطر مدربو أميركا الجنوبية على منصب المدير الفني في «الأصفر» في آخر خمس سنوات، منذ أن رحل الفرنسي لوران بانيد في 2013، حيث تعاقب على تدريب الوصل كل من الأرجنتيني هيكتور كوبر، والبرازيلي سيرجينيو كامبوس، والأرجنتيني غابرييل كالديرون، والأرجنتيني رودولفو أراوبارينا، والأرجنتيني غوستافو كونتيروس، وحسن العبدولي. في المقابل، سيصبح لورينت ريجيكامب أول مدرب روماني يتولى تدريب الوصل، ليخرج «الأصفر» من عباءة المدربين الأرجنتينيين الذين تولوا مهمة الفريق في آخر ثلاث سنوات.

من جهة أخرى، علمت «الإمارات اليوم» أن المدرب حسن العبدولي، يعد أبرز المرشحين للعمل ضمن الجهاز الفني الجديد للوصل، إذ تميل شركة الكرة الوصلاوية إلى بقاء العبدولي والعمل كمساعد للروماني ريجيكامب.

طباعة