العين يتذكر أمجاد «القطارة» في مواجهة الظفرة - الإمارات اليوم

العين يتذكر أمجاد «القطارة» في مواجهة الظفرة

من لقاء سابق جمع العين والظفرة. تصوير: إريك أرازاس

يعود فريق العين لأداء مبارياته في ملعب طحنون بن محمد بالقطارة، بعد سنين من الغياب، وذلك حينما يستقبل في الساعة 17:05 من مساء اليوم ضيفه فريق الظفرة ضمن الجولة الرابعة من كأس الخليج العربي لكرة القدم، في لقاء يدخله «الزعيم» بذكريات الملعب التاريخي الذي احتفل فيه مع جماهيره بالتتويج باللقب الآسيوي الوحيد للإمارات في عام 2003.

وكان الفريق تحول في عام 2014 لأداء مبارياته في ملعب استاد هزاع بن زايد، ومنذ ذلك الوقت لم يشهد ملعب القطارة أي مواجهة رسمية، واقتصرت استضافاته فقط على بعض المباريات الدولية وبطولات فريق المراحل السنية في نادي العين، بالإضافة إلى الدورات الرمضانية. وجاء قرار نقل مباراة اليوم بجانب لقاء الإمارات في الجولة المقبلة بسبب التحديثات الجارية على ملعبَي خليفة بن زايد وهزاع بن زايد استعداداً لاستضافة نهائيات كأس آسيا 2019.

وقال مدرب فريق العين، الكرواتي زوران ماميتش، بالمؤتمر الصحافي، في تعليقه على عودة الفريق لملعب القطارة، بعد أكثر من أربع سنوات: «المؤكد أن العودة لملعب القطارة بعد فترة طويلة أمر جيد، ولقد عرفت أن الملعب رائع، وأتمنى أن يستمتع اللاعبون ويقدموا الأداء القوي الذي يمكنهم من تحقيق النتيجة المطلوبة».

ولا بديل أمام فريق العين صاحب المركز الثاني في ترتيب المجموعة برصيد تسع نقاط سوى الفوز في اللقاء من أجل الاقتراب من إعلان تأهله، لكنه يدرك أن منافسه فريق الظفرة لن يكون لقمة سائغة، لذلك سيتوجب على المدرب زوران ماميتش الاستعانة بأكثر اللاعبين جاهزية من أجل الحصول على النقاط الثلاث كاملة.

وقال زوارن: «نتوقع مواجهة قوية قبل بداية أي مباراة نخوضها بغض النظر عن اسم أو موقع المنافس على خريطة جدول الترتيب بمختلف البطولات، الظفرة ظهر أمامنا بمستوى جيد في مسابقة الدوري، لذلك يتوجب علينا أن نكون في أفضل حالاتنا ونرفع من معدل تركيزنا».

في المقابل، يدخل فريق الظفرة اللقاء وهو يطمح لمواصلة سلسلة انتصاراته والتأكيد على أن نتيجة الخسارة أمام العين في الجولة الثانية من الدوري لم تكن منصفة، بعد أن ظهر الفريق بصورة جيدة وتقدم بالهدف الأول، لكنه خسر في النهاية 1-2.

طباعة