أبرزها ظلم «تقنية الفيديو» والإرهاق البدني

العين يقهر الحكم.. و6 مواقف صعبة نحو النهائي التاريخي

خالد عيسى أبدع في التصدّي لكرات ريفر بليت وقاد العين إلى نهائي مونديال الأندية. تصوير: إريك أرازاس

حقّق العين إنجازاً تاريخياً بالتأهل إلى نهائي كأس العالم للأندية 2018، بعد الفوز على ريفر بليت الأرجنتيني بركلات الترجيح 5-4، عقب انتهاء المباراة بتعادل الفريقين بهدفين لكل منهما، ولكن رغم الانتصار العيناوي، إلا أن «الزعيم» واجه ظروفاً استثنائية صعبة، استطاع البنفسج التغلب عليها وقهرها، ليتخطى عقبة بطل أميركا الجنوبية، الذي كان مرشحاً بقوة للتأهل إلى النهائي.

وكان الحكم الإيطالي روكي جيانلوكا بمثابة المنافس بالنسبة إلى العين، الذي كان كافياً بالنسبة له التركيز في مواجهة فريق بحجم ريفر بليت، المتوّج أخيراً بلقب كأس ليبرتادوريس، ولكن جيانلوكا عاند «الزعيم» بقراراته الخاطئة، رغم استعانته بتقنية الفيديو، وكان متحاملاً على لاعبي العين، مقارنة بقراراته ضد لاعبي الفريق الأرجنتيني.

«الإمارات اليوم» تستعرض ستة مواقف صعبة قهرها العين نحو التأهل التاريخي إلى نهائي مونديال الأندية، على النحو التالي:

ضياع التقدّم

بدأ العين المباراة بصورة أكثر من مثالية، بإحراز السويدي ماركوس بيرغ الهدف الأول في الدقيقة الثالثة، ليحصل «الزعيم» على ثقة كبيرة بالطريقة نفسها التي حدثت في مباراته أمام الترجي التونسي، ولكن ريفر بليت وجّه صدمة كبيرة لـ«البنفسج»، بعودة الفريق الضيف في المباراة، بإحرازه هدفين متتاليين في أقل من خمس دقائق عن طريق سانتوس بوري في الدقيقة 11 و16، لتصبّ التوقعات في تحقيق ريفر بليت فوزاً سهلاً.

ظلم الـ «فار»

لم تُنصف تقنية الفيديو، نادي العين، في الدقيقة 25 عندما تعرض لاعب العين، إسماعيل أحمد، إلى العرقلة داخل منطقة جزاء ريفر بليت، إلى جانب لمس مدافع الفريق الأرجنتيني الكرة بيده، ورغم استعانة الحكم روكي جيانلوكا بتقنية الفيديو، لكنه اتخذ قراره سريعاً بعدم وجود خطأ على ريفر بليت، ولم يتمهل لمشاهدة الإعادة التلفزيونية كاملة للقطة التي حدث بها الخطأ، ليحرم «الزعيم» فرصة إضافة الهدف الثاني والنتيجة كانت تشير إلى تقدم ريفر بليت بهدفين مقابل هدف.

هدف ملغى

واصلت تقنية الفيديو عنادها مع العين، عندما تسببت في إلغاء هدفاً أحرزه المصري حسين الشحات في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول، بعدما احتسب الحكم جيانلوكا الهدف في البداية، قبل أن يقرر الاستعانة بـ«الفار»، ورغم أن الإعادة التلفزيونية أثبتت أن الكرة وصلت إلى حسين الشحات من مدافع ريفر بليت، لكن الحكم قرر إلغاء الهدف، وإنهاء الشوط الأول بتقدم الفريق الأرجنتيني.

ركلة جزاء

حصل ريفر بليت على ركلة جزاء في توقيت صعب، عندما ارتكب مدافع العين، محمد أحمد، مخالفة مع ميلتون كاسكو داخل منطقة الجزاء، ولكن «الزعيم» تخطى هذا الموقف الصعب، بتسديد غونزالو مارتينيز الكرة في العارضة، ليحتفظ العين بحظوظه في الفوز بالمباراة.

عنف أرجنتيني

اتّسم أداء فريق ريفر بليت بالعنف الشديد مع لاعبي العين، ما أسهم في استخدام الحكم جيانلوكا البطاقة الصفراء أربع مرات للاعبي الفريق الأرجنتيني، مقابل ثلاث مرات للاعبي «الزعيم»، بينما كان ريفر بليت الأكثر عنفاً بارتكاب لاعبيه ثماني مخالفات، مقابل أربع مخالفات من العين في الشوط الأول.

إرهاق بدني

واجه «البنفسج» صعوبات كبيرة قبل خوض مباراته أمام ريفر بليت، إذ لعب العين مباراته الثالثة في المونديال بعد مباراة ماراثونية أمام ويلنغتون النيوزيلندي امتدت إلى 120 دقيقة في الدور الأول، وحسم «الزعيم» اللقاء بركلات الترجيح، قبل أن يخوض الفريق مباراة قوية بدنياً أمام الترجي التونسي، ما أسهم في تعرّض أكثر من لاعب إلى إصابات عضلية أمام الفريق الأرجنتيني الذي خاض مباراته الأولى في البطولة.

- «الفيديو» لم يُنصف العين، في الدقيقة 25 عندما تعرض إسماعيل أحمد للعرقلة داخل منطقة الجزاء.

 

طباعة