زاكيروني يمنح اللاعبين راحة 48 ساعة

المنتخب يتدرّب بعيداً عن الإعلام.. والأزرق الكويتي يصل دبي

جانب من تدريبات المنتخب الوطني. من المصدر

أدى المنتخب الوطني لكرة القدم تقسيمة مشتركة مع لاعبي المنتخب الأولمبي على ملعب ند الشبا، بهدف وقوف الجهاز الفني، بقيادة المدرب الإيطالي ألبيرتو زاكيروني، على مدى جاهزية لاعبيه من الجوانب الفنية والبدنية والمعنوية.

وخضع المنتخب لتدريبات يومية، بدأت في 15 الجاري بعيداً عن أعين وسائل الإعلام، إذ تم السماح للأخيرة بحضور حصة تدريبية واحدة فقط، السبت الماضي، من أجل منح اللاعبين الفرصة لمزيد من التركيز، واستيعاب تعليمات وخطط المدرب، وقيام كل لاعب بتنفيذ الواجبات التي يسندها إليه المدرب، فيما قرر الجهاز الفني منح اللاعبين راحة، اعتباراً من يوم أمس، لمدة 48 ساعة، لتستأنف التدريبات بعد غدٍ، بمشاركة لاعبي العين بعد الفراغ من مشاركتهم الحالية مع فريقهم في نهائي كأس العالم للأندية، حيث سيلعب العين مساء اليوم أمام ريال مدريد.

من جهة أخرى، وصلت إلى دبي، أمس، بعثة المنتخب الكويتي، التي تضم 24 لاعباً، وستقيم معسكراً إعدادياً قصيراً في دانة الدنيا، استعداداً للقاء الودي.

من جانبهم، تحدث عدد من لاعبي المنتخب، للموقع الرسمي لاتحاد الكرة، مؤكدين دعمهم ومساندتهم للعين، خلال مباراة اليوم في نهائي مونديال الأندية في أبوظبي.

وتمنى لاعب المنتخب فارس جمعة التوفيق للاعبي العين في المباراة التاريخية، التي يواجهون فيها بطل العالم السابق المدجج بالنجوم، والذي يضم بين صفوفه ألمع الأسماء في عالم المستديرة، مطالباً لاعبي العين بالتركيز خلال المباراة لتحقيق الهدف المنشود، مشدداً على أن كرة القدم لم تعد تعتمد على الأسماء، بل أصبح العطاء داخل الملعب هو الفيصل في تحديد هوية الفريق الفائز بالبطولات.

وأضاف فارس جمعة: «العين قدم مستويات مميزة خلال هذه البطولة، ونجح في تخطي ثلاثة فرق قوية قبل الوصول إلى محطة النهائي، وقدم مستوى مبهراً أمام ريفر بليت في نصف النهائي، وقياساً على ما أظهره الزعيم من تفوق على منافسيه في المراحل السابقة، فإنه لن يكون مفاجئاً إن حقق الفوز على الريال وحصل على اللقب».

بدوره، أكد لاعب المنتخب ماجد حسن صعوبة مهمة العين أمام ريال مدريد، معتبراً أن حامل لقب بطولة كأس العالم للأندية يتفوق على زعيم الكرة الإماراتية بفارق الخبرة والتمرس، وتحديداً في هذه البطولة، لكن العين يملك الطموح ولديه الرغبة الكبيرة في تحقيق الإنجاز، ويمكنه قلب الطاولة على منافسه، إذا توافرت بعض الشروط، وعلى رأسها التركيز العالي، والبعد عن ارتكاب الأخطاء، والأداء بقوة طوال زمن المباراة. وتابع ماجد حسن: «عاملا الأرض والجمهور سيكونان في صالح العين، على الرغم من الجماهيرية الطاغية التي يتمتع بها ريال مدريد في كل مكان، لكن في الوقت نفسه فإن كل أبناء الإمارات سيساندون الزعيم ويقفون خلف ممثل وطنهم».

وشدد ماجد حسن على ضرورة استغلال أفضلية لعب المباراة في أبوظبي، وحشد أكبر عدد من المناصرين لدعم وتشجيع العين، حتى يحقق تطلعات الجميع.

من جهته، أكد لاعب المنتخب الحسن صالح أنه لا صوت يعلو على صوت المواجهة التاريخية للعين مع الريال، متمنياً للزعيم العيناوي التوفيق في هذه المهمة، كونه أول فريق إماراتي يصل إلى المباراة النهائية في مونديال الأندية.

واعتبر الحسن صالح أن أمام العين فرصة تاريخية، لصناعة مجد جديدة للكرة الإماراتية والفوز بلقب الطولة، معتبراً أن ذلك سيمنح المنتخب دفعة معنوية كبيرة، قبل انطلاقة كأس آسيا 2019.

وشدد لاعب المنتخب خميس إسماعيل على أهمية التأثير الإيجابي الكبير، الذي يمكن أن يتركه العين حال فوزه باللقب في مسيرة المنتخب في البطولة الآسيوية، معتبراً أن وصول العين للمباراة النهائية يرفع درجة التفاؤل في أوساط عشاق كرة القدم الإماراتية، مشيراً إلى أن تتويج الزعيم باللقب من شأنه أن يعزز ثقة اللاعبين بأنفسهم أكثر، ويزيد التفاف الجماهير حول المنتخب.


- نجوم الأبيض يساندون الزعيم في «العالمية».

طباعة