ناديه يتهمه بالسبّ والتشهير

«تغريدة» تقود لاعباً مواطناً إلى المحكمة

نظرت محكمة جنح أبوظبي في جلستها المنعقدة أمس، قضية لاعب كرة قدم يتهمه ناديه بنشر تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» من شأنها أن تجعل النادي محل ازدراء.

ووفق أمر الإحالة الصادر عن النيابة العامة فإن «اللاعب قام بالسب، وأسند واقعة من شأنها أن تجعل ناديه محل عقاب وازدراء من قبل الآخرين، باستخدام الشبكة المعلوماتية، بأن نشر على (تويتر) تغريدة اتهم فيها النادي بالتزوير وعزمه تقديم بلاغ، مرفقاً بالتغريدة صورة من إقرار منسوب صدوره إليه، وكان ذلك باستعمال وسيلة تقنية معلومات».

وتضمنت التغريدة التي نشرها اللاعب عبر حسابه في «تويتر» وأحيل للمحاكمة بسببها: «يا جماعة الخير، حد فيكم يروح يفهم الإدارة بأن تزوير البنود ليس بهذه الطريقة، رونالدو وميسي ما يدفعون 10 ملايين عند تغيبهم عن التدريب.. آسف لأني راح أقدمها للشرطة لإثبات صحتها من عدمها.. سبحان الله»، وأرفق بها صورة للإقرار الذي يشكك فيه.

وفي بداية الجلسة حضر اللاعب برفقة محاميه حاجي البلوشي، كما حضر المحامي الموكل من النادي، حيث طالب المحامي حاجي هيئة المحكمة بالأمر بإحضار المستند الأصلي الذي يطعن عليه اللاعب بالتزوير، وذلك لإثبات ما إذا كان المستند صحيحاً أم لا، وقال: «إذا كان المستند مزوراً فلا جريمة بحق موكلي، أما إذا كان صحيحاً فإن موكلي سيتحمل المسؤولية بأن قام بالتشهير».

وأوضح: «موكلي لاعب كرة محترف متعاقد مع نادٍ معروف، وهو أيضاً كان أحد أعضاء المنتخب الوطني ومرتبط بالنادي بعقد ينظم العلاقة بين الطرفين، ويحدد الالتزامات المتبادلة بينهما»، مضيفاً أنه «في إطار تنفيذ بنود العقد حدثت خلافات بين الطرفين بشأن المستحقات المالية لموكلي لدى النادي، وادعاء النادي بأن اللاعب لا ينتظم في التدريب، وقد عجز الطرفان عن التوصل لحل لهذه الخلافات، فسلكا الطريق الذي رسمه القانون لحل الخلافات باللجوء لغرفة فض المنازعات باتحاد كرة القدم».

وتابع المحامي حاجي البلوشي: «فوجئ موكلي بتقديم النادي إقراراً منسوباً صدوره إليه، وقد حوى الإقرار بتعهدات والتزامات لم يقرها أو يلتزم بها، فما كان منه إلا أن استخدم حقه المشروع في القانون بأن يطعن بالتزوير».

يذكر أن نص الإقرار الذي يشكك فيه اللاعب يتضمن أنه سيلتزم بجميع بنود عقده مع شركة كرة القدم التابعة لناديه، بالإضافة إلى التزامه بعدم الغياب عن أي تدريب من التدريبات اليومية والمعسكرات التدريبية وجميع المباريات الرسمية والودية.

ونص الإقرار على أنه لن يقوم بالتصريح عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو من خلال قنوات التواصل المسموعة أو المرئية دون إذن كتابي من النادي، والالتزام بعدم التصريح نهائياً لأي من وسائل الإعلام بجميع أنواعها دون إذن كتابي.

وأشار الإقرار إلى أنه في حال مخالفته اللوائح التي تسلمها وقبلها جميعاً ودون تحفظ، أو أياً من اللوائح المنظمة لنشاط كرة القدم سواء المحلية أو الدولية أو الآسيوية؛ فإن اللاعب يقر بحق شركة النادي الرياضية لكرة القدم في فسخ عقده مباشرة ودون الالتزام برفع الأمر للجان اتحاد كرة القدم، بالإضافة إلى سقوط جميع حقوقه التعاقدية لدى النادي عند ارتكابه أي مخالفة، مع الالتزام بسداد مبلغ إجمالي قدره 10 ملايين درهم إماراتي لشركة النادي الرياضية.

محامي اللاعب طلب

من هيئة المحكمة

إحضار المستند

الأصلي، الذي يطعن

عليه اللاعب بالتزوير.

- حاجي البلوشي:

«إذا كان المستند مزوراً فلا جريمة بحق

موكلي، أما إذا كان صحيحاً فإن موكلي

سيتحمّل المسؤولية».