تخصيص جوائز مالية بنحو 300 ألف درهم للفائزين الأوائل من الرجال والسيدات

محمية المرموم تستضيف أطول سباق جري لمسافة 270 كيلومتراً

سعيد حارب وناصر آل رحمة يتوسطان الأبطال المشاركين في السباق وأعضاء اللجنة المنظمة. من المصدر

تنطلق، صباح اليوم، منافسات سباق «مِراس ألترا ماراثون المرموم»، للجري والممتدة مسافته إلى 270 كيلومتراً، ويقام على مدار خمسة أيام متتالية، بمشاركة أبطال 36 دولة في منطقة محمية المرموم الصحراوية في دبي.

ويعد السباق أطول سباق صحراوي في العالم لفئة المحترفين، ويقام تحت مظلة مجلس دبي الرياضي، وبدعم من بلدية دبي، ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، وهيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا).

وتم تخصيص جوائز مالية بلغت 80 ألف دولار أميركي (300 ألف درهم)، سيحصل عليها أصحاب المراكز الثلاثة الأولى لفئتي الرجال والسيدات في كل مسافة، كما سيتم تكريم صاحب أفضل نتيجة للمشاركين الإماراتيين على صعيد الرجال والسيدات، وأفضل نتيجة لكبار المواطنين من النساء والرجال ممن تخطوا الـ50، إلى جانب الفائزين في كل مرحلة من السباق. تأتي إقامة هذا السباق ضمن مساعي إبراز دبي كوجهة رائدة، لممارسة الرياضة واتخاذ النشاط البدني أسلوب حياة للمجتمع، وتحديداً في محمية المرموم الوجهة ذات الشعبية المتنامية، والتي تعد أكبر وجهة سياحية طبيعية، بمساحة تبلغ 10٪ من إجمالي مساحة الإمارة، حيث أسهمت في استضافة الأحداث الكبرى في الفترة الماضية، لجذب أعداد كبيرة من محبي ممارسة النشاط البدني والمغامرات.

وصرح أمين عام مجلس دبي الرياضي، سعيد حارب، بأن رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، قد أسهمت في جعل محمية المرموم موقعاً متكاملاً، ومناسباً لكل الفعاليات بما فيها الرياضية.

وقال في تصريحات صحافية: «نسعى لجذب أكبر وأهم الأحداث وإقامتها في هذا الموقع المميز، والاستفادة من الطبيعة التي يقدمها، وتجعل منه مكاناً فريداً لاختبار قدرات الأفراد، وتشجيع محبي رياضة ألترا ماراثون على التنافس على مدار خمسة أيام، في الاختبار الأصعب في هذا النوع من السباقات، من ناحية المسافة وعدد الأيام والعقبات التي يتوجب على المشاركين تجاوزها، ما جعل نخبة الأبطال العالميين يقبلون بأعداد كبيرة على المشاركة في تلك التظاهرة المميزة».

وأضاف سعيد حارب: «لقد أصبحت دبي ملتقى العالم، فكنا في السابق نسافر إلى مختلف دول العالم لرؤية ومتابعة أبطال العالم، والآن دبي تستقطب الأبطال، ليتنافسوا في البطولات العالمية التي تقام بها، ليتمكن كل القاطنين فيها - من أكثر من 200 جنسية - من متابعة أكثر الأحداث إثارة وتشويقاً».

طباعة