جوهر: أنصح «عموري» بالتركيز مع الهلال حتى لا يفقد شعبيته في العين - الإمارات اليوم

أكّد أن اللاعب لم يوفق في اختيار التوقيت المناسب للحديث عن أسباب رحيله

جوهر: أنصح «عموري» بالتركيز مع الهلال حتى لا يفقد شعبيته في العين

«عموري» غادر العين إلى الهلال السعودي منذ بداية الموسم. تصوير: إريك أرازاس

نصح قائد فريق العين الأسبق، سالم جوهر، اللاعب عمر عبدالرحمن بالتركيز مع فريقه الهلال السعودي، من أجل تحقيق النجاح الذي انتقل من أجله، بدلاً من إحداث فجوة بين لاعبي فريقه السابق وإدارة النادي، ما قد يتسبب بصورة مباشرة في التأثير السلبي في أداء الفريق في المباريات المقبلة، معتبراً أن «عموري» عليه أن يكون حريصاً على استقرار فريقه السابق، حتى لا يفقد شعبيته.

وأكد جوهر، لـ«الإمارات اليوم»، أن «(عموري) لم يوفّق في اختيار التوقيت المناسب، للحديث عن الطريقة التي غادر بها صفوف فريق العين، وأنه كان من الأجدر أن يتحدث بعد انتقاله مباشرة ويوضح حقيقة الصعوبات التي واجهته، بدلاً من التوقيت الحالي الذي يحتاج فيه فريق العين للتركيز بصورة أكبر في حملة الدفاع عن لقب دوري الخليج العربي وكأس رئيس الدولة».

وأوضح سالم جوهر، الذي توج مع فريق العين بـ14 لقباً على المستوى المحلي والخليجي والآسيوي، من بينها الفوز بدوري أبطال آسيا عام 2003، أنه ليس ضد احتراف «عموري»، وأنه مع كل لاعب يريد أن يذهب بعيداً في كرة القدم، لكن أن يتم ذلك بموافقة ورضا كل الأطراف في النادي، وقال: «كان عليه أن يرد الجميل للنادي بتوقيع عقد جديد، والانتقال بعدها على سبيل الإعارة حتى يستفيد النادي مالياً، بدلاً من الذهاب بصفقة انتقال حر».

ووجه قائد فريق العين الأسبق رسالة لعمر عبدالرحمن، قال: «أوجه حديثي هنا إلى (عموري) مباشرة: هل كنت ستصل لهذه المرتبة لولا الله ومن ثّمَّ وقفة نادي العين معك بتسهيل أمورك، ألا يستحق نادي العين منك التضحية، وأن لا تمل من الاتصال بالمسؤولين من أجل تجديد عقدك، الكل يعرف الدور الكبير للنادي في وصولك لهذه المكانة، لذلك يجب ألا تنسى ذلك».

وأضاف: «لا تخفى الصعوبات التي كانت تواجه عمر عبدالرحمن في ممارسة كرة القدم، حينما كان في صفوف فريق البراعم في الهلال السعودي، لكن نادي العين فتح له الباب وجعله قادراً على ممارسة كرة القدم بكل احترافية، لذلك يجب على اللاعب أن يقدر النادي، وأن يرد الجميل بألا يتحدث عنه إلا بكل خير».

وحذر سالم جوهر اللاعب عمر عبدالرحمن من مغبة فقدان الشعبية التي يتمتع به في نادي العين، فقال: «مثل هذه التصريحات التي تشق الصف تخصم من شعبيته لدى جماهير العين، ويجب ألا ينسى أنه من المحتمل أن يواجه العين في دوري أبطال آسيا، في تقديري بعض الأمور تتطلب الحكمة والوعي، خصوصاً حينما تتحدث عن النادي الذي حقق لك حلمك، وعليك أن تركز فقط مع فريقك الهلال حتى لا تفقد شعبيتك عند جماهير العين».

وتابع: «(عموري) لاعب مميز وأي مدرب يتمنى أن يكون معه لاعب بالقدرات نفسها، وهو انتقل من نادٍ كبير لنادٍ كبير هو الهلال السعودي، وفي تقديري أن الأمور قد لا تكون مختلفة كثيراً في كلا الناديين الكبيرين، نجاح (عموري) مع الهلال بكل تأكيد لا تخطئه العين، وأتمنى له التوفيق والاستفادة من اكتساب خبرات جديدة تساعده في تطوير موهبته، وتصب في صالح المنتخب الوطني».

الأندية الكبيرة لا تتأثر بغياب لاعب

أكد سالم جوهر أن «الزعيم» لم يتأثر بانتقال «عموري»، بدليل الأداء القوي الذي قدمه في الموسم الماضي، الذي شهد غياب اللاعب عن عدد من المباريات بداعي الإصابة والإيقاف، وقال: «العين لم يتأثر بانتقال عمر عبدالرحمن، ولا يمكن بأي حال أن يتأثر برحيل أي لاعب، العين نادٍ كبير ولا يقف عند محطة لاعب، يأتي من يأتي ويرحل من يرحل، ويظل العين كياناً شامخاً لا يتزحزح».

وأشار قائد فريق العين السابق إلى أن لاعبين بحجم أبوبكر سانغو وسبيت خاطر غادروا صفوف العين في فترة توهجهم، لكن الفريق ظل ينافس في الألقاب بمن حضر من اللاعبين، وقال: «سانغو كان (مكسر الدنيا)، ورحل عن العين ولم يتأثر الفريق، وكذلك انتقل سبيت خاطر للجزيرة ولم يتغير شيء، وحقق الفريق عدداً من الألقاب، فالأندية الكبيرة لا تتأثر بغياب لاعب ولا تقف عليه».

طباعة