غاضب من مستوى فريقه رغم الفوز الثمين

زوران: أداء العين أمام شباب الأهلي كان محبطاً

صورة

اكتفى فريق العين في مباراة «الكلاسيكو» أمام شباب الأهلي بالحصول على النقاط الثلاث بأداء غير مقنع وغير مرضٍ لمدربه الكرواتي زوران ماميتش ولجماهيره الغفيرة التي احتشدت منذ وقت مبكر في استاد هزاع بن زايد لمشاهدة حامل اللقب في أول اختبار حقيقي في حملة الدفاع عن لقبه، إذ لم يظهر «الزعيم» بصورته المعتادة وفاز بطريقة تجارية بحتة كاد أن يدفع ثمنها في الشوط الثاني، لكن منافسه استفاق بصورة متأخرة.

وبخلاف الهدفين اللذين سجلهما فريق العين في الشوط الأول اكتفى «الزعيم» في الجزء الثاني من المباراة بالدفاع عن تقدمه، وظهر لاعبوه في حالة من التراخي وعدم التركيز ولم تثمر التبديلات التي أجراها مدرب فريق العين الكرواتي زوران ماميتش في إعادة الأمور إلى نصابها الصحيح، على الرغم من أن منافسه خاض الشوط الثاني من اللقاء بـ10 لاعبين بعد طرد الحكم للاعب حسن إبراهيم.

وعبر مدرب فريق العين عن غضبه من أداء لاعبيه على الرغم من الفوز الثمين، مؤكداً في المؤتمر الصحافي عقب نهاية اللقاء أنه غاضب ومحبط من أداء فريقه الذي قدمه في المباراة خصوصاً في الشوط الثاني، مطالباً اللاعبين بالاجتهاد أكثر وعدم الظهور بالمستوى ذاته في المباريات المقبلة.

وقال زوران: «ليس هذا هو الأداء المقنع الذي كنت أنتظره، إنه أداء أقل ما يمكن أن يوصف بأنه أقل من الصفر خصوصاً في الشوط الثاني، لا أعرف بماذا كانوا يفكرون وأنا للحقيقة محبط ولا يجب علينا أن نضع أنفسنا في موقف (المجادلين) بقدر ما نحرص على إظهار شخصيتنا القوية كأبطال سواء في الفوز أو الخسارة».

ولم يستغل لاعبو فريق العين النقص العددي في صفوف منافسهم الذي أكمل اللقاء بـ10 لاعبين منذ الدقائق الأخيرة للشوط الأول بعد أن أشهر حكم المباراة البطاقة الحمراء المباشرة في وجه اللاعب حسن إبراهيم، واعتبر زوران أن فريقه كان ينبغي له أن يستفيد من الطرد في صفوف منافسه بدلاً استقبال هدف في شباكه.

في المقابل، دقت الخسارة ناقوس الخطر لفريق شباب الأهلي الذي حقق أسوأ بداية له في تاريخ مشاركاته في دوري الخليج العربي، وبات مطالباً بالفوز في جميع الجولات المقبلة إذا ما أراد المنافسة على اللقب، إذ يحتل الفريق حالياً المركز التاسع في جدول ترتيب الدوري برصيد ثلاث نقاط فقط كان قد حصل عليها بفوزه على عجمان.

وقال مدرب فريق شباب الأهلي، التشيلي خوسيه سييرا، إن فريقه لم يكن يستحق الخسارة أمام مستضيفه العين ولا في المباراة السابقة أمام الجزيرة التي خسرها بنتيجة 4-5، ولا في مواجهة فريق الشارقة التي خسرها 1-2.

وقال سييرا في المؤتمر الصحافي عقب المباراة: «علينا علاج التفاصيل الصغيرة، وعموماً لم نكن نسحق الخسارة أمام فريق العين في الجولة الحالية ولا أمام الجزيرة في الجولة الأولى وعلى يد الشارقة في الجولة الثالثة، بالتأكيد أنا غير سعيد بهذه النتائج، ولكن سنتحسن في الأداء وسنظهر بصورة جيدة في الجولات المقبلة».

وأكد سييرا أن فريقه رغم إكماله للمباراة بـ10 لاعبين منذ الدقائق الأخيرة للشوط الأول بعد طرد حسن إبراهيم، إلا انهم كانوا الطرف الأفضل وحصلوا على فرص عدة سجلوا من إحداها هدف تقليص الفارق بينما حرمهم سوء الطالع من إضافة هدف آخر، وتجنب المدرب الحديث عن قرار حكم المباراة عبدالله العاجل بطرد المدافع حسن إبراهيم.

