قال إن العين سيستلهم مسيرة الرجاء المغربي ومازيمبي الكونغولي

جمال معروف: المشاركة في مونديال الأندية حلم تحقّق

صورة

قال لاعب فريق العين، جمال معروف، إن المشاركة في كأس العالم للأندية لكرة القدم هو الحلم الذي تحقق بالنسبة له، وأنه كان يتمنى الظهور في هذه المنافسة، وأنه في العام الماضي كان يتابع مباريات فريق الجزيرة عبر التلفزيون وكان فخوراً بما يقدمه ممثل الإمارات في البطولة، وأنه في لحظة تمنّى أن يكون مشاركاً في البطولة وحالياً هو موجود في القائمة مع فريق بحجم «الزعيم» ويستعد لبداية المشوار.

ودافع معروف، عبر «الإمارات اليوم»، عن فرصته في المشاركة مع فريق العين في مباريات البطولة، التي ستنطلق غداً، وقال: «من النظرة الأولى للتشكيلة يمكن القول إن فرصة مشاركتي ستكون ضعيفة، ولكن لا تعلم ماذا يمكن أن يحدث مع بداية المباريات، أنا أتطلع بشوق للمشاركة مع العين في هذه المسابقة، وسأبذل كل ما لدي من أجل الحصول على ثقة المدرب الكرواتي زوران ماميتش»، وتالياً نص الحوار:

■ ماذا تعني لكم المشاركة في كأس العالم للأندية؟

■■ هذا شعور كبير لا يوصف، يمكن القول إن «الحلم تحول إلى حقيقة بالنسبة لي».

■ ماذا تقصد بأن الحلم تحوّل إلى حقيقة؟

■■ في العام الماضي كنت أتابع مباريات فريق الجزيرة، كنت فخوراً كأي شخص بما يقدمه هذا الفريق، بصدق تمنيت أن أكون في مثل هذه البطولة العالمية، وأنا الآن موجود في القائمة مع فريق بحجم «الزعيم» يستعد لبداية المشوار.

■ كيف تقيّم فرصتك في المشاركة؟

■■ من النظرة الأولى للتشكيلة يمكن القول إن فرصة مشاركتي ستكون ضعيفة، ولكن لا تعلم ماذا يمكن أن يحدث مع بداية المباريات، أنا أتطلع بشوق للمشاركة مع العين في هذه المسابقة، وسأبذل كل ما لدي من أجل الحصول على ثقة المدرب الكرواتي زوران ماميتش.

■ طريقكم لا يمر بريال مدريد إلا في النهائي، بالنسبة لك كلاعب في العين ومشجع للريال، هل تتوقع لقاءً بين الفريقين؟

■■ هذا ليس بالأمر المستحيل، الفوز في ثلاث مباريات يمكن أن يقودك للعب المباراة النهائية، بالنسبة لي لا أرى هذا مستحيلاً، خصوصاً مع فريق بحجم العين الذي سيكون مدفوعاً بقاعدة جماهيرية غفيرة.

■ إلى أي مدى درجة التفاؤل مرتفعة بينكم كلاعبين لتحقيق إنجاز في هذه البطولة؟

■■ كما قلت لك أنا كنت أتابع نادي الجزيرة في النسخة الماضية، لقد قدموا مباريات كبيرة وأسعدوا كل الإمارات، نحن ندرك ما المطلوب منا بكل تأكيد في هذه المنافسة، الكل على قلب رجل واحد دخل غرفة تبديل الملابس.

■ ولكن هل ترى أن هذا وحده سيكون كافياً بالنسبة لكم؟

■■ الوصول للنهائي بالتأكيد هو حلم جميع اللاعبين، وطالما أن هذا الأمر تحقق مع أندية أخرى فهو بالتأكيد ليس مستحيلاً، نحن سنستلهم مسيرة فريقي الرجاء المغربي ومازيمبي الكونغولي اللذين وصلا من قبل للمباراة للنهائية في أول مشاركة لهما، نحن نتمنى أن نحصل على دعم كبير من الجماهير، ونحن على يقين أنها لا تحتاج إلى دعوة.

■ هل صحيح أن خروجك من الشارقة كان بسبب عدم رغبتك في الجلوس على دكة البدلاء؟

■■ هذا ليس صحيحاً.

■ ولكن ما السبب في ردّة فعل الجماهير عليك بعد الانتقال إلى صفوف العين؟

■■ أنا سعيد أولاً بأنني انتقلت إلى نادٍ مثل العين، الأجواء هنا جيدة وتساعد على الظهور القوي، وهي بالتأكيد مختلفة عن كل الأندية الأخرى.

■ ألم تتخوف من أن تكون في العين تحت الضغط والأضواء والجماهير؟

■■ كرة القدم هي في الأصل لعبة الضغوط، في أي نادٍ تكون هنالك ضغوط، ولكنها تختلف من نادٍ لآخر، حياة اللاعب تكون دائماً في ضغط، وأنا معتاد على ذلك.

