قال إن أبواب مكتب شؤون جماهير العين مفتوحة طوال الموسم

الكعبي: جماهير «الزعيم» سهرت حتى الخامسة فجراً لإعداد الـ «تيفو»

صورة

كشف مدير مكتب شؤون الجماهير في نادي العين، أحمد الكعبي، أن أعداداً كبيرة من جماهير فريق العين سهرت حتى الخامسة من فجر أول من أمس، داخل استاد هزاع بن زايد، من أجل إجراء الـ«بروفة» الرئيسة لـ«التيفو» الخاص بافتتاح مشوار «الزعيم» في مونديال كأس العالم للأندية، في مواجهة فريق تيم ويلينغتون النيوزيلندي، والذي حسم فيه العين التأهل بركلات الترجيح إلى الدور المقبل.

وأوضح الكعبي لـ«الإمارات اليوم» أنهم حصلوا على الموافقة الرسمية من اللجنة المنظمة لإجراء الـ«بروفة» بشكل متأخر، ما استدعى بقاءهم في مدرجات الملعب حتى الخامسة فجراً، من أجل الاطمئنان على الطريقة التي سيتم بها استقبال اللاعبين لحظة دخولهم، مؤكداً أن الأمور تمت بسلاسة، وأن الجماهير كانت سعيدة في القيام بواجبها.

وقال: «مثلما لدى اللاعبين دور يقع على عاتقهم قبل وأثناء المباريات، فإن لدى جماهير العين واجبات أيضاً»، مشيراً إلى أن التأخر حتى صباح اليوم التالي، يؤكد وفاء الجماهير لفريق العين، وسعادتهم بدعم الزعيم.

وأشار إلى أن العمل على تصميم «التيفو» مر بعدد من المراحل، بعد أن كان مكتب شؤون الجماهير فتح الباب لتلقي التصميمات، واختيار الأفضل بينها، ليبدأ العمل عليها من أجل تجهيز التيفو.

وقال إن مكتب شؤون الجماهير في العين في حالة انعقاد دائم طوال الموسم الرياضي، وأن دوره لا يقتصر فقط على تشجيع فريق كرة القدم، بل كل الألعاب الجماعية والفردية للنادي، مشيراً إلى أن أبوابهم مفتوحة لتلقي الاقتراحات من أجل تبنيها في المباريات التي تقام في العين أو في ملاعب الأندية الأخرى.

15 ألف «عيناوي» يرسمون لوحة حب ووفاء لـ «الزعيم» في ليلة تاريخية

لعب جمهور العين دوراً مهماً، أول من أمس، في دعم «الزعيم»، خلال المباراة الصعبة التي خاضها أمام فريق ويلنغتون النيوزيلندي، والتي تأخر فيها بـ3-1، في الشوط الأول، قبل أن يقلب الطاولة على الضيف، ويتعادل معه ثم يفوز عليه بركلات الترجيح، ليستمر الزعيم في الرحلة المونديالية، وتعمّ الفرحة أوساط أنصاره.

ورسم أكثر من 15 ألف عيناوي لوحة جميلة على استاد هزاع بن زايد، أول من أمس، وكان داعماً باستمرار للاعبيه، حتى عندما كانوا متأخرين بالثلاثة، وتلاعبت المباراة بأعصاب الكثيرين، قبل أن يلعب حارس العين خالد عيسى دور البطولة، ويتصدى لركلتين خلال ركلات الترجيح، ويسهم بقوة في تأهل الفريق.

وقال المشجع العيناوي، علي الظاهري، في تصريحات صحافية: شرف كبير لنا أن نقف خلف هذا الصرح الرياضي العريق، في قلب مدينتنا الحبيبة التي عودتنا على استضافة الأحداث الكبرى. وشاركه في ذلك ابنه علي، الذي قال إن نادي العين هو العشق والروح، وإنه ناد كبير على صعيد الأداء والإنجازات.

وشهدت المباراة سيناريوهات مجنونة ألهبت حماسة الجماهير، وستكون مهمتها أكبر في دعم الفريق خلال المباراة المهمة والصعبة أمام بطل إفريقيا الترجي التونسي غداً. ويشكل جمهور نادي العين فاكهة البطولة، حيث وقف خلف فريقه، وعاش إثارة غير مسبوقة طوال فترات اللقاء، وأسهمت أهازيجه ومساندته في تعزيز معنويات لاعبي العين، وصولاً إلى تحقيق عودة تاريخية.

وتجلى عشق الجماهير للزعيم بعد تسجيل المحترف الياباني شيوتاني الهدف الأول لنادي العين، عقب إلغاء الحكم هدف كايو بعد العودة إلى تقنية الفيديو، ما ترك خيبة أمل كبيرة في نفوس المشجعين، إلا أن أجواء التفاؤل سرعان ما عادت لتسود أجواء الملعب. وعاشت الجماهير العيناوية لحظات عصيبة قبيل انتهاء المباراة، إلى أن حانت اللحظة الحاسمة بتسجيل ماركوس بيرغ هدف التعادل للزعيم قبل خمس دقائق على نهاية الوقت الأصلي. ورغم إضاعة السويدي ركلة جزاء، تمكن الزعيم من حسم النتيجة لمصلحته بركلات الجزاء الترجيحية، بعد تصدّ بطولي للحارس خالد عيسى لركلتين، ما أسهم بقوة في تأهل الفريق للدور المقبل.


- «جمهور العين دعم

الفريق بقوة في

مباراة مثيرة وتاريخية».

طباعة