اللجنة المنظمة تعلن جاهزيتها لاستقبال المباريات.. وتؤكد:

2300 عامل شاركوا في بناء وتحديث ملاعب الإمارات في 712 يوماً

عدد مقاعد ملعب الشارقة ارتفع من 12 ألفاً إلى 14450 متفرجاً. من المصدر

أعلنت اللجنة العليا المحلية المنظمة لبطولة كأس آسيا (الإمارات 2019)، المقررة انطلاقها في الخامس من الشهر المقبل، جاهزية ملاعب الدولة لاستقبال العرس القاري، بعد إعادة وتحديث ثلاثة ملاعب بصورة شبه كلية، هي: استاد آل نهيان، واستاد آل مكتوم، واستاد الشارقة، بهدف إظهار البطولة بصورة مميزة، وخدمة الجماهير التي ستحضر لمشاهدة ومؤازرة منتخبات بلادها، خصوصاً في ظل الكثافة الجماهيرية المتوقعة في البطولة، قياساً بحجم الجاليات الموجودة في الدولة.

وقالت اللجنة في بيان أمس: «انتهت مراحل إعادة البناء وتجهيز الملاعب في زمن قياسي، تم فيه بناء استاد آل مكتوم في دبي بشكل شبه كامل، بالإضافة إلى تجديد استاد آل نهيان على مستوى المنصة الرئيسة، وإضافة مقاعد إضافية عليه، فيما تمت إضافة مقاعد جديدة لاستاد الشارقة، وتغييرات مختلفة في المنصة الرئيسة ومرافق مختلفة في جميع الأندية، والتي استكملت عقد الملاعب الأخرى التي تحتضن التظاهرة الكروية الكبرى على مستوى القارة والمتمثلة في استاد مدينة زايد الرياضية، واستاد محمد بن زايد، واستاد خليفة بن زايد، واستاد هزاع بن زايد، واستاد راشد بالنادي الأهلي». وأضافت «استغرقت مرحلة التجديد 712 يوماً، توزعت على الملاعب الثلاثة، تم فيها توفير كل الإمكانات على أعلى مستوى، وحسب تصنيفات «الفيفا» المطلوبة، استنفذت مناطق البناء والتجديد أكثر من 5000 طن من الحديد المسلح بوساطة قوة بشرية بلغت 2300 عامل وفني ومهندس في مواقع البناء، على مدار الساعة، لتجهيز الملاعب الثلاثة بما تحتاجه، بهدف الظهور بالحلة الجديدة في البطولة التي ستستضيف 24 منتخباً لنحو شهر».


جلسة إعلامية لاستعراض مستجدات البطولة اليوم

تعقد اللجنة العليا المحلية المنظمة لبطولة كأس آسيا (الإمارات 2019)، في الساعة الثانية من ظهر اليوم، بمقر مجلس أبوظبي الرياضي، جلسة إعلامية مع مختلف وسائل الإعلام المحلية والدولية، لاطلاعهم على آخر المستجدات والتحضيرات الختامية، وتقديم فكرة شاملة عن أهم الجوانب التنظيمية التي تخصّ البطولة.

5000

طن من الحديد استخدمت في مناطق البناء والتجديد للملاعب الثلاثة

طباعة