تقنية جديدة لزراعة أرضية ملعب مدينة زايد الرياضية

اللجنة المنظمة تطمئن على جاهزية ملاعب أبوظبي لـ «كأس آسيا»

صورة

تفقد وفد مجموعة أبوظبي باللجنة العليا المنظمة لبطولة كأس أمم آسيا 2019، التي تستضيفها الإمارات في الفترة من الخامس من يناير إلى الأول فبراير المقبلين، بمشاركة 24 منتخباً لأول مرة في تاريخ البطولة، جاهزية ملاعب العاصمة أبوظبي الثلاثة، التي ستستضيف مباريات مختلفة من منافسات المجموعات الست للبطولة، وهي: ملاعب استاد مدينة زايد الرياضية، واستاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة، واستاد آل نهيان بنادي الوحدة.

ونظمت اللحنة المنظمة، أمس، جولة تفقدية لوسائل الإعلام المختلفة من صحف وقنوات تلفزيونية، للاطلاع على التجهيزات الأخيرة للملاعب الثلاثة المستضيفة للبطولة، خصوصاً بعد عمليات التجديد التي تمت، أخيراً، في استاد آل نهيان بنادي الوحدة، أبرزها توسعة مدرجات الملعب الذي أصبح يستع الآن إلى أكثر من 15 ألف متفرج.

وتابع وفد اللجنة المنظمة، برئاسة فارس مكتوم المزروعي، مدير مجموعة أبوظبي، وبحضور سهيل العريفي، مدير المنشآت الرياضية باللجنة المنظمة للبطولة، اكتمال التحضيرات النهائية الخاصة بالملاعب الثلاثة للاطمئنان التام عليها، والوقوف على سير العمل خلال التجهيزات الأخيرة قبل انطلاقة منافسات البطولة يوم الخامس من يناير المقبل، بالمباراة الافتتاحية التي تجمع المنتخب الوطني ونظيره البحريني على استاد مدينة زايد الرياضية.

وبدأت الجولة في استاد مدينة زايد الرياضية، ثم انتقلت إلى استاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة، وكان في استقبال وفد اللجنة، مدير فريق الجزيرة، حسين سهيل، ثم اختتمت الجولة بزيارة تفقدية لاستاد آل نهيان بنادي الوحدة.

وقال مدير مجموعة أبوظبي، فارس مكتوم المزورعي، في تصريحات صحافية بعد انتهاء الجولة: «إن فريق العمل قام بزيارة ميدانية للملاعب الثلاثة: استاد مدينة زايد الرياضية، واستاد محمد بن زايد، واستاد آل نهيان، للوقوف على الاستعدادات النهائية للبطولة، والاطمئنان التام على جاهزية الملاعب والمرافق المحيطة بها»، مؤكداً أن العمل يسير بشكل جيد من أجل تجهيز الملاعب، بما يتوافق مع معايير الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الذي لم يبدِ أي ملاحظات خلال زياراته الميدانية الأخيرة، واطمأن خلالها على جاهزية ملاعب البطولة.

ووجّه المزروعي الشكر إلى جميع اللجان وفرق العمل التي بذلت جهوداً كبيرة للانتهاء من كل الأعمال التي شهدتها ملاعب مجموعة أبوظبي، بعد انتهاء أعمال التطوير والتوسعة، خصوصاً في استاد آل نهيان، الذي أصبح جاهزاً لاستضافة مباريات البطولة، إضافة إلى الوقوف على الأعمال الأخرى التي جرت في ملعبي مدينة زايد الرياضية، ومحمد بن زايد بنادي الجزيرة.

وأشار المزروعي إلى أن الملاعب الثلاثة جاهزة من الآن لإقامة المباريات عليها، وتم كذلك الاطمئنان على سير ترتيبات راحة الجماهير، وتسهيل عملية دخولهم وخروجهم، وأماكن وقوف السيارات، والإمكانات التي سيتم تقديمها للجماهير من داخل الملاعب الثلاثة.

وأضاف: «تضمنت الزيارات الميدانية للملاعب الثلاثة الاطلاع على جاهزية الملاعب وأرضيتها، والتأكد من الأمور التسويقية، وتثبيت شعارات البطولة في مختلف أرجاء الملاعب».

من جانبه، أكد عضو لجنة المنشآت الرياضية باللجنة المنظمة، المهندس بدر الحارثي، في تصريحات صحافية، أنه تم استخدام تقنية جديدة لزراعة أرضية ملعب مدينة زايد الرياضية، التي تم تجهيزها في فترة زمنية استغرقت 10 أيام، ولأول مرة في المنطقة عن طريق «خياطة» أرضية الملعب، للحفاظ على العشب وثبات الأرضية، من أجل تحمّل ضغط المباريات، مشيراً إلى أن فريق العمل اطمأن كذلك على نظام ربط الصوت بالإضاءة، الذي سيظهر خلال مباريات كأس آسيا.

وقال: «إن فرق العمل أكملت جاهزية أعمال التطوير في الملاعب الثلاثة المستضيفة للبطولة في أبوظبي قبل موعد انطلاقة البطولة».

ومن المنتظر أن تتواصل، اليوم، زيارات وفد اللجنة الميدانية الأخيرة لبقية ملاعب البطولة في دبي والشارقة، وستقوم اللجنة بزيارتين إلى استاد الشارقة، وآل مكتوم بنادي النصر، للاطمئنان على جاهزية الملعبين.

طباعة