باندوني: لن تتقدم السياحة الرياضية دون أحداث كبرى.. ودبي النموذج

توماسو باندوني: «السعودية بدأت تسير في النهج الرياضي نفسه لدبي، وأصيحت تتجه إلى تنظيم البطولات والأحداث الرياضية العالمية».

شدد المدير التنفيذي لشركة «غلوب سوكر»، العاملة في مجال كرة القدم، الإيطالي توماسو باندوني، على أن السياحة الرياضية العربية لن تتقدم من دون أن يتم التفكير في استضافة الفعاليات والأحداث الكبرى.

وقال باندوني لـ«الإمارات اليوم»: «من المهم جداً للدول التي ترغب في تطوير سياحتها الرياضية، أن تعمل على استضافة الفعاليات والأحداث الكبرى، من دون أن يكون التركيز منصباً فقط على كرة القدم، وإنما على بقية الرياضات مثل الفورمولا والسلة والتنس، وغيرها من الألعاب التي لها مشجعون ومهتمون في كل دول العالم، ويذهبون إليها حيث أقيمت».

وأضاف: «كما أن الاستضافة وحدها لن تكون كافية لتطوير السياحية العربية، وإنما لابد أن تكون هناك خطط تسويقية ودعائية تشد أنظار الاتحادات الدولية، والمنظمين للمؤتمرات والمنصات العالمية، ليثقوا بقدرة الدول المنظمة للأحداث الرياضية على تنظيم مثل هذه الفعاليات بدرجة عالية من الجودة والكفاءة، وهذه جزئية مهمة لشد أنظار السائحين وجذبهم».

وأوضح المدير التنفيذي لشركة «غلوب سوكر»: «لدينا نموذج متفرد في المنطقة العربية يتجسد في مدينة دبي، التي عملت على تلك الجزئيات، وأصبحت مسرحاً لاستضافة بطولات عالمية، ومؤتمرات عالمية، وفي مقدمتها مؤتمر دبي للاحتراف الذي يأتي إليه سنوياً العشرات من المشاهير في كرة القدم».

وتابع: «في عام 2015، حضر نجم برشلونة الإسباني، الأرجنتيني لونيل ميسي، ضيفاً على مؤتمر دبي للاحتراف، وظلت دبي عالقة في ذهنه لثلاث سنوات حتى أتى إليها قبل شهر في زيارة عائلية للاستمتاع، وهذا يؤكد أن الرياضة تلعب دوراً فعالاً لدعم السياحة من خلال مثل هذه المواقف».

وختم توماسو باندوني: «الآن السعودية بدأت تسير في نهج دبي الرياضي نفسه، وأصبحت تتجه إلى تنظيم البطولات والأحداث الرياضية العالمية، وهذا الأمر سيكون له تأثير مباشر في بقة الدول مستقبلاً».

طباعة