هل ينهي الإسباني نيغريدو مشكلة النصر الهجومية - الإمارات اليوم

سجل 200 هدف في الملاعب الأوروبية

هل ينهي الإسباني نيغريدو مشكلة النصر الهجومية

اللاعب الإسباني نيغريدو سيرتدي شعار النصر. من المصدر

اقترب نادي النصر من إبرام أقوى صفقة في دوري الخليج العربي بالتعاقد مع المهاجم الإسباني ألفارو نيغريدو (33 عاماً) قادماً من نادي بيشكتاش التركي، في صفقة وصلت قيمتها إلى 7.11 ملايين يورو، مثلما أكدت بعض الصحف العالمية، وسيحصل اللاعب الإسباني على مبلغ 5.5 ملايين يورو، بينما سيحصل النادي التركي على بقية المبلغ، وينتظر جمهور العميد أن تنقذ أهداف اللاعب التي أحرزها في الملاعب الأوروبية، ووصلت إلى 200 هدف، المشكلة الهجومية للعميد.

وكان اللاعب قد خاض 482 مباراة مع أندية أوروبية، أحرز خلالها 190 هدفاً، إضافة إلى مشاركة محدودة مع المنتخب الإسباني في 21 مباراة، أحرز فيها 10 أهداف دولية.

وللموسم الثاني على التوالي، يتصدر النصر الميركاتو الصيفي بالتعاقد مع أسماء عالمية، مثلما سبق وتعاقد الموسم الماضي مع المدرب الإيطالي برانديلي، لكنه لم يكمل سوى الدور الأول فقط، قبل أن تتم الاستعانة من جديد بالمدرب الصربي إيفان يوفانوفيتش، وسيسعى المهاجم الجديد إلى قيادة فريقه الباحث عن المنافسة على لقب الدوري، بعد جولتين تعرض فيهما العميد للخسارة، ليبتعد بفارق ست نقاط عن المتصدرين.

ووصل اللاعب، مساء أول من أمس، إلى دبي، واجتاز الفحص الطبي بنجاح صباح أمس، وبدأ النادي في إجراءات تسجيله رسمياً في اتحاد الكرة للحاق بمباراة العين المقبلة في الجولة الثالثة من دوري الخليج العربي يوم الجمعة المقبل.

ويملك اللاعب الإٍسباني نيغريدو تاريخاً كبيراً في الكرة الأوروبية، حيث بدأ في نادي رايو فالكانو الإسباني، ثم انتقل إلى ريال مدريد، ومنه إلى نادي ألميريا، ثم عاد إلى ريال مدريد مرة أخرى، ومنه إلى نادي إشبيلية، الذي شهد أفضل فترة للاعب في مشواره، بعدما ظل مع الفريق أربعة مواسم، خاض خلالها 139 مباراة، أحرز فيها 70 هدفاً، وانتقل بعدها إلى فريق مانشستر سيتي لمدة موسمين، قبل أن يعود إلى الدوري الإٍسباني من بوابة فالينسيا، وقبل أن يعود مرة أخرى إلى الدوري الإنجليزي في نادي ميدلسبرج على سبيل الإعارة، ثم عاد إلى فالنسيا، وانتقل الموسم الماضي إلى فريق بيشكتاش التركي.

وتعتبر الفترة الأفضل للاعب التي تألق فيها خلال وجوده مع إشبيلية الإسباني من موسم 2009-2013، حيث أحرز 70 هدفاً في أربعة مواسم كانت كفيلة بانتقاله إلى نادي مانشستر سيتي، الذي خاض بقميصه 32 مباراة، أحرز خلالها تسعة أهداف فقط، كما خاض مع فالنسيا 55 مباراة، أحرز فيها 10 أهداف فقط.

ويعاني النصر في الجانب الهجومي منذ أكثر من موسم، سواء كان ذلك بسبب الإصابات أو الاختيارات غير الموفقة للمهاجمين، أو عدم التوفيق الملازم للفريق منذ فترة كبيرة، وهو ما جعله يبحث عن مهاجم كبير وله تاريخ مثل اللاعب الإسباني نيغريدو، الذي خاض الموسم الماضي مع فريق التركي 33 مباراة، أحرز فيها تسعة أهداف، ولكن مشكلات مالية للاعب مع النادي، إضافة إلى مشكلات فنية مع المدرب، عجّلت مغادرة اللاعب لفريقه. وكان النصر قد خسر أول مباراتين في دوري الخليج العربي أمام عجمان بهدف دون مقابل، وأمام الشارقة بنتيجة 6-3، وهو ما جعل العميد في مؤخرة جدول الترتيب، وذلك بعد فترة من التعاقدات الرائعة التي قام بها على مستوى اللاعبين المواطنين، لكنه فقد محمد مرزوق وحبيب الفردان، اللذين عادا إلى ناديهما السابق شباب الأهلي.

وكان العميد قد وقع مع مهاجمين برازيليين، هما يوري، وصامويل روزا، لكن الأول لم يقنع الجهاز الفني للعميد، على الرغم من إحرازه هدفاً في المباراة الأخيرة أمام الشارقة، وقبلها أمام العين في كأس الخليج العربي، وصناعة هدفين، إلا أنه لم يكن بالفاعلية المطلوبة لفريق يبحث عن المنافسة على لقب الدوري.

طباعة