كيني وإثيوبية يحسمان لقب «ماراثون أدنوك أبوظبي» - الإمارات اليوم

بمشاركة أكثر من 10 آلاف عداء

كيني وإثيوبية يحسمان لقب «ماراثون أدنوك أبوظبي»

سلطان الجابر ومحمد خلفان الرميثي خلال تتويج أبطال ماراثون أدنوك أبوظبي. من المصدر

فاز الكيني ماريوس كيبسيريم والإثيوبية أبابيل يشانيه بلقب «ماراثون أدنوك أبوظبي» بدورته الأولى صباح أمس، بمشاركة أكثر من 10 آلاف من العدّائين المحترفين والمبتدئين ضمن أربع فئات رئيسة للسباقات امتدّت لمسافات مختلفة شملت 42 كيلومتراً، و10 كيلومترات، و5 كيلومترات، و2.5 كيلومتر.

وشهد السباق وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها الدكتور سلطان أحمد الجابر، ورئيس الهيئة العامة للرياضة اللواء محمد خلفان الرميثي، اللذان توجا الفائزين في السباقات، كما حصل جميع المشاركين في الماراثون على ميداليات تهنئة.

وتمكن العدّاء المحترف ماريوس كيبسيريم، الفائز في ماراثون روتردام 2016، من كسر رقمه القياسي الشخصي وقطع خط النهاية في أبوظبي مسجّلاً زمناً قدره 2:04:04 ساعة ليدخل بفضله صفحات التاريخ كأول فائز عن فئة الرجال في «ماراثون أدنوك أبوظبي»، وقد أصبح كذلك في المرتبة 12 ضمن لائحة أفضل زمن محقَّق عالمياً في رياضة الماراثون، وتبعه بعد 12 ثانية مواطنه الكيني وحامل الرقم القياسي للماراثون النصفي، أبراهام كيبتوم، الذي كسر أيضاً رقمه القياسي الشخصي عبر تسجيل زمن قدره 2:04:16 ساعة، أما المركز الثالث فكان من نصيب العدّاء الإثيوبي ديجينا غونفا الذي سجّل زمناً قدره 2:07:06 ساعة.

وقال كيبسيريم: «أشعر بسعادة كبيرة وإحساس متميّز فقد تمكنت من كسر رقمي القياسي الشخصي. وكان مسار السباق رائعاً والطقس ممتازاً أيضاً».

أما بالنسبة للسيدات، فقد تألّقت في المنافسة العدّاءة الإثيوبية المتميزة في سباقات المسافات الطويلة، أبابيل يشانيه، لتحصد لقب نخبة السيدات في ماراثون أدنوك أبوظبي، بعد قطعها خط النهاية في زمن قدره ساعتان و20 دقيقة و16 ثانية. أما البحرينية إيونيس تشومبا فحلّت في المركز الثاني مسجلة زمناً بلغ 2:20:54 ساعة، لتحقق بذلك أفضل أداء لرياضية آسيوية في العام 2018.

من جهتها، قطعت الإثيوبية جيليت بوركا خط نهاية السباق بعد 2:24:07 ساعة من انطلاقها في المنافسة لتكسب بذلك المركز الثالث.

وأعربت يشانيه عن سعادتها بالفوز في «ماراثون أدنوك أبوظبي»، وقالت: «أنا مسرورة بالنتيجة التي سجّلتها والأداء الشخصي الأفضل الذي حققته. وهذه المرة الأولى لي في أبوظبي، وكنت سعيدة جداً بالمسار الذي أقيم عليه الماراثون».

أما تشومبا فقالت: «أشعر بفخر كبير لهذا الإنجاز، وتسجيل زمن جيد للفوز بالمركز الثاني. لقد شهد السباق منافسات قوية وهذه المرة الأولى لي في أبوظبي. إن الجميع هنا يتميزون بالود فعلاً، وبالتالي أنا سعيدة كثيراً للتواجد بينهم».

بدوره، قال الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي عارف حمد العواني: «إن تنظيم مناسبة رياضية جديدة عالمية المستوى في مدينة أبوظبي كان تحدياً مشوقاً ومفيداً في آن، فقد تأكد نجاح الدورة الأولى من (ماراثون أدنوك أبوظبي) عبر مشاركة كبيرة في فئات السباقات الأربع، ونحن نهدف لتعزيز هذا النجاح أكثر في السنوات المقبلة. وأود بهذه المناسبة أن أذكر وأهنئ الفائزين في سباقات اليوم وجميع الرياضيين العالميين الذين سافروا من مختلف أنحاء العالم ليتواجدوا معنا هنا اليوم». وعلق مدير دائرة المكتب التنفيذي في شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) عمر صوينع السويدي، على الماراثون قائلاً: «تفخر أدنوك كثيراً كونها لعبت دوراً محورياً في جلب هذه المناسبة الرياضية البارزة إلى العاصمة أبوظبي، فالإمارات تحظى بسمعة متميّزة منذ فترة طويلة كونها واحدة من أروع الوجهات العالمية، والآن يضع ماراثون أدنوك أبوظبي مدينتنا على الخريطة نفسها مع بقية المدن العالمية الأخرى التي يجري فيها تنظيم مثل هذه الماراثونات الأساسية، ومن هنا أتقدم بالشكر إلى جميع من أسهم في إنجاح هذا الحدث اليوم وجعله جزءاً جميلاً من تاريخنا العريق».


42

كيلومتراً مسافة السباق للعدائين المحترفين في «ماراثون أدنوك أبوظبي».

طباعة