وسائل الإعلام العالمية تتغنى بإنجاز «الزعيم» في المونديال

صحف الأرجنتين تبكي إفلاس «المليونيرات» أمام العين

صورة

أبدت وسائل الإعلام الأرجنتينية حسرتها على خسارة بطل أميركا الجنوبية، ريفر بليت، أمام العين، وخروجه مبكراً من نصف نهائي كأس العالم للأندية، أول من أمس، وضياع حلم الفوز باللقب للمرة الأولى في تاريخ «المليونيرات»، إذ جاءت مشاركة ريفر بليت الأولى في كأس العالم للأندية بنظامها الجديد المطبق منذ 2005، مخيبة للآمال، بعد التفوق في نهائي القرن على الغريم التقليدي بوكا جونيورز، في نهائي كأس ليبرتادوريس.

وتصدر فوز العين على ريفر بليت عناوين وسائل الإعلام والصحف الأرجنتينية، إذ نشرت صحيفة «أوليه» تقريراً ذكرت فيه أن «لعنة البنفسجي» أطاحت بريفر بليت من نصف نهائي مونديال الأندية أمام العين، بعدما تخلى الفريق الأرجنتيني عن زيه الأساسي باللونين الأبيض والأحمر، وارتدى القميص البنفسجي، مشيرة إلى أن بطل كأس ليبرتادوريس تلقى صدمة كبيرة بعدم الوصول إلى النهائي.

واتفقت في الرأي نفسه صحيفة «كلارين» التي ذكرت أن ريفر بليت تلقى صفعة قوية على الوجه أمام العين، وودع مونديال الأندية بالخسارة في أول مباراة، لافتة إلى أن الفريق الأرجنتيني خاض اللقاء واثقاً بتحقيق الفوز والتأهل إلى النهائي والتفكير في مواجهة ريال مدريد، لكن صاحب الأرض قدم مباراة كبيرة وحسم اللقاء بركلات الترجيح، وترك «المليونيرات» لخوض مباراة تحديد المركز الثالث.

أما صحيفة «أمبيتو» الأرجنتينية فقد ذكرت أن ريفر بليت تعرض إلى سقوط غير متوقع، أمام العين، بعدما كان الفريق الأرجنتيني المرشح الأقوى لتحقيق الفوز والتأهل إلى النهائي، ولكن بطل كأس ليبرتادوريس فشل في الاستفادة من تقدمه بهدفين مقابل هدف، وأهدر ركلة جزاء في الشوط الثاني، قبل أن يخسر بركلات الترجيح ويهدر فرصة المنافسة على لقب المونديال للمرة الأولى في تاريخه.

في المقابل، تغنت وسائل الإعلام العالمية بالإنجاز التاريخي لنادي العين، ونشرت صحيفة «ماركا» الإسبانية عنواناً مثيراً، قائلة: «العين يدفن ريفر بليت ويحذر ريال مدريد»، وذكرت في وصفها للمباراة: «ريفر بليت، الذي لمس السماء في قلب العاصمة الإسبانية مدريد، عندما تغلب على غريمه التقليدي بوكا جونيورز في نهائي كأس ليبرتادوريس، بثلاثة أهداف مقابل هدف، على استاد سانتياغو بيرنابيو، معقل الميرنغي، بات الآن يعيش كابوساً مزعجاً، وكانت ليلة أول من أمس مثل الجحيم بالنسبة للفريق الأرجنتيني وجمهوره، بعد الخسارة غير المتوقعة أمام العين».

ونشرت الصحيفة الإسبانية صورة للاحتفال الشهير للاعب، بوكا جونيورز، داريو بينيديتو، عندما أحرز الهدف الأول لفريقه في مرمى ريفر بليت في نهائي كأس ليبرتادوريس، ووضعت رأس اللاعب على قميص نادي العين وهو يخرج لسانه للاعبي ريفر بليت، في إشارة للحسرة التي أصابت بطل أميركا الجنوبية بعد الهزيمة.

من جهتها، كانت «آس» الأكثر اهتماماً بتأهل العين إلى مونديال الأندية، ونشرت في صدر صفحتها الأولى صورة كبيرة لحارس مرمى «الزعيم»، خالد عيسى، وهو يتصدى لركلة الجزاء الحاسمة من الأرجنتيني، إينزو بيريز، ونشرت عنواناً رئيساً قائلة إن العين حقق المفاجأة المدوية، بينما ذكرت في تقرير مطول، في عددها أمس، أن العين حقق مفاجأة غير متوقعة بالتأهل إلى نهائي مونديال الأندية للمرة الأولى في تاريخه، ووجّه صدمة كبيرة لجمهور ريفر بليت الذي سافر إلى أبوظبي وهو يفكر في خوض النهائي أمام ريال مدريد.

كما أكدت صحيفة «موندو ديبورتيفو» الإسبانية أن ريفير بليت تلقى ضربة قاصمة في مشاركته الأولى في كأس العالم للأندية بالخسارة في أول مباراة، بعدما كان مرشحاً للتأهل إلى النهائي، وأشادت بالإنجاز التاريخي لنادي العين، مؤكدة أن «الزعيم» استحق الفوز بعد الأداء البطولي من لاعبيه خلال المباراة.

طباعة