■ برأيك لماذا حياة لاعب كرة القدم عبارة عن ضغوط؟

■■ كرة القدم أولاً هي لعبة ضغوط، واللعب في نادٍ مثل العين في كل مباراة مطالب بتحقيق الفوز، وفي كل موسم مطالب بتحقيق بطولة.

■ كيف تتعامل أنت شخصياً مع الضغوط؟

■■ دائماً أحوّل الضغط ليكون إيجابياً، لأن ذلك يدفع اللاعب لتقديم أداء قوي والفوز بالألقاب.

■ ما الذي يمكن أن يساعدك على تحقيق النجاح مع العين؟

■■ الأجواء الملائمة.

■ كيف تم انتقالك إلى فريق العين؟

■■ هذا أمر قد لا يصدّق، بعد أن وقعت على المخالصة مع فريق الشارقة، وجلست في البيت ليومين تلقيت مكالمة هاتفية من وكيل أعمالي، وقال لي إن نادي العين يرغب في الحصول على خدماتي.

■ كيف كانت ردة فعلك؟

■■ لقد كانت لحظة جنونية، لقد فوجئت بكل تأكيد بالأمر.

■ هل شعرت أنها ربما تكون مزحة؟

■■ (يضحك).. لا، ولكن استغربت.

■ أين كانت ستكون وجهتك إذا لم تنتقل إلى صفوف العين؟

■■ التوجه كان الاختيار بين اتحاد كلباء أو الإمارات، ولكن بعد عرض العين وافقت على الفور.

■ هل قمت بمشاورة أحد أم اتخذت القرار مباشرة؟

■■ شاورت والدتي وزوجتي، ووجدتهما سعداء كثيراً، لأنهم يرون أن مكاني يجب أن يكون في نادٍ كبير.

■ أين ترى نفسك بعد خمس سنوات من الآن؟

■■ أنا حالياً بعمر الـ27 سنة، أتمنى أن أُنهي مسيرتي في نادي النصر، الذي شهد انطلاقتي الأولى.

■ ألم تتخوف من الجلوس على مقاعد البدلاء في العين؟

■■ كان لديّ تحدٍّ بيني وبين نفسي أن ألعب في نادٍ كبير وأحصل على فرصة المشاركة المستمرة.

■ ولكن ألا ترى أن ذلك كان سيكون سهلاً مع الإمارات وكلباء؟

■■ صحيح أنني كنت أدرك أنني سأكون بديلاً، ولكن لا تعرف ما قد يحدث هنالك تغيرات في التشكيلة، وربما تخدمني عوامل أخرى، وعموماً لكل مجتهد نصيب وأنتظر فرصتي.

■ هل كنت تريد إرسال رسائل من خلال احتفالك بهدفك في مرمى الشارقة في كأس الخليج العربي؟

■■ ردة فعلي تعمّدتها بالاحتفال بعد تسجيل الهدف، كنت أريد أن أوصل رسالة لهم بأني كنت موجوداً معكم، لكنني ظُلمت، لأنكم لم تعطوني الفرصة التي كنت أستحقها.

■ هل إذا رجع بك الزمن ستكرر الاحتفال نفسه؟

■■ سأحتفل بكل تأكيد، ولكن هناك فريق واحد لن أحتفل إذا سجلت في مرماه هو نادي النصر، لأنه البيت الذي بدأت وترعرعت فيه.

■ أخيراً.. كيف ترى حظوظ «الأبيض» في كأس آسيا؟

■■ بالتأكيد المنتخب لا ينقصه أي شيء من أجل الفوز بلقب البطولة، الكل في الفترة المقبلة سيكون خلف «الأبيض». الكلمة هي للمنتخب، والجميع يسعى لتهيئة الظروف الملائمة للاعبين والجهاز الفني.

السيرة الذاتية

ولد جمال معروف في 23-11-1991، وبدأ مسيرته الكروية مع فريق نادي النصر، وتدرج في المراحل السنية وصولاً للفريق الأول، ثم انتقل إلى صفوف نادي الإمارات، قبل أن يتعاقد معه نادي الشارقة، ومن ثم انضم إلى نادي العين.

لمحة تاريخية

شارك جمال معروف مع فريق العين منذ انتقاله بداية الموسم الحالي في سبع مباريات بمختلف المنافسات بمجموع دقائق وصلت إلى 789 دقيقة، سجل خلالها ثلاثة أهداف، وحصل على بطاقة صفراء واحدة.

المناسبة

يستعد اللاعب جمال معروف للمشاركة مع فريق العين في كأس العالم للأندية التي ستنطلق يوم غد.

• المنتخب لا ينقصه شيء للفوز بلقب كأس آسيا.

• أتمنى أن أُنهي مسيرتي الكروية في نادي النصر.

• ظُلمت في الشارقة ولم أحصل على الفرصة التي كنت أستحقها.

• الأجواء في العين جيدة ومختلفة عن بقية الأندية.

طباعة