أخطاء بسيطة وراء خسائر الأهلي

اعترف لاعب فريق شباب الأهلي وليد حسين، بصعوبة موقف فريقه بعد تلقيهم للخسارة الثالثة في أربع جولات، مؤكداً أن عليهم تدارك الموقف من أجل العودة للطريق الصحيح سريعاً، موضحاً أن العامل المشترك في الهزائم الثلاث يعود للأخطاء الصغيرة التي يقع فيها شباب الأهلي في المباريات التي تكلفهم خسارة نقاط مهمة.

وقال في تصريحات صحافية عقب المباراة: «الفريق يخسر بسبب جزئيات صغيرة، إذا ما شاهدتهم المباريات فإن أي خطأ صغير تستقبل شباكنا بموجبه هدفاً، أعتقد أن الحل في معالجة هذه الجزئيات الصغيرة أن نضاعف من تركيزنا وأن نتفادى الأخطاء المؤثرة».

الشحات يعترف بتراجع مستواه

أعترف لاعب فريق العين، الدولي المصري حسين الشحات بتراجع أدائه منذ بداية الموسم الجاري، مؤكداً أنه غير راضٍ عما يقدمه مع «الزعيم» حتى الآن وأنه يعد الجماهير باستعادة مستوياته السابقة وتسخيرها لمصلحة الفريق حتى يكون فعالاً في حملة الفريق للدفاع عن لقب دوري الخليج العربي الذي حققه في الموسم الماضي.

وقال الشحات في تصريحات صحافية عقب المباراة: «أعرف بأن الجماهير غير راضية عما قدمته حتى الآن، وهذا من حقهم، لأنني أنا أيضاً غير راضٍ عن نفسي، ولكن أعدهم بالاجتهاد أكثر في المباريات المقبلة حتى استعيد مستوياتي السابقة، وأسهم مع الفريق بصورة فعالة».

وتابع اللاعب المصري: «سعيد بعودتي للتسجيل مع الفريق في مرمى فريق كبير مثل شباب الأهلي، كنا في كامل تركيزنا من أجل تحقيق الفوز، والمهم أننا حصلنا على النقاط، والأداء سيتحسن في الجولات المقبلة».

الهاجري يكسب تحدي الجماهير بـ 8467 ألف متفرج

أعرب رئيس مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم، غانم الهاجري، عن شكره لجماهير فريقه التي احتشدت في مدرجات استاد هزاع بن زايد في مباراة شباب الأهلي مساء أول من أمس، ضمن الجولة الرابعة لدوري الخليج العربي، مؤكداً أن الحضور الجماهيري كان له دور فاعل في بث الحماسة في نفوس لاعبي الفريق الذين ترجموا ذلك على أرض الواقع بتحقيق فوز مهم على حساب فريق كبير، ليحافظوا على صدارة الدوري.

وكانت المباراة شهدت حضور 8467 ألف متفرج، بعد أن شاركت جماهير العين في التحدي الذي بدأه غانم الهاجري في محاولة لحشد أكبر عدد من الجماهير في المدرجات بعد الحضور الضعيف في المباريات السابقة التي لم ترتقِ للتطلعات، خصوصاً أن الفريق يدافع عن لقبه الذي حققه في الموسم الماضي.

وقال الهاجري في تغريدات عبر حسابه في «تويتر»: «ألف مبروك لرجال وجماهير الأمة العيناوية وحضور يثلج الصدر، شكراً للأمة العيناوية التي ساندت الفريق وشكراً للجميع، شكراً للجماهير التي تفاعلت وحضرت وآزرت الفريق في المدرجات، شكراً على التيفو الجميل جداً والمعبر، بإذن الله فالكم الناموس والقادم بلا شك أجمل».

والحضور هو الأكبر لجماهير فريق العين في استاد هزاع بن زايد منذ مباراة التتويج بلقب النسخة الماضية التي جمعتهم مع فريق الظفرة في الجولة الأخيرة من الدوري، فيما وصل عدد حضور الجماهير للمباراة السابفة لفريق العين على استاد هزاع بن زايد لـ2226 متفرجاً فقط.