كونتيروس يخسر في 5 جولات ما خسره أروابارينا في 13 - الإمارات اليوم

نتائج الوصل تتراجع مع المدرب الأرجنتيني

كونتيروس يخسر في 5 جولات ما خسره أروابارينا في 13

صورة

خيّب المدرب الأرجنتيني غوستافو كونتيروس توقعات الجمهور الوصلاوي، باستمرار «الإمبراطور» في الظهور بشكل استثنائي في الموسم الجديد، بعدما احتل الوصل المركز الخامس على لائحة ترتيب دوري الخليج العربي، برصيد سبع نقاط، بعد مرور خمس جولات من المسابقة، ليهدر «الفهود» مع كونتيروس العدد نفسه من النقاط الذي كان قد أهدره مع المدرب السابق للفريق، الأرجنتيني رودولفو أروابارينا، الذي خسر ثماني نقاط في الدور الأول بأكمله في الموسم الماضي.

ورغم البداية المبشرة للمدرب غوستافو كونتيروس مع الوصل، بتقديم مباراة قوية في أول لقاء في الموسم، بالتعادل مع الاتحاد السعودي بهدف لكل فريق، في جدة، في بطولة كأس زايد للأندية الأبطال، ثم الفوز في الجولة الأولى من دوري الخليج العربي على دبا الفجيرة بثلاثة أهداف دون رد في زعبيل، إلا أن نتائج الأصفر تراجعت بعد ذلك، ووضح غياب الانسجام على أداء لاعبي الوصل، وعدم تطبيق المدرب الأرجنتيني استراتيجية واضحة مع الفريق، ما أسهم في تراجع أداء الفريق.

وخسر الوصل مع كونتيروس في أول خمس جولات من الدوري مرتين أمام الوحدة بثلاثة أهداف دون رد في الجولة الثانية، وأخيراً أمام الظفرة بهدفين مقابل هدف في الجولة الخامسة، بينما خسر «الإمبراطور» في أول موسم للمدرب الأرجنتيني رودولفو أروابارينا ثلاث مباريات فقط في الموسم بأكمله 2016-2017، أما الموسم الماضي فخسر الوصل خمس مباريات.

وحقق «الإمبراطور» نتائج رائعة مع أروابارينا في آخر موسمين، تعد الأفضل في مشوار الوصل مع بطولة الدوري منذ تطبيق الاحتراف في موسم 2008-2009، إذ احتل «الأصفر» المركز الثاني في موسم 2016-2017، والمركز الثالث في الموسم الماضي، وتأهل إلى دوري أبطال آسيا مرتين متتاليتين، كما تأهل إلى نهائي كأس الخليج العربي وكأس رئيس الدولة الموسم الماضي.

وبمقارنة نتائج الوصل في الدور الأول الموسم الماضي، خسر «الإمبراطور» ثماني نقاط فقط بالتعادل مع أندية العين والجزيرة وعجمان وحتا، والفوز على شباب الأهلي والوحدة والنصر والإمارات والظفرة والشارقة ودبا الفجيرة، بينما في الموسم الحالي حقق الوصل الفوز على دبا الفجيرة والإمارات، وتعادل مع بني ياس، وخسر من الوحدة والظفرة. وبات غوستافو كونتيروس تحت الضغط، إذ تنتظره مواجهات من العيار الثقيل في الشهر الجاري، حيث سيلتقي في زعبيل مع شباب الأهلي غداً في كأس الخليج العربي، قبل أن يخوض «الديربي» أمام النصر في زعبيل في 19 الجاري، ثم يخرج لمواجهة شباب الأهلي على أرضه في الدوري في 25 من الشهر نفسه، بينما يختتم مباريات الشهر بمواجهة قوية أمام الأهلي المصري في القاهرة في ذهاب دور الـ16 من بطولة كأس زايد للأندية الأبطال. ويقع على عاتق المدرب الأرجنتيني تحسين نتائج الوصل في المباريات المقبلة، خصوصاً أن الجمهور الوصلاوي بدأ يفقد ثقته بإمكاناته، خصوصاً أن شركة الكرة وفرت له إمكانات أفضل من التي كان يمتلكها المدرب السابق رودولفو أروابارينا.

طباعة